العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

بريد القراء

مـا نـقـصـت صـدقـة مـن مـــال

الأربعاء ٠٦ يوليو ٢٠١٦ - 03:30



تكثر في رمضان ظواهر العطاء وبذل الخير في سبيل إسعاد الآخرين واكتساب الأجر لما لهذا الشهر من فضل كريم، فنرى أن الأخلاق بشهر الخير تتهذب ويسعى الجميع لتعامل بخلق حسن مع أي إنسان، ابتداء من الأهل والأصدقاء إلى خارج سور المنزل من عمال نظافة وغيرهم وتكثر الصدقات وقراءة القرءان في هذه الأيام وخصوصا بالعشر الأواخر لما له من أجر عظيم، ومن فوائد الصدقة أنها تدفع البلاء والأمراض عن صاحبها وتفتح له أبواب الرزق ويتضح ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم «ما نقصت صدقة من مال» أي يبارك له في ماله وليس هذا فقط فالصدقة أيضا تدخل السرور والفرح في نفوس الآخرين خصوصا حين نرى الغني يعطي الفقير وهذا هو التكافل الاجتماعي الذي يعود على الجميع بالرضا وعدم الحسد فيخلق جو من التوازن للعيش بسعادة وطمأنينة. باب الصدقة مفتوح للجميع وأنواعها كثيرة فهي لا تقتصر فقط على التصدق بالمال انما يمكنك أخي أيضا الابتسامة بوجه أخيك المسلم فهي صدقة وغالبا ما نتناسها وأخيرا لا تنسى أخي في الله عن أبي هريرة أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له، فأختر ما هو صالح لك وانشر الخير أينما كنت في شهر الخير وكن أول من يسعى إليه.
أمينة خليفة الجنيد





كلمات دالة

aak_news