العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الاسلامي

في رحاب الحرمين الشريفين (2)

بقلم:عبدالسلام محمد وحيد عمري

الجمعة ٠٩ ٢٠١٦ - 03:00



البيت الحرام من خلاله يحقق المسلم ركنا من أركان الإسلام ألا وهو الحج، كما أنه باب لحصول المسلم على الأجر والثواب ودخول جنات النعيم،عن جابر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «هذا البيت دعامة من دعائم الإسلام، فمن حج البيت أو اعتمر فهو ضامن على الله، فإن مات أدخله الجنة، وإن رده إلى أهله رده بأجر وغنيمة». «المعجم الأوسط للطبراني». أما عن فضل الصلاة في الحرمين الشريفين ،حيث يضاعف الثواب إلى أضعاف كثيرة، ففي المسجد النبوي الشريف الصلاة بألف صلاة، وفي المسجد الحرام ثواب الصلاة بمائة ألف صلاة، عن حَدِيثِ جَابِرٍ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ -صلى اللهُ عليه وسلم- قَالَ: «صَلاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ ألف صَلاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ، وَصَلاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مائة ألف صَلاةٍ». رواه أحمد. إن بيت الله الحرام أول بيت وضع للناس في الأرض، فيه يتحقق الأمن والأمان، نعم الأمن والأمان الذي تتعطش إليه الإنسانية الآن، حيث جعله الله حرمًا آمنًا لا يُسْفَك فيه دم، ولا تعضد به شجرة أي: لا تقطع، ولا ينفر له صيد، ولا يختلى خلاه أي: النبات الرطب، ولا تلتقط لقطته، كما أن البيت الحرام مصدر لسعادة المسلم في الدنيا والآخرة، قَالَ تَعَالَى: «إِنَّ أول بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فإن اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97)». (آل عمران 96،97) وقَالَ تَعَالَى: «أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُون». (العنكبوت: 67). وقَالَ تَعَالَى: «وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ». (القصص: 57) عن أَبِي ذَرٍّ رضي اللهُ عنه قَالَ: «سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ -صلى اللهُ عليه وسلم- عَنْ أول مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الأَرْضِ؟ قَالَ: الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ، قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: الْمَسْجِدُ الأَقْصَى، قُلْتُ: كَمْ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: أَرْبَعُونَ عَامًا». رواه البخاري ومسلم، وعن أَبِي شُرَيْحٍ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ -صلى اللهُ عليه وسلم- قَالَ: «إِنَّ مَكَّةَ حَرَّمَهَا اللَّهُ وَلَمْ يُحَرِّمْهَا النَّاسُ، فَلا يَحِلُّ لامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أَنْ يَسْفِكَ بِهَا دَمًا، وَلا يَعْضِدَ بِهَا شَجَرَةً، فإن أَحَدٌ تَرَخَّصَ لِقِتَالِ رَسُولِ -اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم- فِيهَا فَقُولُوا: إِنَّ اللهَ قَدْ أَذِنَ لِرَسُولِهِ وَلَمْ يَأْذَنْ لَكُمْ، وَإِنَّمَا أَذِنَ لِي فِيهَا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، ثُمَّ عَادَتْ حُرْمَتُهَا الْيَوْمَ كَحُرْمَتِهَا بِالأَمْسِ وَلْيُبَلِّغْ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ». رواه البخاري ومسلم. ومن فضل الله على مكة أن جعلها أمًّا للقرى كما في قَولِهِ تَعَالَى: «لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا». (الشورى: 7). فالقرى كلها تبع لها وفرع عليها. وخص الله البيت الحرام بوجوب التوجه إليه في الصلاة، وهو قبلة لأهل الأرض كلهم، قَالَ تَعَالَى: «وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَام». (البقرة: 150).عن أُسَامَةَ ابنِ زَيدٍ رضي اللهُ عنهما: أَنَّ النَّبِيَّ -صلى اللهُ عليه وسلم- لَمَّا خَرَجَ مِنَ البَيتِ، رَكَعَ فِي قُبُلِ البَيتِ رَكعَتَينِ، وَقَالَ: «هَذِهِ الْقِبْلَةُ». رواه البخاري. ومن آداب قضاء الحاجة أنه يحرم استقبال القبلة واستدبارها، عن أَبِي أَيُّوبَ الأَنصَارِيِّ رضي اللهُ عنه: «إِذَا أَتَيْتُمُ الْغَائِطَ فَلَا تَسْتَقْبِلُوا الْقِبْلَةَ وَلا تَسْتَدْبِرُوهَا بِبَولٍ وَلا غَائِطٍ، وَلَكِنْ شَرِّقُوا أو غَرِّبُوا». رواه البخاري. كما أن مكة المكرمة خير البلاد وأحبها إلى الله ورسوله -صلى اللهُ عليه وسلم-، عن عبداللهِ بنِ عَدِيٍّ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ -صلى اللهُ عليه وسلم- قال: «وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللهِ إلى اللهِ، وَلَوْلا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ» رواه الترمذي. ومن فضل الله على الحجاج الذين يؤدون المناسك في مكة المكرمة أن الله يتجلى عليهم بمغفرة الذنوب. عن أَبِي هُرَيرَةَ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ -صلى اللهُ عليه وسلم- قَالَ: «مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أ






كلمات دالة

aak_news