العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

دراسة: 43% من الموظفين في دول التعاون ينقصهم الحافز في العمل

الأحد ١٠ يوليو ٢٠١٦ - 03:00



كشفت دراسة شاملة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي أجرته المنصة الإلكترونية للتوظيف الاجتماعي بلووفو دوت كوم BLOOVO.COM أن حوالي نصف الخريجين الجدد في المنطقة والذين سيتخرجون بالآلاف، سينخرطون في مهنٍ ووظائف لن يكونوا راضين حيالها.
وكشفت نتائج الدراسة التي شملت 20 ألف باحثٍ عن عمل وصاحب عمل في أرجاء دول مجلس التعاون الخليجي أن 43% من المشاركين في الدراسة غير راضين عن الوظائف التي يشغلونها في الوقت الحالي، ما يعني أن حوالي نصف القوى العاملة في المنطقة يستيقظون صباحًا ليذهبوا وهم غير سعداء إلى أعمالهم، الأمر الذي يؤثر بصورة سلبية على مستوى الإنتاجية الإجمالي.
ويقول أحمد خميس الرئيس التنفيذي للمنصة «أجرت BLOOVO.COM دراسة واسعة النطاق لتحديد معالم التوظيف والتعيين بصورةٍ أفضل في المنطقة، وقد أظهرت النتائج وجود مستوياتٍ عالية ومثيرة للقلق من عدم الرضى، التي تقلّل بدورها من مستوى الإنتاجية الإجمالي وتقود إلى التخبط وزيادة تكاليف إيجاد مواهب بديلة، ومن المؤسف أن نجد نصف القوى العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي غير راضين عن أعمالهم مع احتمالٍ قائم باستعدادهم لتغيير وظائفهم».
ويعتبر عدم توافق طبيعة العمل مع المؤهلات التي يحملها الموظف المشكلة الكبرى أمام الرضى الوظيفي، كما أجمع 43.4% من المشاركين غير الراضين الذين يرون في هذه النقطة العائق الأكبر أمامهم.
من جهة أخرى، يرى 33.8% من الموظفين غير الراضين أن الأجور المنخفضة هي العامل الأهم وراء انخفاض مستوى التحفيز لديهم، حيث أوضح خميس: «يعدّ الراتب لدى الكثير من الموظفين مؤشرًا مباشرًا لقيمتهم في الشركة، والأهم من ذلك فقد أظهرت أبحاثٌ أكاديمية مرارًا وتكرارًا علاقة التوقعات المتعلقة بالرواتب بدرجة الرضى الوظيفي؛ حيث يصبح الموظفون أكثر استياءً عندما يشعرون بأنّ أقرانهم يحصلون على رواتب أعلى منهم، لذا من الضروري جدًا أن تتحلى المنظمات بالشفافية حول درجات ومقاييس الأجور».
وأجمع 8.5% من المشاركين بأنّ ضعف مستوى الثقافة التنظيمية يلعب الدور الأكبر في حالة عدم الرضى الوظيفي. وأضاف خميس: «تعتبر الثقافة التنظيمية عاملاً مهمًّا للغاية في عملية تحفيز الموظفين، وهي إحدى النقاط التي لا توليها الشركات في بعض الأحيان اهتمامًا كافيًا. وقد توصلت دراسة أجرتها مجلة «هارفارد بزنس ريفيو» عام 2015 وشملت 20 ألف موظف حول العالم إلى أن الألعاب الإبداعية وتحديد الهدف الوظيفي إلى جانب القدرة على إحداث فرق حقيقي هي عناصر أساسية لتأسيس ثقافة تنظيمية قوية».
وقد أشار 7.7% من المشاركين في الدراسة التي أجرتها BLOOVO.COM إلى أنّ عدم رضاهم الوظيفي يعود بنسبة كبيرة إلى ضعف تقدمهم الوظيفي، حيث أوضح خميس: «يعتبر التقدم الوظيفي حافزًا معنويًا من الحوافز غير المالية المهمة للغاية، وتستطيع الشركات الاستفادة من هذه النقطة وتحقيق المزيد من النجاح عبر ابتكار مساراتٍ وظيفية رسمية تسمح للموظفين بأن يسعوا وراءها».
وأخيرًا فقد أجمع 6.6% من المشاركين أن ضعف انسجامهم مع المشرفين المباشرين عليهم كان السبب الرئيسي لعدم رضاهم الوظيفي، وأردف خميس: «في حين يمكن أن تعاني المنظمات متعددة الثقافات المتنوعة في بعض الأحيان من الخلافات التي قد تنشأ بين الموظفين وأصحاب العمل، فإنّ أصحاب العمل الأكثر نجاحًا هم القادرون على رسم استراتيجيات مناسبة لتخفيف حدة الخلافات ومعالجتها، كما أنّ صاحب العمل الجيد يمتلك نظرة شاملة تمكنه من رؤية كامل الصورة لتحديد المخاوف والتصدي لها».
وختم خميس «تبين دراستنا أن تعيين الموظفين المناسبين في الوظائف المناسبة لا يعتبر سوى الخطوة الأولى، فهنالك عددٌ من العوامل الأخرى التي لا بدّ لأصحاب العمل أخذها بعين الاعتبار، كالعوامل التي تتعلق بالرضى الوظيفي والتي تمكنهم من الاحتفاظ بالمواهب المختلفة وتقليل تكاليف التوظيف، ونأمل أن تسهم الأفكار التي قدمها بحثنا في مساعدة أصحاب العمل على إيجاد أفضل المواهب وتعيينهم والحفاظ عليهم».





كلمات دالة

aak_news