العدد : ١٥٤٥٤ - الأربعاء ١٥ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٤ - الأربعاء ١٥ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الثقافي

في اختتام مهرجان الصواري 2016
حصان «مزون» العماني يقفز على سارية «صواري» البحرين 

كتب علي باقر – البحرين: 

السبت ١٧ ٢٠١٦ - 03:00



بعد إعلان نتائج مهرجان الصواري للشباب في دورته الحادية عشرة في حفل الاختتام مساء السبت الموافق 10 سبتمبر 2016 في تمام الساعة الثامنة والنصف تاقت أنفس الفنانين المشاركين والمتنافسين في المهرجان للقاء آخر يجمعهم حول حزمة جديدة من العروض تشعل المنافسة بينهم من جديد وتضيف لهم خبرات جديدة تعزز اللقاءات الفنية بينهم، هذا ما لمسته منهم، وهم في مقر إقامتهم في فندق السفير في منطقة الجفير، فقد كانوا يباركون لبعضهم بعضا، ويغنون ويتراقصون بنشوة النجاح لمهرجانهم الذي تبنى عروضهم المسرحية الشبابية المحلية والخليجية والعربية، والتي توطدت منه صداقاتهم. أما الجمهور الذي كان يملأ الصالة الثقافية في ذلك المساء فكان يستعرض ما طبع في ذاكرته بعد إعلان النتائج، وهم يستمعون بشغف للنبرات المشجعة والمحفزة التي أطلقها أعضاء لجنة التحكيم للمهرجان، والتي تضمُّ الفنانة مريم زيمان والفنانين جمعان الرويعي وجمال الصقر، الذين أعلنوا الفرق المترشحة للفوز والفائزة منهم، وكذلك الممثلين الذين حازوا قصب السبق، وسط تصفيق حار من الجمهور.
ففي الاحتفال قدمت فنانة البحرين مريم زيمان التي ترأست لجنة التحكيم حزمة من التوصيات تلتها أمام الجمهور وسترفعها للجنة المنظمة للمهرجان تتعلق بضرورة اهتمام بعض الفرق باللغة العربية ونطق مخارجها، ومراعاة الفهم الصحيح للموسيقى، حيث إن معظم الفرق سجلت ضعفا وظيفيا فيها، وضرورة تسجيل أسماء المؤلفين للقطع الموسيقية، متماشين مع الحقوق الفكرية للمؤلف، كما دعت إلى الاهتمام بلغة الجسد كتقنية، حيث شهدت العروض المسرحية ضعفا فيها، وتؤكد لجنة التحكيم من خلال التوصيات تطوير قدرات الممثلين والفنيين من خلال المشاركة في دورات متخصصة في مجالات تقنية العرض المسرحي؛ لذلك يستوجب على المنظمين للمهرجان إقامة ورش نوعية في الفترة الصباحية على هامش المهرجان في دورات المهرجان القادمة، كما طالبت لجنة التحكيم أيضا بتعزيز علاقة التناغم والانسجام بين العناصر التقنية المسرحية؛ لتصحيح الانعكاس السلبي على جمالية العرض المسرحي في الديكور والإضاءة والموسيقى وبذل مزيد من الجهد الفني؛ حتى لا تغيب عن معظم العروض المسرحية منها جمالية العرض، وأخيرا وجهت لجنة التحكيم الإشادة ببعض العروض المسرحية في هذه الدورة؛ لما ظهر منها من تمكن إبداعي لدى بعض المخرجين، حيث أثبتت قدرتهم على تحقيق رؤى فنية متميزة فكانت لهم اجتهاداتهم الجميلة في مجال السينوغرافيا، كما تثمن لجنة التحكيم الأداء المميز في فن التمثيل لبعض الفرق المتنافسة.
ثم توالى أعضاء لجنة التحكيم إعلان النتائج التي جاءت كالآتي: مسرحية «العريش» لفرقة مزون العمانية حصدت أربع جوائز عن 
أفضل موسيقى وأفضل ماكياج وأفضل ديكور وجائزة أفضل عرض متكامل، أما العرض المسرحي المونودرامي «حنين» لفرقة فنتازيا المغربية فقد حصد جائزة أفضل إضاءة للفنان أنوار حساني وجائزة أفضل ممثلة عن دور أول للفنانة كريمة أولحوس، أما جائزة الفنان عبدالله السعداوي جائزة التحكيم الخاصة فقد ذهبت إلى مسرحية المونودرامية المغربية «حنين».
كما حصد عرض مسرحية «الهشيم» لمسرح الصواري البحريني على جائزة أفضل ملابس لسارة شمس، وأفضل ممثلة دور ثاني للفنانة سودابة خليفة، وأفضل ممثل دور ثانٍ للفنان أحمد سعيد، أما العرض المسرحي «كرسيان» لمسرح الصواري البحريني فقد حصل على جائزة أفضل ممثل دور أول للفنان حسين عبدعلي خليل وأفضل إخراج للفنان ياسر القرمزي، كما حصد العرض المسرحي «زيارة» الكويتي على جائزة الفنان إبراهيم بحر للنص المسرحي حصدها الكاتب والمخرج المسرحي نصار النصار.
وقد ذكرت إدارة المهرجان متمثلة في رئيس المهرجان الفنان خالد الرويعي ومدير المهرجان الفنان أحمد الفردان أن مهرجان الصواري يطمح إلى إطلاق المهرجان دوليًا من خلال الدورة القادمة الثانية عشرة، علمًا أن هذه الدورة الحادية عشرة هي التي فتحت الأبواب للمشاركات العربية للمرة الأولى في تاريخ منافسات الصواري المسرحية الشبابية.





كلمات دالة

aak_news