العدد : ١٥١٨٧ - الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٧ - الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ صفر ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

محطة نتذكر فيها الأمير الراحل عيسى بن سلمان آل خليفة



في صحيفة «شيكاغو تريبيون» الصادرة يوم أمس، ورد ذكر الأمير الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة حاكم البحرين السابق رحمه الله وطيب ثراه وأسكنه فسيح جناته. مناسبة ذلك خبر نشرته الصحيفة الأمريكية حول وفاة أحد كبار رجال الدين ورعاة أعمال الخير الهنود المشهورين دوليا، وهو قداسة «براموك سوامي ماهاراج» الخليفة الخامس لطائفة «بغوان سوامانارايان» الهندية، بعد أن قضى أكثر من سبعين سنة في أعمال الخير وفي زيارة المناطق والقرى الفقيرة داخل الهند وخارجها دعما لمساعدة الفقراء وتنميتهم، وتوفي عن 94 عاماً بتاريخ 13 أغسطس الجاري.
في سياق تقرير «شيكاغو تريبيون»، تمت الإشارة إلى أن قداسة «براموك سوامي» كان قد لقي إعجابا وتقديرا من عدد من كبار قادة الدول والزعماء الروحانيين حول العالم، حيث جاء اسم الأمير الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة رحمه الله مع أسماء أخرى كانت قد قدرت أعمال رجل الدين الهندي المتوفى مؤخراً، وهم كما وردوا في التقرير: رئيس الولايات المتحدة الأمريكية «بيل كلينتون»، والأمير «تشارلز» من المملكة المتحدة، ورئيس الهند السابق «عبدالكلام»، ورئيس وزراء الهند «ناريندرا مودي»، والأمين العام السابق للأمم المتحدة «كوفي عنان».
وقد كانت بالنسبة إلي مناسبة أستذكر فيها الأمير الراحل رحمه الله وطيب ثراه، وأستذكر أيضاً فيها يوم وفاته، وكيف حل الحزن والألم والأسى يومها بشعب البحرين الوفي وشعوب دول مجلس التعاون الخليجي وقادتها، حيث كانت للمرحوم مكانة خاصة في قلوب الجميع، وجاء نبأ وفاته كالصاعقة علينا جميعاً. رحمه الله، وأسكنه فسيح جناته، وأطال في عمر ابنه الشهم والشجاع ملكنا المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله الذي ورث عن أبيه الطيبة والكرم والتواضع، وأطال في عمر أخيه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله، والذي كان رفيق درب الأمير الراحل، ويحمل في جعبته الكثير من الذكريات الجميلة والتاريخية عن سموه، وأطال في عمر حفيده صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء، وهو الشاب البحريني الملكي الواعد والصاعد، حفظهم الله جميعاً، وبارك في كل أعمالهم خدمة لهذا الوطن العزيز وشعبه.







إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

aak_news