العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٢ - الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

العراق يعلن استعادة السيطرة بشكل كامل على مدينة الفلوجة

الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠١٦ - 03:00



الفلوجة - (أ ف ب) استعادت القوات العراقية أمس الاحد كامل السيطرة على مدينة الفلوجة، احد أهم معاقل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بعد «تطهير» حي الجولان في المدينة التي سيطر عليها الجهاديون مطلع عام 2014. وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أعلن الانتصار في 17 يونيو بعد ان بلغت القوات مركز المدينة لكن القوات العراقية واجهت جيوب مقاومة وعمليات تطهير. وأطلقت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي عمليات واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على الفلوجة (50 كلم غرب بغداد)، ثاني أهم معاقل الجهاديين بعد مدينة الموصل، شمال العراق.
وأكّد المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النعمان أمس الاحد «استعادة كامل المدينة» وقال لفرانس برس «اليوم أعلن قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق الركن الساعدي، تطهير المدينة بعد سيطرة جهاز مكافحة الارهاب على حي الجولان» اخر الاحياء التي كان يتمركز فيها الجهاديون.
وأضاف ان الجولان، «اخر معقل لتنظيم داعش في هذه المدينة التي اصبحت امنة حاليا من تهديدات داعش الارهابي» موضحا ان «حي الجولان، لم يستغرق (تطهيره) من قبل قواتنا اكثر من ساعتين ولم تطلق منه ولا رصاصة واحدة من داعش ما يدل على انه قد هزم وخسر المعركة». وأكّد ان «القوات الامنية العراقية تسيطر على مدينة الفلوجة بالكامل». كما أكّد بيان لقيادة العمليات المشتركة «استعادة الجولان» لكنه اشار إلى جيوب تقاوم في شمال شرق الفلوجة. وأوضح البيان ان «العمليات لم تضع تحرير مركز الفلوجة هدفا لها بل استعادة كامل قاطع العمليات» في اشارة لبعض القرى والنواحي من الجهة الشمالية الغربية. بدأت عمليات استعادة السيطرة على الفلوجة فجر 23 مايو، سبقها حصار مشدد استمر عدة اشهر فرض على المدينة بمشاركة قوات الحشد الشعبي، الفصائل الشيعية المدعومة من إيران. وتكرر حضور قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في مواقع العمليات حول مدينة الفلوجة خلال الفترة الماضية.
بدورها، قدمت قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، دعما جويا للقوات العراقية بوتيرة اقل مما كانت عليها قبل ستة أشهر خلال عملية الرمادي، كبرى مدن محافظة الانبار. ودعت الولايات المتحدة إلى التركيز على استعادة السيطرة على الموصل، ثاني مدن العراق التي أعلنها الجهاديون عاصمة «الخلافة» للمناطق التي سيطروا عليها قبل عامين في العراق وسوريا المجاورة.
ولم تعد هناك قدرة للجهاديين على مواجهة القوات الامنية رغم استمرار تواجد جيوب في مناطق متفرقة حول الفلوجة. وتمثل خسارة الجهاديين معقلهم الفلوجة التي خاضت فيها القوات الأمريكية معركة شرسة عام 2004 تكبدت فيها اسوأ خسائر منذ حرب فيتنام، ضربة قوية. وخسر التنظيم المتطرف عددا كبيرا من قياداته جراء ضربات جوية، كما فقد السيطرة على أكثر من ثلثي المناطق التي كانت خاضعة له في العراق قبل عامين.



كلمات دالة

aak_news