العدد : ١٥٤٥٣ - الثلاثاء ١٤ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٣ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٣ - الثلاثاء ١٤ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٣ ذو القعدة ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

بـن هندي: منتــدى الاستثمـــار الخليجــي التـــركي يفتـح آفـــاقا أوســع للشــراكة وتعزيز التجارة

الأربعاء ٢٨ ٢٠١٦ - 03:00



دعا عضو المكتب التنفيذي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمنتدى الأعمال والاستثمار الخليجي التركي الثاني بغرفة تجارة وصناعة البحرين السيد أحمد عبدالله بن هندي جميع ممثلي القطاعات الاقتصادية والاستثمارية وأعضاء الغرفة وأصحاب الأعمال إلى المشاركة في فعاليات منتدى الأعمال والاستثمار الخليجي التركي الثاني الذي سيعقد برعاية كريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، بعنوان: «نحو الشراكة الاقتصادية الإستراتيجية»، الذي سيُعقد بفندق الخليج بمملكة البحرين على مدى يومي 1 و2 نوفمبر 2016. ونوَّه بن هندي بأن المنتدى يمثل فرصة واعدة للتعاون وفتح قنوات اتصال بين أصحاب الأعمال الخليجيين ونظرائهم الأتراك، وتوفير المشروعات الاستثمارية، إلى جانب التعريف بالمناخ الاستثماري وتعزيز التبادل التجاري في دول مجلس التعاون الخليجي وجمهورية تركيا، إذ من المتوقع أن يشهد توقيع عدد من اتفاقيات التعاون والشراكة بين شركاء من دول مجلس التعاون وتركيا، كما أن المنتدى سيتضمن جلسات عمل موسعة تسلط الضوء على عددٍ من الموضوعات المهمة، إذ سيتم خلال اليوم الأول من المنتدى استعراض البنية التحتية والمشاريع الإستراتيجية الصناعية لدول التعاون الخليجي والجمهورية التركية، يلي ذلك عقد لقاءات ثنائية بين أصحاب الأعمال الخليجيين ونظرائهم من الأتراك (B2B)، وعرض فرص الاستثمار المتاحة في عديد من قطاعات الأعمال، منها الطاقة المتجددة والنفط والغاز والصناعات الدفاعية والقطاع المصرفي والمالي والتأمين، إضافة إلى قطاع العقارات والسيارات والمواد الكيميائية ومستحضرات التجميل ومواد التنظيف، إلى جانب قطاع الصحة والأدوية والمواد الطبية وتكنولوجيا المعلومات والتعدين، فضلاً عن قطاع الأنسجة والملابس والسياحة وقطاع النقل والخدمات اللوجستية والإلكترونيات والاتصالات وغيرها.
وحول جلسات عمل اليوم الثاني من المنتدى أوضح السيد أحمد بن هندي أنه سيتم عقد حوار اقتصادي عالي المستوى حول آفاق التعاون التجاري والاقتصادي الخليجي التركي، ويهدف الحوار إلى تحفيز الاستغلال الأمثل للفرص الاستثمارية المتاحة بين الجانبين الخليجي والتركي، ووضع خريطة طريق من أجل التغلب على التحديات وتحسين بيئة المناخ الاستثماري الحالي، كما سيتم استعراض الخدمات المالية وتمويل المشاريع والخدمات والمشاريع الصحية وصناعة النفط والغاز ومشاريع الطاقة المتجددة، إذ ستتم مناقشة التحديات والفرص المتعلقة بتوفير مصادر متنوعة ونظيفة للطاقة لتحقيق التنمية المستدامة، إلى جانب بحث موضوعات الأمن المائي والغذائي من خلال الجمع بين رواد الأعمال في قطاع الزراعة والأغذية والصناعات الغذائية والمساهمين المحليين والعالميين والمنظمات ذات الصلة في دائرة واحدة من أجل مناقشة القضايا الحيوية والتحديات والفرص في هذا القطاع، كما سيتم استعراض وسائل النقل والخدمات اللوجستية في دول مجلس التعاون الخليجي التي تُعد مركزًا رائدًا للنقل والخدمات اللوجستية عالميًّا.
 يذكر أن معدل المبادلات التجارية البحرينية التركية قد وصل حتى شهر يونيو 2016 إلى نحو 35 مليون دولار أمريكي، فيما شهدت العلاقات الاقتصادية الخليجية التركية خلال الأعوام الماضية نموًّا متسارعًا شكّل قاعدة صلبة لبناء علاقات اقتصادية واستثمارية في مختلف المجالات.



كلمات دالة

aak_news