العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

وزير العدل يصرح:
البحرين في المرتبة الـ25 عالميا في فعالية النظام القضائي

الخميس ٠٦ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



كشف وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة عن تقدم مملكة البحرين في مؤشر فعالية النظام القضائي والقانوني في الفصل في المنازعات، لتحتل المرتبة الـ25 عالميا، متقدمة ثمانية مراكز عن العام الماضي، كما ارتفع مؤشر فعالية النظام القضائي الإداري إلى المرتبة الـ21 متقدمة بذلك 7 مراكز بحسب تقرير التنافسية العالمية لعام 2016. ولفت إلى أن الوزارة تعتزم خصخصة بعض أعمال التوثيق، علاوة على أنها تتجه الآن إلى استحداث نظام وكيل التنفيذ الخاص، وذلك بإعادة رسم إجراءات التنفيذ لتكون بمشاركة القطاع الخاص من المحامين، بحيث يخولون اتخاذ بعض إجراءات التنفيذ مباشرة، وتخضع هذه الإجراءات لرقابة القضاء، مشيرا إلى أن ذلك سيدفع باتجاه الإسراع في الإجراءات المتخذة وزيادة فعاليتها.

(التفاصيل)

كشف وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة عن تقدم مملكة البحرين في مؤشر فعالية النظام القضائي والقانوني في الفصل في المنازعات، لتحتل المرتبة الـ25 عالميًا، متقدمة ثمانية مراكز عن العام الماضي، كما ارتفع مؤشر فعالية النظام القضائي الإداري إلى 21، متقدمة بذلك 7 مراكز بحسب تقرير التنافسية العالمية للعام 2016. ولفت إلى أن الوزارة تعتزم خصخصة بعض أعمال التوثيق، علاوة على أنها تتجه الآن إلى استحداث نظام وكيل التنفيذ الخاص، وذلك بإعادة رسم إجراءات التنفيذ لتكون بمشاركة القطاع الخاص من السادة المحامين بحيث يخولون اتخاذ بعض إجراءات التنفيذ مباشرة، وتخضع هذه الإجراءات لرقابة القضاء، مشيرًا إلى أن ذلك سيدفع باتجاه الإسراع في الإجراءات المتخذة وزيادة فعاليتها. جاء ذلك في لقاء خاص مع وكالة أنباء البحرين «بنــا»، حيث أكد الوزير أن الوزارة مقبلة على مرحلة من التغييرات التي ستنعكس إيجابا على مستوى الأداء وسرعة الإنجاز وجودة الخدمات بما تضمنته الرؤية الاقتصادية للبحرين 2030 والتي تسلط الضوء على أهمية الانتقال بالمؤسسات الحكومية إلى مرحلة جديدة تعكس طموح المستقبل.... وفيما يلي نص اللقاء:

