العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

هذا جوابي مستر «دولي»!



يبدو أن مقال أمس قد أزعج كثيرين، ما دفع بعضهم إلى إرساله إلى «بريان دولي» رئيس برنامج المدافعين عن حقوق الإنسان في منظمة «هيومان رايتس فيرست» الذي كان من ضمن الشهود في الكونجرس ضد البحرين.
مساء أمس وجّه «دولي» تغريدة عبر تويتر، وضع فيها رابط مقالي المنشور يوم أمس مخاطبا زميله «كول بوكنفيلد» نائب مدير السياسات في مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط (POMED)، كما وضع فيها حسابي لتصلني، قال فيها:
هذه ليست لطيفة جدا عنا!
قمت بالرد عليه: لا أعتقد ذلك، لو كنت تقرأ العربية مستر دولي، لوجدت مجموعة من الأسئلة التي بحاجة إلى إجابة عنها.
ثم قلت له: أنت قلت معلومات خاطئة عن البحرين، ولي الحق في أن أخبرك بأن شهادتك عن بلدي متحيزة.
عاد مستر «دولي» ليتساءل: ما هي المعلومات غير الدقيقة بالضبط؟
هنا أصل لزبدة مصارحة اليوم، لأنني أود هنا أن أجيب مستر «دولي» عن سؤاله، بكل صراحة ومهنية.
رؤيتك حول أحداث البحرين مزوّرة، إما جهلا وإما تعمّدا.
شخص في مقامك يفترض أن له القدرة على سماع جميع الأطراف من دون تحيز وحكم مسبق.
دائما تجاهر بالانتهاكات التي تعرض لها الكادر الطبي بسبب علاجه الجرحى والمصابين في الأحداث.
ولو بحثت بمصداقية، لقرأت إحدى مقالاتي التي تحدثت عن جريمة عدد من الأطباء الذين دافعت عنهم باستماتة.
أحدهم هدد أحد المصابين بالذبح، ووثِّقت تلك الشهادة في تقرير بسيوني.
وآخر كان يتعمد علاج المصابين بطريقة خاطئة لأسباب طائفية، والقائمة تطول، ولا أريد أن أفتح الجرح.
تتحدث عن قمع المعارضة، ولا أعلم عن أي (معارضة) تتحدث؟!
هل من يقتلون رجال الأمن؟ أم من يهاجمون المواطنين الأبرياء في الشوارع؟!
كان استغرابي منك هو احتجاجك على من يودعون السجون لأسباب جنائية، وتريد أن تقنعنا بأن الأسباب هي قمع (المعارضين)، وهو أمر غير مفهوم أبدا؟!
لدي كثيرٌ لأشرحه، لأن غالبية المعلومات التي لديك عن البحرين تستقيها من مصدر واحد لا غير، وهو المصدر نفسه الذي كاد أن يحول البحرين إلى عراق أخرى.
هل تعرف العراق يا مستر «دولي»؟!
هل تعرف التطهير الطائفي الذي يحصل هناك يوميا بإدارة أمريكية إيرانية محترفة؟
تلك العراق التي يقتل فيها المواطن فقط بسبب مذهبه، لكننا للأسف الشديد لم نسمع لك تصريحا واحدا ينتقد الممارسات الطائفية فيها!
بل لم نسمع لك انتقادات لآلاف من عمليات الإعدام التي يساق إليها أهل السنة يوميا في إيران.
ولم نسمع لك تعليقا على المذابح الإنسانية التي يتعرض لها الشعب السوري منذ 6 سنوات، ولعلك تستغرب أن من تدافع عنهم يقفون في صف السفاح بشار ضد شعبه!
أراك تسير بالمنظمة التي تعمل فيها لخدمة الأجندة الطائفية الإيرانية في المنطقة، فقط لا غير.
فقط اسأل نفسك عن سبب تسابق القنوات والمواقع الإيرانية -من دون غيرها- لنشر تصريحاتك عن البحرين؟!
هل هو لبلاغة تلك التصريحات مثلا؟ أم لأنك غرقت في الوحل الإيراني حتى أذنيك؟ لذلك فأنت لا تشاهد الحقيقة التي ينتظرها منك العالم كونك (حقوقيا) وليس محاميا عمّن يخترق كل الأصول والأعراف في عمله السياسي.
بتنا نسمع صوتك فقط كصدى للكذب والدجل الذي تتعرض له البحرين بسبب استغلال منظمات حقوقية ورموز حقوقية -مثلك بالضبط- لتدمير دولنا وتشويه سمعتها من حيث تعلم ولا تعلم!!
اعذرني، لكنك سألت، وهذه الإجابة.




إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

aak_news