العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

نجاح السعودية في تنظيم موسم الحج رسالة واضحة وقوية لإيران

بقلم: د. نبيل العسومي

الأحد ١٨ ٢٠١٦ - 03:00



نجحت المملكة العربية السعودية الشقيقة -والحمد لله- في تنظيم موسم الحج لهذا العام نجاحا باهرا بامتياز، فقد أدت جموع حجاج بيت الله الحرام فريضة الحج التي فرضها الله -تعالى- على كل مسلم ومسلمة لمن استطاع إليه سبيلا بكل سهولة ويسر، وذلك بفضل الإجراءات والخطوات والتنظيمات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية للتسهيل على ضيوف الرحمن لأداء هذه الفريضة، وبفضل المتابعة الشخصية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الذي حرص على الإشراف شخصيا على عملية سير الحجيج، وذلك للاطمئنان عليهم وهم يؤدون شعائرهم الدينية يوم الوقفة الأكبر.
نعم نجحت المملكة العربية السعودية في تأمين سلامة حجاج بيت الله الحرام، بعد أن اتخذت الإجراءات اللازمة لذلك، ووفرت كل مستلزمات ضيوف الرحمن ومتطلباتهم واحتياجاتهم منذ قدومهم إلى المملكة برا وبحرا وجوا حتى مغادرتهم بعد أن أدوا مناسك حجهم، فقد سخرت المملكة كل إمكانياتها المادية والبشرية وكل طاقتها لخدمة الحجيج، وذلك في إطار التزامها بمسؤولياتها، باعتبارها دولة تحتضن الأماكن المقدسة للمسلمين، شاهدنا ذلك من خلال التسهيلات التي قدمت للحجاج في مختلف المنافذ، ومن خلال الخدمات التي كانت تقدم لضيوف الرحمن، وقمة التنظيم كانت يوم الوقوف بعرفة في مشهد إيماني وروحاني، حيث أدى الحجاج مناسكهم من دون حوادث أو إرباك بوجود خادم الحرمين الشريفين الذي كان موجودا بمنى يتابع حركة الحجيج لحظة بلحظة كما أسلفنا. فقد شاهد الحدث العالم أجمع من خلال شاشات التلفزيون ووسائل الإعلام الأخرى ومواقع التواصل الاجتماعي، ورأوا بأعينهم كيف كان الحجاج يؤدون مناسكهم في أمن وأمان.
انتهاء موسم حج هذا العام من دون حوادث يؤكد بما لا يدع مجالا للشك تورط إيران في الحوادث التي وقعت خلال السنوات الماضية، فقد كانت إيران في كل مرة تزج بحجاجها في مواقع مختلفة لإحداث الفوضى وتعكير صفو الأجواء الروحانية للحج ولإحراج المملكة العربية السعودية، وللتشكيك في قدرة المملكة على استقبال الأعداد الهائلة من الحجاج، بعد أن منعت إيران مواطنيها من الحج هذا العام.
إذن على إيران الكف عن تسييس الحج، ولتعلم أن المملكة العربية السعودية لن تمنع أي مسلم من أداء فريضة الحج التي فرضها الله على كل مسلم ومسلمة بشرط الالتزام بالأنظمة واحترام القانون، أما الذين يأتون إلى المملكة العربية السعودية لإثارة الفوضى والخوف والذعر بين الناس وخرق القانون والأعراف فمن حق المملكة تطبيق القانون على كل من تسول له نفسه العبث بأمنها واستقرارها وبأمن واستقرار ضيوفها، وهذه رسالة واضحة وقوية نتمنى أن تكون إيران قد فهمتها.
لا شك أن هذا النجاح السعودي هو درس مفيد لإيران الملالي للكف عن التدخل السافر في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربية، ولإعادة النظر في علاقاتها مع جيرانها انطلاقا من حسن الجوار والاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية باعتبارها دولة جارة ومسلمة يجمعها مع دول الخليج العربية الدين الإسلامي الحنيف الذي هو دين التسامح والرحمة والتعايش السلمي والمصير المشترك، فنحن نعيش في إقليم واحد ومن واجب الجميع الحفاظ على هذا الإقليم الذي تواجهه تهديدات خطرة غير مسبوقة، بسبب الخلافات والصراعات المسلحة التي تعيشها المنطقة منذ الثورة الإيرانية.
وفي هذا السياق لا يسعنا إلا أن نبارك للشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية هذا النجاح الباهر في تنظيم موسم الحج لهذا العام؛ فقد مر -والحمد لله- بسلام ومن دون حوادث أو فوضى أو إشكالات وحجا مقبولا وذنبا مغفورا لكل حاج أدى فريضة الحج.






كلمات دالة

aak_news