العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

بريد القراء

أيـن مـدرسـة الـبـنـيـن يـا وزارة الـتـربـيـة؟!

الثلاثاء ١٢ يوليو ٢٠١٦ - 03:00



مازال المواطنون في مدينة حمد مجمع 1214 وما حوله ينتظرون منذ عقد من الزمن أن تدرك وزارة التربية والتعليم أنهم يلدون البنين كما يلدون البنات فتبادر إلى تأسيس مدرسة ابتدائية للبنين على غرار مدرسة النزهة الابتدائية للبنات؛ لتخفيف معاناة الطلاب وأولياء أمورهم نتيجة بعد المدارس الابتدائية عن منازلهم، وحاجتهم إلى المواصلات، فضلا عن سن الطلاب الصغيرة ولا سيما أن طلاب الحلقة الأولى والصف الرابع الابتدائي يدرسون في مدرسة ابن الطفيل الابتدائية للبنين في حين يدرس طلاب الصفين الخامس والسادس الابتدائيين في مدرسة أسامة بن زيد في الدوار العاشر. ما يشكل إرهاقا للطلاب وعبئا يثقل كاهل أولياء الأمور الذين يستبشرون كلما شاهدوا تأسيس مدرسة جديدة في مجمعهم ولكن لا تكتمل فرحتهم لكون هذه المدرسة إما إعدادية وإما ثانوية، وآخرها مدرسة مدينة حمد الإعدادية للبنين التي لا تبعد عن مدرسة الفارابي الإعدادية للبنين سوى أمتار قليلة علما بأن هناك مدرسة تحمل الاسم نفسه في مدينة حمد. إن الحاجة إلى مدرسة ابتدائية للبنين في هذه المنطقة ملحة والسؤال الذي نوجهه إلى السادة المسؤولين في وزارة التربية: متى ترى النور مدرسة البنين الابتدائية؟ وما مدى صحة ما يتم تداوله بشأن تحويل مدرسة النزهة الابتدائية للبنات إلى ابتدائية للبنين ومدرسة الفارابي الإعدادية للبنين إلى ابتدائية للبنات؟ ما يجعل مدارس البنات بعيدة من مدارس البنين.
محمد علي صالح





كلمات دالة

aak_news