العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

ابتكار وإبداع بحريني يحق لنا أن نفخر به..



مواصلة لما بدأناه منذ أيام، سنحتفي معكم اليوم بمشروع مميز آخر، أثبت أن البحريني بإمكانه أن يصنع كثيرا، وأن يقدم الابتكار والإبداع بأجمل أشكاله إذا توافر له الدعم الكافي.
مشروع السياج الأمني لخفر السواحل، من المشاريع الرائدة ليس على المستوى المحلي فقط.
سابقا كان القارب الذي يتعرض للغرق إما أن يطلق شعلة الإنقاذ أو يحاول الاتصال بمركز خفر السواحل، وفي كلتا الحالتين لا يمكن القول إنها عمليات إنقاذ مضمونة.
السبب أن عمليات الإنقاذ كانت تتم بطريقة عشوائية، وكان بعض عمليات الإنقاذ يستمر ساعات بل وأياما.
اليوم سيوفر النظام الجديد المبتكر إحداثيات الإنقاذ خلال 5 ثوان فقط، وهو ما يعزز الدقة في البحث والسرعة في الإنقاذ، كما سيوفر النظام حماية ومراقبة مياه البحرين الإقليمية من اختراق أي قارب أو سفينة لا تحمل الجهاز على ظهرها، لذا فإن قيمته مرتبطة بالأمن الحدودي والأمن الداخلي من تهريب الأسلحة أو المخدرات مثلا.
هذا الجهاز المبتكر تم تصميمه خصيصا للبحرين، وهو الوحيد من نوعه في العالم، ويسعى الفريق العامل على المشروع إلى تسجيله كملكية فكرية، ومن المهم أيضا تسجيله كبراءة اختراع عالمية تُستثمر ويعود نفعها على الفريق العامل عليها، كحق لا يمكن التهاون فيه.
للعلم أيضا؛ كانت مملكة البحرين سباقة في مجال الرصد البحري والاتصالات، إذ تم تركيب المنظومة الرادارية عام 2004، التي تكونت آنذاك من ثلاثة رادارات مراقبة ساحلية تغطي حوالي 30% من المياه الإقليمية للمملكة، أما بعد استحداث المنظومة وتطويرها في سنة 2011 تم زيادة مجال التغطية إلى 65%، وبعد الانتهاء من مشروع تركيب أجهزة التعرف الأوتوماتيكي في شهر أغسطس 2017 سيتم تغطية المياه الإقليمية بنسبة 100%.
تلك المنظومة تحتوي على عدد 6 رادارات موزعة على سواحل المملكة، بالإضافة إلى كاميرات كهروبصرية عددها 8 كاميرات، بعيدة ومتوسطة المدى، ونظام التعرف الأوتوماتيكي للسفن التجارية، ونظام التعرف الأوتوماتيكي للسفن الصغيرة.
وأسهمت المنظومة الجديدة بشكل مباشر في عملية سرعة الاستجابة، إذ يتم تحريك الدوريات مباشرة إلى موقع الحدث المُعَرَّف مسبقا باستخدام منظومة السياج الأمني الإلكتروني، خلافا لما كان عليه الحال قبل التطوير، كما عززت من فرض السيطرة البحرية في مياهنا وسواحلنا.
نعم هو إنجاز رائد في حماية الأمن الوطني سينقذ أرواحا، كما سيحفظ الحدود، ويحق لنا أن نفخر به.
غدا موعدنا مع إنجاز مدرسة آمنة بنت وهب، فانتظرونا.









إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

aak_news