العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

قضـايــا وحـــوادث

الحبس 4 أشهر بدلا من سنة لـمـتشبه بالنساء

الجمعة ١٠ يونيو ٢٠١٦ - 03:00



قضت المحكمة الكبرى الجنائية الثالثة برئاسة القاضي الشيخ راشد بن أحمد آل خليفة وعضوية القاضيين صابر جمعة وبدر العبدالله وأمانة سر مبارك العنبر، بتخفيف عقوبة متهم تم ضبطه في الهملة، مرتديا ملابس نسائية ويضع مساحيق بالاكتفاء بحبسه 4 أشهر بدلا من سنة، وأمرت بتأييد مصادرة المضبوطات وهي الملابس التي كان يرتديها المستأنف.
كانت دورية الشرطة قد شاهدت بالقرب من بركة سباحة بالهملة في الخامسة فجرا رجلا متشبها بالنساء ويرتدي شعرا مستعارا ويضع مساحيق التجميل ويرتدي ملابس نسائية وحذاء نسائيا «كعبا عاليا» وأسورة وطلاء أظافر بنفسجي وخواتم نسائية، فتم إبلاغ شرطة حماية الآداب التي أمرت بالقبض عليه.
وتبين أن المتهم يبلغ من العمر 32 سنة، ويعمل موظف حجوزات بشركة طيران، وأقر في محاضر الاستدلالات بأنه منذ سنوات تقريبا بدأ بالتشبه بالنساء بالصوت والتصرفات وكان وقتها في المرحلة الثانوية وقد تعرض لتحرشات جنسية بسيطة، لكنه انتهز فرصة دخوله الجامعة وبدأ في ارتداء ملابس نسائية ووضع مساحيق والعدسات وتعرف على مجموعة من المتشبهين بالنساء كان يرافقهم في سهرات بالفنادق. وفي التحقيقات أكمل المتهم القصة قائلا إنه تزوج في شهر سبتمبر 2014 وتم الطلاق بعد أربعة أشهر فقط، وفي يوم الواقعة حضر حفلة في فندق بالجفير وكان برفقته صديقه خليجي الجنسية الذي أبلغه بوجود حفلة في الهملة فيها أغانٍ ورقص، فرفض في البداية إلا أن صديقه كرر طلبه وأصر عليه وطلب منه لبس ملابس نساء، فوافق واتصل بفتاة وطلب منها جلب ملابس على ذوقها.
أسندت النيابة العامة إلى المتهم أنه حرض علنا في مكان عام على ممارسة الفجور بأن قام بارتداء ملابس نسائية والظهور بها في مجمع عام حال كونه رجلا وذلك للفت الأنظار، وقضت محكمة أول درجة بحبسه سنة مع النفاذ وأمرت بمصادرة الملابس النسائية المضبوطة، فطعن على الحكم بالاستئناف وطلب الرأفة كونها أول سابقة له، فقضت المحكمة بقبول الاستئناف شكلا، وفي الموضوع، برفضه وتأييد الحكم المستأنف.



كلمات دالة

aak_news