العدد : ١٥١٢٧ - الجمعة ٢٣ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٧ - الجمعة ٢٣ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

أوقاتنا في رمضان

السبت ١٨ يونيو ٢٠١٦ - 03:00



الوقت.. في رمضان وفي غيره، من النعم التي يُغبَن فيها كثير من الناس، فهو أكبر خسارة للإنسان إذا ضاع، لا تضاهيها الخسائر المادية والبشرية التي يعانيها العالم اليوم، بل إن تلكم الخسائر كلها هي نتيجة لأننا أضعنا أنفسنا بإضاعة أوقاتنا.. وما أكثر الساعات والأيام والسنين التي يضيعها الإنسان! ولقد أحسن من قال: والوقتُ أنفسُ ما عنيتَ بحفظه * وأراه أسهلَ ما عليك يضيعُ
أوقاتنا في رمضان، هذا الشهر الذي يكاد يرحل فور دخوله، أوقاتنا هي أغلى ما نملك لنمضي قدمًا في طريق صناعة الحياة، والانفتاح على العالم الذي بدأ يوسّع خطواته ونحن لم نزل في أول الطريق، مختلفين على الوجهة الصحيحة حتى الساعة.. فمتى نبدأ المسير؟!
لا أنكر أن عالمنا اليوم، وبعد التغيرات السريعة والخطرة التي شهدها، بدأ يدرك حقائق كثيرة كانت تخفى عليه، وبدأ يدرك حجم الضياع الذي تعانيه الأمة المنكوبة بكل مفاصلها.. أقول هنا: وإن تأخرنا، فما زال في الوقت متسع، و«ما لا يُدرَك كلُّه لا يُترَك جلُّه».. الخطوة الأولى على الطريق الصحيح هي تنظيم أوقاتنا.. فإنها أجزاء العمر الذي يمضي، فإنما نحن أيام، وهي تستمر بالجريان حين نتوقف، لا تنتظر أحدًا.. فهل سنستأنف المسير في رمضان من جديد؟!
مصطفى العاني





كلمات دالة

aak_news