العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

بريد القراء

أمـــــي.. شــمــعـــة حــيــاتـــــي

الاثنين ٢٠ يونيو ٢٠١٦ - 04:00



أمي.. لو كان البكاء يجدي لبكيتك الدهر، ولجعلت من دموعي نهرا وكتبت على قبرك: يا رب ارحم ساكنه، وأنر يا رب قبره، لك قلب لا يحمل الحقد أو يعرف الكره، ولكني أعجز عن أن روي لحظات فراقك ووداعك أو كيف وضعتك في قبرك بيدي، وأقبل جبينك.
فالدنيا باتت في عيني كالليل إذا افتقد القمر، يا أمي لو أن رثائي وبكائي سيذيبان جراحي لملأت الكون ورودا، كم أنفقتِ، وكم أهديتِ، وكم عملتِ، وكم ربيتِ، لو كل العالم اجتمعوا لرأيتك أوسعهم صدرا وأزكاهم عطرا، أقسم لك أني ما وفيت لفضلك قدرا أو أجد لنفسي يا أمي في تقصيري نحوك عذرا، كنتِ حياة البيت، كنتِ سرور البيت، كنتِ ضياء البيت، انطفأت شمعة البيت، وتركتِ لنا حزنا، أتذكر صوتك ومزاحك، أشاهد في البيت مكانك، فالبيت من دونك أمي أظلم، لك مني يا أمي كل الدعوات، من قلب محزون على فراقك: اللهم ارحم من اشتاقت لهم أنفسنا وهم تحت التراب.
اللهم أبدلها دارا خيرا من دارها، وأهلا خيرا من أهلها، وأدخلها الجنة.. اللهم عاملها بما أنت أهله.. اللهم اجزها عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفوا وغفرانا.. اللهم آنس وحشتها.. اللهم وسِّع قبرها واجعله روضة من رياض الجنة، واغسلها بالماء والثلج والبرد.. اللهم يمِّن كتابها ويسِّر حسابها.
الحزين لفراقك ابنك البار
محمد عبدالرحيم القعود





كلمات دالة

aak_news