العدد : ١٥٠٦٧ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٧ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٠هـ

بريد القراء

إدارة الأوقاف تعين مؤذنا من دون إقامة منذ عام

الاثنين ٢٠ يونيو ٢٠١٦ - 04:00



قامت إدارة الأوقاف السنية بتعيين مؤذن مسجد معاوية بن أبي سفيان وهو بنجالي الجنسية، ويتسلم راتبا شهريا من حوالي سنة تقريبا، نظرا الى ان اسمه مسجل لديهم، ومع ذلك لم تستخرج له إقامة لتقنين وضعه، بعد ان وافق كفيله السابق على تحويل إقامته إلى الأوقاف السنية، وقد عمل بعدة مساجد منذ سبتمبر عام 2014، هذا بالإضافة إلى أن الأوقاف السنية لم توفر له سكنا خاصا، ونظرا لاجتهاده، وأمانته، وحسن خلقه، وطيبته، وتفانيه في عمله واهتمامه الملحوظ بالمسجد، أحبه جميع المصلين وتسابقوا لمساعدته وإيجاد حل لمشكلته، فخاطبوا المسؤولين في إدارة الأوقاف السنية منذ حوالي أربعة أشهر فأخبروهم أن الحل الوحيد خضوعه لامتحان وفي حال اجتيازه يتم إعطاؤه إقامة. وبالفعل اجتاز الامتحان بنجاح، ومع ذلك لم يتم اتخاذ أي إجراء لصالحه، وكلما راجع المصلون الموظف المسؤول يماطلهم في الكلام، فتوجهوا الى موظف اخر في الأوقاف فطلب منهم كتابة رسالة موجهة إلى إدارة الأوقاف، وبالفعل أرسلوا إليه الرسالة مع المؤذن شخصيا مرفقا معها كل أوراقه الثبوتية وكان ذلك منذ شهرين تقريبا.
ثم فوجئ المؤذن مع بداية شهر رمضان الكريم باتصال هاتفي من إدارة الأوقاف على هاتفه الخاص تخبره بأن عليه مغادرة المسجد لأنه مخالف للقانون ولا توجد لديه إقامة.
ويتساءل مرتادو مسجد معاوية بن سفيان: هل جزاء إخلاص المؤذن في عمله، وصبره على الإقامة في عشة صغيرة أقامها له المصلون أن يتم إنهاء خدمته بهذه الطريقة ونحن في بداية الشهر الفضيل من قبل الإدارة الوصية على الإسلام والمسلمين!؟
جدير بالذكر ان المؤذن عمل منذ شهر سبتمبر عام 2014 في عدة مساجد، فكلما احتاجت الأوقاف السنية إلى مؤذن ليحل محل مؤذن آخر أرسلته، وقد عمل في جامع ابن حنبل بالزنج في المنامة في عام 2014 مدة عشرة أيام، وفي مسجد داود مفتاح بالحد مدة شهر، ثم انتقل للعمل بمسجد أبو أنس بالرفاع الشرقي في بوكوارة مدة شهر أيضا، ثم عمل مدة شهرين في مسجد علي بن يوسف في الحالة بالمحرق، وبمسجد مريم الكعبي بقلالي المحرق مدة شهر، وبمسجد ملا محمد بالقرب من يتيم سنتر بالمنامة مدة شهر أيضا، كما عمل مدة شهر بمسجد عبدالجليل براس رمان بالمنامة، ومن ثم انتقل إلى مسجد صالح بن خميس في الحالة بالمحرق لمدة سنة تقريبا، وانتهى به المطاف في رمضان 2015 بمسجد معاوية بن أبي سفيان بمدينة حمد.
زينب حافظ






كلمات دالة

aak_news