العدد : ١٥٠٩٣ - السبت ٢٠ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٣ - السبت ٢٠ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

رحيل «جون تيموني»..



توفي مؤخراً آمر شرطة «فيلاديلفيا» الأمريكية «جون تيموني»، الذي عمل من بعد أحداث عام 2011 الطائفية مع جهاز الأمن العام البحريني لتدريب الشرطة البحرينية على التعامل مع أعمال الشغب والإرهاب التي يجابهون بها في الشارع من قبل الجماعات الخارجة على القانون. توفي الرجل بعد صراع مع المرض، حيث كان قد أدخل إلى المستشفى مؤخراً إثر معاناته من السرطان في الرئة.
كان لـ«جون تيموني» دور مهم جدًّا في دعم الأمن العام البحريني من خلال خبراته الواسعة في التعامل مع مختلف الأوضاع الأمنية، وخصوصاً ما يتصل منها بالشغب والاعتداء على رجال الأمن.
بعد إعلان تعاقده مع البحرين في مهمة تدريبية لرجال الشرطة، تعرض «تيموني» لحملات إعلامية شنتها بعض المنظمات اعتراضاً على عمله مع البحرين، إلا أن الرجل قال كلمة تاريخية ما زلت أتذكرها حينما صرح بأنه قد قبل المهمة التدريبية هذه بسبب ثقته في أن المسؤولين في البحرين كانوا جادين جدًّا في سعيهم للإصلاح.
لقد ألجم «تيموني» بكلماته كل من كان يتربص بالبحرين أو يحاول إثارة زوابع إعلامية عليها بعد سعيها لتدريب رجال الشرطة لديها على التعامل مع الأوضاع الأمنية الصعبة الناجمة عن وجود عصابات إرهابية تمارس الشغب والتخريب والترهيب على الأرض.
توفي «تيموني» وباتت البحرين جزءًا من سيرته الذاتية الغنية المنشورة أمس في مختلف وسائل الإعلام الغربية التي نشرت خبر وفاته وترتيبات جنازته. «تيموني» سجل اسمه كأحد ألمع رجال الشرطة الأمريكيين وأكثرهم حظوة بسجل حافل من الإنجازات الأمنية. لقد ترك الرجل بصمة مهمة في جهاز الأمن العام البحريني، وكان له دور مشهود في تدريب الشرطة البحرينية خلال مرحلة من أصعب المراحل الأمنية التي مرت بها البلاد.
لقد رحل «تيموني»، وما زالت البحرين تواجه الإرهاب الإيراني الطائفي في شوارعها، وما زال رجال الشرطة فيها يسطرون أجمل صور البسالة في مواجهة العصابات الإيرانية، والأكيد هو أن وزارة الداخلية البحرينية ورجالاتها سوف يتذكرون هذا الرجل وما قدمه بكل الخير والامتنان.







إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

aak_news