العدد : ١٥٤٥٣ - الثلاثاء ١٤ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٣ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٣ - الثلاثاء ١٤ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٣ ذو القعدة ١٤٤١هـ

بريد القراء

مفصولة من نقابة «عمال ألبا» تناشد الملاذ الأخير الأمير الوالد

الأحد ٢٨ ٢٠١٦ - 03:00



بالإشارة إلى الموضوع المنشور سابقا في «أخبار الخليج» بتاريخ 29 مايو 2016 في صفحة بريد القراء، تحت عنوان «مفصولة من نقابة عمال «ألبا» تناشد الاتحاد الحر ووزارة العمل التدخل لحل مشكلتها»، أوضحت العاملة المفصولة أنها لم تتسلم حقوقها ومستحقاتها حتى الآن، على الرغم من قيام رئيس النقابة المعنية بالتوقيع على إقرار في وزارة العمل لإعطائها جميع حقوقها بحسب قانون العمل.
وقد لجأت العاملة المفصولة إلى الملاذ الأخير صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، مناشدة سموه بعد أن فقدت الأمل في أن يرجع حقها من النقابة، وخاصة أن ديوان سموه كان قد أصدر توجيهاته إلى وزارة العمل بسرعة حل موضوعها، وذلك من منطلق الاهتمام الذي يوليه سموه بقضايا المواطنين، وحرص سموه الكريم على الوقوف بجانب العمالة الوطنية.
وبناء على هذه التوجيهات قامت وزارة العمل بمتابعة الموضوع ممثلة في وكيل الوزارة، من خلال بذل قصارى الجهد لمحاولة التوصل إلى حل مع النقابة، إذ تم استدعاء رئيس نقابة ألبا وعدد من أعضاء مجلس الإدارة من أجل التوصل إلى حل، ووقع رئيس النقابة اتفاقية لإعطاء العاملة المفصولة جميع حقوقها ومستحقاتها، كما أعرب عن استعداده لتوظيفها في أحد مشاريعه الخاصة، لكن بعد ذلك فوجئت وزارة العمل بعدم رد النقابة وتهربها من تنفيذ الاتفاقية.
وبالرغم من أن الاتفاقية وقِّعت في وزارة العمل بتاريخ 21 يونيو الماضي فإنه منذ ذلك التاريخ والنقابة تماطل في تنفيذ الاتفاقية، وأرسلت وزارة العمل رسالة باليد إلى النقابة، لكنها لم تتلق ردا أيضا.
العاملة المفصولة تكاد أن تفقد الأمل في أن يعود حقها، وقالت: النقابة التي من المفترض أن تدافع عن حقوق العمال ظلمتني من دون وجه حق، فمازالت معاشاتي معلقة، ولم تصرف معاشات الأشهر الأخيرة التي عملت خلالها، بحجة أن ميزانية النقابة ضعيفة، فما ذنبي أنا أن يهضم حقي بسبب لا دخل لي فيه.
وبعد مرور شهرين، قامت النقابة بإخبار العاملة المفصولة بأن رئيس النقابة قد غيّر رأيه ولا يريد أن ينفذ الاتفاقية التي وقعها في وزارة العمل، لهذا لم تجد العاملة المفصولة بدا من أن تجدد مناشدتها إلى صاحب السمو رئيس الوزراء بأن يتدخل لحل موضوعها وأن تحصل على حقوقها، وخاصة أنها أصبحت عاطلة عن العمل، كما تناشد سموه أن يساعدها في الحصول على وظيفة بديلة.
البيانات لدى المحرر





كلمات دالة

aak_news