العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

بريد القراء

حــــادث مـــوت طـــفـــلــــة

السبت ١٧ ٢٠١٦ - 03:00



يحكى أن سائقاً متهوراً كان يسابق الريح ليصل الى وجهته، وقد بدأت الرياح تضعف وها هي تتلاشى تماما، لدى اصطدامه بالسيارة الأخرى الواقعة أمامه، تناثرت أحلام الجميع جراء الاصطدام، فها هنا الأب يصارع أنفاسه الأخيرة بالحياة بينما الأم تنزف هي الأخرى بعمق أمام عينيه، وتصرخ ماتت طفلتي الصغيرة، مات حلمي الوحيد، ومن هول المنظر صمت ولم ينطق بعدها بأي شيء، فما كان منه إلا أنه لازم الكرسي المقعد بقية حياته، وبسرعة تلاشت أحلام الجميع في لمحة بصر.
أمينة خليفة الجنيد





كلمات دالة

aak_news