العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

بريد القراء

العلاقة بين أفراد الأسرة في المجتمع

الأحد ٠٢ أكتوبر ٢٠١٦ - 03:00



لو نظرنا وبحثنا داخل اروقة المحاكم المدنية او حتى داخل محكمة الأسرة في مملكتنا الغالية ليس مستغربا ان نجد جلّ المشاكل والقضايا تدور حول العلاقة بين الزوجين فيما بينهما او العلاقة بين الوالدين من جهة والأبناء من جهة اخرى. فيا ترى ماهي الأسباب التي ادت الى اكتظاظ المحاكم بالمشاكل والقضايا الاجتماعية والأسرية التي تؤثر على بنيان وترابط الأسرة والتي تؤدي بالضرورة الى انحلال الأسرة وانهدام البيت البحريني مما يؤثر عفي استقرار المجتمع وتطوره.
ما نلاحظه هو زيادة نسبة الطلاق في مجتمعنا وما له من نتائج خطرة تتمثل في تفكك الأسرة وانهيارها ما يؤدي الى ضياع جيل كامل من الأبناء من دون وعي من الأسرة والمجتمع لمدى خطورة هذه المشكلة وسعي لايجاد الحلول الناجعة لها.
ان قيمنا الإسلامية تحثنا على الترابط والتلاحم بين افراد الأسرة الواحدة في المجتمع المسلم.. على سبيل المثال العلاقة بين الوالدين والأبناء يجب ان تقوم على احترام الأبناء لوالديهم وتوقيرهم والقيام بما يلزم من حسن الخلق والعمل على برّهم عند الكبر، كذلك الواجب على الوالدين الاعتناء بأبنائهم وتربيتهم تربية دينية صالحة قائمة على العطف والحب وتوفير الحياة الكريمة لهم مصداقا لقول نبينا عليه الصلاة والسلام «ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا». ان هذا الحديث الشريف يحثنا على تقوية صلة الأرحام بين الآباء والأبناء والعمل على غرس القيم النبيلة والأخلاق الحميدة فيما بينهم.
يجب الا ينشغل الآباء عن الأبناء تحت الحجج الواهية الكثيرة التي يضعونها وكذلك الأمهات عن تربية اولادهم بحجة العمل وعدم وجود الوقت الكافي للاهتمام بهم. اذا اراد الآباء والأمهات ان يبرّهم ابناؤهم فعليهم ان يقوموا بواجباتهم تجاه ابنائهم.
إن تقصير الوالدين تجاه ابنائهم في عدم الاهتمام الكافي وتمضية الوقت معهم وغرس القيم والاخلاق الاسلامية في نفوسهم يقابله عقوق الأبناء للوالدين.
يجب على كل منهم القيام بواجباته المنوطة به مصداقا لقوله عليه الصلاة والسلام «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته».. كذلك العمل على ايجاد التواصل والتراحم فيما بينهم والعمل على إيجاد الحلول للمشكلات التي تقع فيما بينهم عن طريق الإصلاح الاجتماعي والمراقبة المستمرة من قبل الوالدين لأبنائهم ونشر الوعي الصحيح من خلال وسائل الاعلام المختلفة.. وكذلك ثقافة الحب والمودة والاحترام للوالدين حيث يأتي الدور الأكبر للمدرسين والتربويين الأفاضل وإثراء مناهجنا الدراسية بما يغطي هذا الموضوع.
إن ديننا الإسلامي يحثنا على القيم والمبادئ الأخلاقية التي تربط بين افراد الأسرة الواحدة من خلال التواصل فيما بينهم ونشر القيم الدينية والروحية التي تدعونا الى الحفاظ على كيان الأسرة والمجتمع.
ان العلاقة بينهم هي علاقة تناسبية يجب ان يقوم كل بواجبه تجاه الآخر حتى تستقيم الحياة ويصلح المجتمع بهم.
حنان بنت سيف بن عربي





كلمات دالة

aak_news