العدد : ١٥٥٦٠ - الخميس ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦٠ - الخميس ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

بريد القراء

إلـى هـيـئـة الـثـقـافة والآثار.. مع التحية

الأحد ٠٢ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



بداية أتقدم بوافر الشكر والتقدير الى جميع منتسبي هيئة البحرين للثقافة والآثار وفي مقدمتهم الوزيرة الفنانة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة على النقلة النوعية الهائلة التي احدثوها في السنوات الاخيرة فيما يتعلق بتنظيم مختلف الفعاليات الفنية والثقافية العالية المستوى في مختلف البلدان والثقافات, وانما لديّ بعض الملاحظات التي أتمنى عليكم دراستها وتطبيقها إن أمكن:
ــ في بريطانيا على سبيل المثال, يتم تنظيم زيارات للراغبين في دخول قصر باكنغهام إما من أجل متعة المشاهدة وإما بغية التعرف على تاريخ بريطانيا وتاريخ العائلة الملكية البريطانية.
هذه الفكرة تطبق أيضا في امريكا حيث يمكن زيارة البيت الابيض حيث مقر الحاكم الرسمي, لذا أتساءل إن كان بالامكان تطبيق الفكرة عندنا وتخصيص جزء من قصر القضيبية على سبيل المثال لزيارات كهذه سواء من قبل الوفود السياحية او المواطنين وافراد الجاليات العربية والاجنبية. إن أمرا كهذا يساعد على فهم أكبر لتاريخ البحرين الحديث، وكذلك يؤدي الى ترك انطباع ايجابي وايضا خلق جوّ صحي بين هؤلاء الزوار والعائلة الحاكمة الذين يمثلون رموز الحكم في البلد لأكثر من قرنين من الزمن.. لنحاول على الأقل.
ــ لاحظت اثناء ترددي على عدد من المواقع في المنامة اثناء فترة سباق الفورمولا واحد السنوي أن عددا كبيرا من السياح الاجانب الاوروبيين على وجه التحديد يقضون وقتهم في التجول حول مبنى مركز التجارة العالمي -مجمع المودا مول- والتقاط الصور الفوتوغرافية نظرا لموقعه وشكله المميز, وأكثر ما يجذب اهتمام هؤلاء الزوار ويثير اعجابهم -كما يبدو- هي تلك المراوح العملاقة التي تشكل عملا هندسيا رائعا بحد ذاتها وربما كانت الوحيدة من نوعها في العالم, ولكن نظرات الاعجاب عند أولئك ربما اختلطت بمشاعر الحسرة وخيبة الأمل بسبب سكون هذه المراوح وعدم دورانها, ولذلك أتساءل إن كان بالامكان التنسيق مع ادارة المبنى والطلب منهم ان يقوموا بتشغيلها -ولو مروحة واحدة على الأقل من هذه المراوح- من الصباح حتى فترة المغرب لبضعة ايام فقط اثناء فترة سباق الفورمولا حتى وان لم تكن هناك حاجة عملية إلى تشغيلها، مقابل ذلك تقوم هيئة الثقافة بالتعاون مع قناتي البحرين التلفزيونيتين العربية والانجليزية ببث كليبات ومقاطع دعائية للتعريف بالمرافق والمحلات التجارية الموجودة في هذا المجمع وما يقدمه من سلع وخدمات.
يعني ببساطة.. قوموا دعاية للبلد نقم لكم بدعاية في المقابل.
هذه تفاصيل صغيرة لا تسترعي انتباهنا نحن, وربما بدت تافهة ومضحكة أيضا, انما يجب أن ننظر إلى الأمور من خلال عيون السياح وزوار البلد وليس بعيوننا نحن, فهذه الأمور البسيطة إذا جمعت فإنها تحدث فارقا كبيرا في النهاية.
ــ الملاحظة الثالثة هي طلب ورجاء في حقيقة الأمر، وهو لا يتعلق بي شخصيا فقط بل يشاركني فيه العديد من متابعي الفعاليات التي تقام في المسرح الوطني وفي الصالة الثقافية, والاقتراح يتعلق تحديدا بالصالة الثقافية, وهو أن يتم فرض رسم دخول رمزي -ولو دينار واحد فقط للفرد- حيث إن عددا كبيرا لا يستهان به من الذين يحضرون العروض المجانية ليس لديهم اهتمام اصلا بالعمل المقدم, وانما تجدهم يدخلون الصالة فقط لأن الدخول مجاني, بينما المشاهد (الحقيقي) لا يتمكن من الدخول نظرا إلى امتلاء الصالة عن آخرها.
يوجد خلل ما هنا يا جماعة الخير, فصحيح ربما كان القصد من مجانية بعض العروض -وبعضها كعروض الفلامنجو تكون في قمة الروعة- هو تعريف هذه الفنون ونشرها بين اكبر عدد من الناس ولكن ماذا عن المشاهد الحقيقي والجاد؟
والذي يزيد الطين بلّة هو أن هذه الفئة تكون سببا في إحباط وتعكير الجو داخل القاعة بتصرفاتهم المزعجة وتبادلهم الاحاديث والضحكات أثناء العرض.
إن البعض يدفع ثلاثة دنانير لتذكرة سينما لمشاهدة فيلم عادي, ولن أقول تافها, مع أن هذا الوصف ينطبق على عدد كبير من الافلام هذه الايام’ ثم يأتي هذا البعض ليتأفف ويستكثر دفع مبلغ دينار واحد فقط لمشاهدة عرض فني راق تطلب الكثير من الوقت والجهد والابداع لاخراجه الى حيز الوجود.. اننا في غنى عن هذه الفئة التي لا هي تستمتع بالعروض الفنية, ولا تسمح للآخرين بالتفاعل والاستمتاع بهذه العروض.
أتمنى على هيئة الثقافة والآثار النظر جديا في هذا الأمر قبل بدء الموسم الثقافي القادم.
ختاما, أكرر شكري للشيخة مي ولكل المسؤولين والعاملين في هيئة البحرين للثقافة والآثار -بشكل خاص- على اسلوب التعامل الراقي الذي تتبعونه في التواصل مع الجماهير بمختلف الجنسيات, والتي تحضر الفعاليات المقامة في المسرح الوطني والصالة الثقافية.. شيء يرفع الرأس حقيقة.. والى مزيد من النجاح بعون الله.
بو فاروق






كلمات دالة

aak_news