العدد : ١٥٠٦٧ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٧ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٠هـ

بريد القراء

أحلى عطاء.. عطاء خليفة بن سلمان.. عطاء لا ينتظر الرد!!

السبت ١٨ يونيو ٢٠١٦ - 03:00



كنا وما زلنا وسنظل إلى الأبد إن شاء الله نعيش بحب وبالتفاف الشعب حول الحكومة الموقرة في السراء والضراء بقيادة سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه.. وما أجمل السراء في قاموس سموه، الذي يضرب المثل به، فقد نهج سياسة الباب المفتوح وطبقها أفضل تطبيق إذ لا يمر يوم او أسبوع الا وفيه جلسة لمجلسه العامر يستقبل فيه كل المواطنين ويسمع منهم ويناقشهم في كل الأمور الخاصة والعامة.. ويشعرهم في المقام الأول بعظم مسؤولية هذا الوطن الغالي البحرين.. والحفاظ عليه والنهوض به عاليا في جميع المحافل.
أنتم يا خليفة بن سلمان من الرجال الذين يصنعون المجد ويتحلون بشهامة العربي الأصيل. أنتم قصة شعب صنع واقعا جديدا.. شعب بحريني حققت أحلامه بإخلاص.. أنتم قصة مسيرة النهضة العمرانية الشاملة بمملكة البحرين منذ قيام المملكة وحتى الآن.. أنتم ممن بشخصكم الرفيع المستوى المواقف السياسية والإنسانية التي تعكس الكثير من الرقى والحضارة والأصالة البحرينية.. أنتم من جعلتم البحرين في مقدمة دول العالم في التنمية العمرانية وكل الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية.
أصبح خليفة بن سلمان من أعظم رجال البحرين والعالم، يهوى المهام الصعبة في التغيير داخليا وخارجيا للأفضل سواء في البناء او التنمية، رجل وضع نصب عينيه الارتقاء بهذا الوطن وتحقيق الرفاه والرخاء لأبنائه «فليس غريب من يبادله الحب بصدق».. فحقا انه قائد فعال يلقى كل المحبة والتقدير والقبول على جميع المستويات.
طويل العمر.. نحن فخورون بكم وبنجاحكم الدائم الباهر في أمور البحرين السياسية والأمنية.. وستبقى قلوبنا معكم تدعو لكم بالصحة والعافية والسعادة.. كيف لا وأنتم وأعمال سموكم الخيرية تجاوزت الوطن إلى العالم بشعوبها الفقيرة ومنظماتها المختلفة.. لأنكم تمثلون التلاحم بين الفكر والعمل وذلك هو المثل الأعلى الذي يحققه العباقرة على امتداد تاريخ الإنسانية مما يتجلى ناصعا في مسيرتهم الرائعة ويرتقون عاليا أكثر لنرى في كل صوركم التي تقدمونها لنا وللعالم بان الإنسان صاحب القلب الكبير والعبقرية الفذة والشخصية المتميزة المشعة بالجاذبية والهالة المضيئة.
سيدي صاحب السمو.. إنك عيوننا
إن رجلا مثلك يا سيدي.. في صبره على الشدائد لهو جدير بالاحترام والتقدير وكيف لا تكون كذلك وأنت خليفة بن سلمان، الذي عرفك الجميع من خلال الحالات النادرة التي ظهرت فيها عبر وسائل الإعلام وعرفوك أكثر من خلال المهام العملية التي تقلدتها ومن خلال أفعالك وسجاياك الحميدة ومواقفك الخيرة التي تبرز في وقتها.. وعندما نقول، انك عيوننا، فإننا نعنى بها الكثير واختصارها «عيوننا اللي نشوف بها» فكل كلمة تنطقون بها تجاه البحرين، وسام شرف لنا، وكل حرف درة من أجمل الدرر لا تقدر بثمن فبكل الحب والاعتزاز نبادلكم محبتنا من القلب إلى القلب ويشرفنا ويسعدنا أن نكون دائما على دربكم نسير.
باختصار :
أحلى عطاء.. عطاء خليفة بن سلمان.. عطاء لا ينتظر الرد.

المخلص لسموكم
فؤاد فهد العطوان





كلمات دالة

aak_news