{ في الثماني السنوات الماضية منذ إعلان الرؤية الاقتصادية 2030، ما أبرز المشروعات التي نفذتها الوزارة تماشيا مع مبادرات الرؤية؟
- لقد شكلت الرؤية الاقتصادية 2030 التي أطلقها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في عام 2008، مرحلة جديدة من التطور استكمالا لتحقيق تطلعات المشروع الإصلاحي الرائد، إذ مثل تطوير القطاع العدلي أحد محاور الرؤية، والتي ترتكز على مبدأ ضمان العدالة وسرعة تسوية المنازعات.
ويأتي الملتقى الحكومي 2016 الذي عقد تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء وحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، ليتيح فرصة مهمة لاستعراض الإنجازات، ومراجعة الخطط وتقييم الأداء، وتحديد أولويات العمل للمرحلة المقبلة، وإعطاء دافعا كبيرا للعمل الحكومي الموحد، سعيا لتنفيذ المبادرات الوطنية للتنمية بما يتسق مع الرؤية الاقتصادية.
وكذلك المرتبطة منها بالإسراع في الفصل في المنازعات كنظام (إدارة الدعوى) والتي جرى اعتمادها في غرفة البحرين لتسوية المنازعات وإدارة الدعوى العمالية ولجنة المنازعات الايجارية، وكذا النهوض ببرامج تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية القضائية والقانونية والإدارية من خلال معهد الدراسات القضائية والقانونية، والعمل على تطوير استثمار أموال القاصرين، وتحديث خدمات التوثيق، والاستخدام الامثل لتقنية المعلومات، وخاصة ربط المحاكم بالجهات ذات الصلة بعمل المحاكم، واستحداث نظام التبليغ الإلكتروني وتطوير نظم الإحصاء والتخطيط بما يوفر قاعدة البيانات الأساسية لبناء المؤشرات التي تساعد على تقييم الأداء والجودة وعملية القرار.
وبالإشارة إلى تقرير التنافسية العالمية للعام 2016 فقد تقدمت مملكة البحرين في مؤشر فعالية النظام القضائي والقانوني في الفصل في المنازعات، لتحتل المركز 25 عالميا، متقدمة ثمانية مراكز عن العام الماضي، كما ارتفع مؤشر فعالية النظام القضائي الإداري إلى 21 متقدمة بذلك 7 مراكز.
{ أطلقت وزارة العدل العديد من الخدمات الإلكترونية، فما تقييمكم لمدى دورها في تعزيز فاعلية أداء الخدمات العدلية؟ وهل من مشروعات جديدة في إطار التطوير الإلكتروني؟
- أطلقت الوزارة بالتعاون مع هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، أكثر من 60 خدمة إلكترونية والتي غطت كذلك العديد من المجالات الخاصة بالشؤون الإسلامية.
 { ما هي أهم مشروعات القوانين التي أنجزت خلال 8 سنوات؟ وهل من تعديلات أو قوانين جديدة جاري العمل عليها؟
- لقد تركزت استراتيجية الوزارة على تطوير التشريعات المرتبطة بالعدالة، وخاصة فيما يتعلق بالوسائل البديلة لفض المنازعات، حيث تواصل الوزارة عملها في إدخال التعديلات على قانون المرافعات للتعجيل في إجراءات التقاضي والتغلب على الثغرات التي تؤدي إلى البطء في هذه الإجراءات وذلك من خلال تطوير نظام إدارة الدعوى المدنية بهدف تقليل الوقت الذي تستغرقه الدعوى في أروقة المحاكم ليكون ملف الدعوى جاهزا للفصل في أقل وقت ممكن، وكذلك تعديل الأحكام المتعلقة بالتنفيذ بهدف زيادة فاعلية إجراءات التنفيذ واستحداث نظام وكيل التنفيذ الخاص بالتعاون مع السادة المحامين، وتطوير نظام الخبرة وتطوير إجراءات التحكيم، وإجراءات المنع من السفر، واختصاص المحاكم.
وكذلك السعي إلى تطبيق نظام الوساطة في مختلف القضايا والهادف إلى توفير حلول بديلة لفض المنازعات باعتباره نظام أثبت نجاحه في تسوية المنازعات وتقليل فترات التقاضي والتكاليف، وهو ما يتطلب متابعة استكمال المنظومة التشريعية التي تنظم أوضاع وحالات اللجوء للوساطة.
وأيضا تطوير إجراءات القضاء الشرعي التي تتطلب استحداث بعض التشريعات وإجراء تعديلات على التشريعات القائمة.
