العدد : ١٥١٥٣ - الأربعاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٣ - الأربعاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ محرّم ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

أبحـــــاث: الخــــــروج البــــريطــــانــــي يتيـــــح فـــــرصـــــا قـــوية أمـــام «ســـوق خليجيـــــة بـــريطــانيــــة مشتـــركــــة»

الأحد ١٠ يوليو ٢٠١٦ - 03:00



مازالت تداعيات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي مستمرة، ويبدو أن التحليلات تصب في إطار محاولة معرفة كيفية استفادة أسواق دول الخليج من هذا التطور، مع توقعات مسارعة بريطانيا إلى تعزيز العلاقات التجارية والعسكرية معها.
شركة «مجموعة سيلكت بروبرتي» العقارية التي تنشط في الكثير من الأسواق الأوروبية والخليجية قالت في دراسة لها إن خروج بريطانيا سيمثل «فرصة العمر» للمستثمرين العقاريين من الخليج للاستحواذ على أصول في بريطانيا، وخاصة مع خسارة الجنيه الاسترليني الكثير من قيمته.
وعلق أمجد طه، الباحث السياسي والمسؤول الإقليمي للمركز البريطاني للأبحاث والدراسات، في حديث لـCNN بالعربية قائلا: «عربيًا عامةً وخليجيًا بالذات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون ايجابيًا بالتحديد، لأنه - خاصة في الأيام الاولى من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي - سيأتي الكثير من المستثمرين بعد الخروج من لندن إلى دبي وابو ظبي وإلى دول الخليج العربي للاستثمار في العقارات».
ويقول تقرير صادر عن مركز تشاتام هاوس إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيعني تراجع الاهتمام بعملية السلام، ولكنه بالمقابل سيزيد الانشغال البريطاني بتعزيز الروابط العسكرية والتجارية مع الخليج والتي تصل قيمتها إلى 18 مليار دولار من الصادرات سنويا.
ويشرح طه وجهة نظره «بريطانيا كانت تمر على فلتر البرلمان الأوروبي أو الاتحاد الأوروبي لتطبيق بعض العلاقات الاقتصادية وكذلك العسكرية، ونحن الآن امام بريطانيا مستقلة عن الاتحاد الأوروبي وهو ما يعني أن بريطانيا ستذهب بعيدا وقد تفتح سوقًا خليجيةً بريطانية».
بيت الاستثمار العالمي جلوبل قال في دراسة له إن دول الخليج التي تعاني حاليا من تراجع أسعار النفط ستستفيد على مستوى السياسة المالية من خروج بريطانيا، لأنّ الحدث سيدفع البنك الفيدرالي الأمريكي إلى تأجيل رفع الفائدة على الدولار ما يفيد عملاتها المرتبطة به.
ولكن ذلك لا ينفي أن يواجه العرب في بريطانيا نفسها تحديات جديدة وفقا لطه الذي قال: «البريطاني العربي ونتكلم هنا عن اجيال قد يصل إلى الجيل الرابع أو الخامس البريطاني العربي الموجود في بريطانيا لم يشارك بشكل كبير في هذا الاستفاء وإن كان هذا الاستفتاء وضع تجارة الكثير من العرب في أوروبا في خطر، بعضهم يجب أن يخرج هذه الشركات من بريطانيا إلى دول غربية أخرى تحت قوانين جديدة وضرائب جديدة».




كلمات دالة

aak_news