العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

البنتاجون يرحب باستعادة القوات العراقية السيطرة على الفلوجة

الثلاثاء ٢٨ يونيو ٢٠١٦ - 03:00




واشنطن - (الوكالات): رحب البنتاجون أمس الاثنين بانتصار القوات العراقية التي استعادت السيطرة على الفلوجة غرب بغداد من ايدي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لكنه حذر من ان تامين المدينة سيستغرق بعض الوقت نظرًا إلى استمرار وجود جيوب مقاومة.
وقال جيف ديفيس الناطق باسم البنتاجون ان استعادة السيطرة على الفلوجة ستتيح «تحسين امن بغداد» لأنّ المدينة كانت اقرب نقطة لتنظيم الدولة الإسلامية قرب العاصمة العراقية وقد انطلق منها مقاتلون في الاسابيع الماضية لتنفيذ سلسلة تفجيرات.
لكن القوات العراقية لا تزال في مواجهة «تحديات كبرى» كما أضاف مشيرًا إلى ازالة كل الالغام والفخاخ المتفجرة التي زرعها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية. وقد أعلنت القوات العراقية يوم الاحد استعادتها كامل السيطرة على مدينة الفلوجة، احد أهم معاقل تنظيم الدولة الإسلامية، بعد عملية استغرقت اكثر من شهر.
وأضاف ديفيس «لم يتحقق انتصار استراتيجي لتنظيم الدولة الإسلامية منذ سنة، بالواقع انهم (الجهاديون) يخسرون اراض واسعة». وتحول الانتباه الان اكثر من اي وقت مضى إلى الموصل، المدينة الكبرى في شمال العراق التي تشكل استعادتها هدفا مهما للتحالف الدولي ضد الجهاديين.
وكانت الفلوجة اولى مدن العراق التي سقطت مطلع 2014 بيد الجهاديين الذين شنوا بعدها هجمات كاسحة في يونيو من العام نفسه وسيطروا خلالها على مناطق اخرى في شمال البلاد وغربها ولا سيما الموصل.
وسعى الجيش العراقي أمس الاثنين إلى القضاء على متشددي تنظيم داعش المتحصنين في أرض زراعية إلى الغرب من الفلوجة لمنعهم من شن هجوم مضاد على المدينة بعد يوم من اعلان بغداد النصر على التنظيم المتشدد هناك.
وقال ضابط بالجيش يشارك بالعملية ان المدفعية العراقية قصفت أهدافا بينما ضيقت القوات الخناق على ما يصل إلى 150 متشددا في مناطق على الضفة الجنوبية لنهر الفرات. ودعمت غارات جوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة العملية.
وجاءت استعادة الحكومة للفلوجة التي تقع على مسافة ساعة بالسيارة غربي العاصمة ضمن حملة أوسع على تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على أجزاء كبيرة من الاراضي في شمال وغرب العراق عام 2014 لكن قوى مختلفة تتصدى له في الوقت الحالي. وأعطت استعادة الفلوجة قوة دفع جديدة للحملة لاستعادة الموصل ثاني أكبر مدينة بالعراق التي تعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي باستردادها هذا العام.





كلمات دالة

aak_news