 { مؤخرا أعلنتم بدء المناقشات حول مسودة قانون العدالة الإصلاحية للأطفال وحمايتهم من سوء المعاملة. ما أبرز معالم هذا المشروع؟
- إن هذا المشروع الجديد يهدف إلى إيجاد البيئة المناسبة لرعاية الطفل وتعديل وتقويم سلوكهم وتلبية حاجات الأبناء الاطفال وإعادة دمجهم مع المحيط المجتمعي وتعزيز المسؤوليات المشتركة وتقديم الفرص المناسبة لمشاركتهم الإيجابية في المجتمع من خلال استحداث منظومة عدلية وإصلاحية في ضوء المعايير المتقدمة التي تضمنتها المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن توفير العدالة للأطفال.
ويقوم الاتجاه الأساس لهذا المشروع على إيجاد تدابير إصلاحية إضافية وبديلة تلبي الحاجات الاساسية للطفل وإعادة تأهيله ودمجه في المجتمع.
{ هل من مشروعات جديدة لتطوير ملامح تطوير مكتب التوثيق لاستيعاب الطلبات المتزايدة على خدمات مكاتب التوثيق؟
- ينصب حاليا العمل على التطوير في مجال خدمات التوثيق على مجالين، الأول هو تطوير تقنيات التوثيق وربطها بمختلف أجهزة الدولة بغية تحقيق أقصى درجات الدقة والثاني يتصل بخصخصة بعض أعمال التوثيق، وكذا دراسة التوثيق الإلكتروني وحوسبة التوثيق وتقديم جميع خدماته بواسطة الحاسب الآلي تسهيلا على المواطنين والمستخدمين وربط مكتب التوثيق إلكترونيا مع عدد من أجهزة الدولة ذات الصلة.
{ شهدت إدارة التنفيذ عدة تحديثات خصوصا على المستوى الإلكتروني، فما أبرز ملامح التطوير في المرحلة القادمة في هذه الإدارة المهمة؟
- بالتنسيق والعمل المشترك مع المجلس الأعلى للقضاء بالتعاون مع هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، تم الانتهاء من تنفيذ عدة إجراءات تطويرية لإدارة التنفيذ وشملت خدمات (الاستعلام عن المنع من السفر)، و(دفع المبالغ المستحقة لرفع المنع من السفر إن وجدت) و(فتح ملف التنفيذ) و(دفع رسوم فتح ملف التنفيذ) و(تقديم طلبات ملف التنفيذ) و(الاستعلام عن طلبات ملف التنفيذ)، و(تبليغات القضايا).
وتشمل إجراءات إدارة التنفيذ المطورة تقليص عدد الخطوات التي يقوم بها صاحب الشأن للاستفادة من الخدمات، حيث يمكن للفرد تسليم الأوراق المطلوبة، وسداد الرسوم إلكترونيًا، ومن ثم استلام الخدمة بمنتهى السهولة، ما يقلص حجم المراسلات الورقية في الإدارة، إضافة إلى تقديم الطلبات إلكترونيًا سواء عن طريق المحامين أو الأفراد، إلى جانب تقديم خدمات استعلام متاحة عبر قنوات متعددة يمكن للأفراد الاستفادة منها بطريقة مباشرة، وتطوير إجراءات إلكترونية تمهيدًا للتحول الإلكتروني، وتوفير خدمة الرسائل القصيرة للأفراد.
إلى ذلك فقد تم من جهة المجلس الأعلى للقضاء تخصيص محكمة لنظر ملفات التنفيذ التي تزيد قيمة المبلغ المنفذ به على 20 ألف دينار، فيما خصصت احد المحاكم لنظر ملفات شركات الاتصالات والملفات التي تقل قيمتها عن 100 دينار، كذلك تم تخصيص محكمتين لنظر الدعاوى ذات القيمة التي تزيد على 100 دينار ولا تتجاوز 20 ألف دينار فضلاً عن محكمة لتنفيذ الأحكام الصادرة عن المحاكم. كما جرى تصفية ملفات التنفيذ العالقة، حيث يتم العمل على إنهاء تلك الملفات وذلك باتخاذ القرارات القضائية اللازمة مع متابعة تنفيذها مع الجهات المعنية كالهجرة والجوازات والمصرف المركزي وجهاز المساحة والتسجيل العقاري.
وتتجه الوزارة الآن إلى استحداث نظام وكيل التنفيذ الخاص، وذلك بإعادة رسم إجراءات التنفيذ لتكون بمشاركة القطاع الخاص من السادة المحامين بحيث يخولون اتخاذ بعض إجراءات التنفيذ مباشرة، وتخضع هذه الإجراءات إلى رقابة القضاء، وذلك سيدفع باتجاه الإسراع في الإجراءات المتخذة وزيادة فعاليتها.


كلمات دالة

aak_news