العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

بان كي مون يدعو إلى السلام في اليمن.. والتصعيد العسكري يحصد 42 قتيلا

الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠١٦ - 03:00



الكويت - الوكالات: حث الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أمس الاحد أطراف النزاع في اليمن على الموافقة على خطة السلام، فيما تصاعدت حدة المعارك في هذا البلد وحصدت 24 قتيلا خلال 42 ساعة.
وكان الامين العام قد وصل في ساعة متاخرة من مساء السبت إلى الكويت حيث تجري منذ نحو شهرين مفاوضات لإقرار السلام في اليمن تحت اشراف موفده الخاص اسماعيل ولد شيخ احمد، من دون ان تحقق نتائج ملموسة حتى الان.
وقال بان كي مون خلال اجتماع للمفاوضين اليمنيين في الكويت «اطالب الوفدين بالعمل بجدّية مع مبعوثي الخاص من أجل إقرار خريطة طريق للمبادئ والالتزام بوقف الاعمال القتالية من اجل ترجمة التقدم المحرز حتى يومنا هذا، وان يتوصلوا في أسرع وقت ممكن إلى حل شامل».
وتنص خطة الوسيط الاممي على تشكيل حكومة وحدة وطنية وانسحاب المتمردين من المواقع التي سيطروا عليها ونزع سلاحهم. ولم تحقق هذه المفاوضات حتى الان اي نتيجة ملموسة وكانت بدأت في الحادي والعشرين من ابريل في الكويت.
وحاول بان كي مون تحريك الوضع قليلا خلال زيارته أمس الاحد للكويت ولقائه المتفاوضين من الطرفين.
وقال في كلمة «أحث الوفدين على تجنب تأزيم الوضع والعمل بمسؤولية ومرونة من اجل الوصول الى حل شامل ينهي النزاع»، الا ان الوضع على الارض شهد تصعيدا كبيرا ادى إلى مقتل 42 شخصا خلال 24 ساعة في جنوب البلاد ومحيط صنعاء، بحسب ما افادت مصادر عسكرية أمس الاحد. وأوضحت المصادر ان المتمردين يحاولون استكمال التقدم نحو قاعدة العند الجوية، الاكبر في اليمن، والواقعة في محافظة لحج، وأشارت إلى ان المتمردين سيطروا فجر أمس الاحد على ثلاثة مواقع للقوات الحكومية في منطقتي القبيطة وكرش في لحج، ما اتاح لهم تعزيز مواقعهم على بعد زهاء 52 كلم من القاعدة الجوية. وأضافت ان التحالف استهدف المتمردين بغارات جوية، ما ادى إلى مقتل 11 منهم، موضحة ان تراجع القوات الحكومية سببه «عدم توافر الاسلحة ونفاد الذخائر، والمساندة الجوية غير كافية لصد الهجمات». وكان المتمردون تمكنوا يوم الثلاثاء من السيطرة على جبل جالس الاستراتيجي المشرف على القاعدة، ما يتيح لهم استهدافها بصواريخ الكاتيوشا. وفي محافظة تعز قتل خمسة متمردين وثلاثة جنود حكوميين أمس الاحد في معارك للسيطرة على منطقة الوازعية الحدودية مع لحج، بحسب المصادر التي اوضحت ان هذه المنطقة الجبلية تتيح لمن يسيطر عليها الاشراف على الطريق المؤدية إلى مضيق باب المندب. وبحسب المصادر نفسها، قتل ستة عناصر من القوات الحكومية خلال تصديها لهجوم للمتمردين في محيط مقر اللواء 53 مدرع قرب تعز. وفي مدينة تعز أفادت مصادر طبية بمقتل فتاة في الثالثة عشرة من العمر إثر سقوط قذيفة اطلقها المتمردون على منزلها في حي بيرباشا السكني.وتسيطر القوات الحكومية على تعز، الا ان المتمردين يفرضون عليها حصارا منذ اشهر. والى شمال شرق صنعاء، افادت مصادر عسكرية بصد القوات الحكومية هجوما للمتمردين على معسكر فرضة نهم الذي سيطرت عليه قبل اشهر. وادت المعارك إلى مقتل تسعة متمردين وسبعة من القوات الحكومية خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية.




كلمات دالة

aak_news