العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

بريد القراء

دموع أمّ تسبق مناشدتها المساعدة في تسديد ديون ولدها

الأحد ٢٥ ٢٠١٦ - 03:00



للمرة الثانية أرفع ندائي إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين حفظه الله ورعاه، ليتدخل لتخفيف معاناة ابني الوحيد الذي تثقله الديون، وأخشى أن أفقده بسبب المعاناة من ضيق الحال، وتقول في ندائها: أتقدم طالبة العون من الله ثم من سمو ولي العهد، حيث إنني لم أتقدم بهذا النداء عبثا، بل إنني على ثقة بأن سموكم أهل لذلك، وإنني على يقين بأن سموكم لن يتخلى عن امرأة أتعبتها الحياة، وأغلقت جميع أبوابها في وجهها.
وتضيف: إنني أرملة منذ سنوات طويلة، وقد عانيت مع أبنائي اليتامى كثيرا، حيث أعيش في منزل والدي المتوفى مع الورثة، بالرغم من أنني ليس لديّ غرفة خاصة بي في المنزل، وزوجي لم يترك لنا أي شيء.
عانينا كثيرا من المشاكل الصحية والنفسية والمادية، ولكن كل هذا في كفة، وما أمرّ به حاليا في كفة أخرى، فقد تراكمت الديون علينا، وليس هناك من هو مسؤول عنا، ولم نمد يدنا لأحد، وصبرنا على ما قسمه الله لنا.
ولكن مع كثرة همّ الديون أصبحت لا أستطيع النوم، وقد أثر هذا على أولادي، الذين أصبحوا يفكرون كثيرا. أنا أمّ لا أستطيع أن أرى أولادي يمرون بمثل ما مررت به.
هل هناك أمّ تستطيع أن ترى ابنها الوحيد والمعيل الوحيد لها شارد الفكر، كئيب الحال، لا يأكل وأحيانا ما نراه يبكي، منفردا بنفسه.
لجأت إلى سموكم عبر الجرائد من شدة خوفي على ولدي أن يصاب بحالة اكتئاب، لذا أطلب من سموكم مد يد العون لي ومساعدتي في تسديد ديوني التي قضت على صحتي ونفسيتي، ولم يبق لي سوى قول «لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم»، ولا ننسى قوله تعالى «وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله» صدق الله العظيم.
البيانات لدى المحرر





كلمات دالة

aak_news