العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

أمريكا تقر بإرهاب المعارضة أمريكا تبرئ زعيم المعارضة..!



منذ وقت طويل أصبحت الشعوب العربية والإسلامية، وبالتحديد الشعوب في الخليج العربي، تدرك تماما تفاصيل اللعبة الأمريكية، وأصبح رجل الشارع يخبرك عما تريد أمريكا أن تفعله في البحرين، وفي العراق، وفي سوريا، وفي اليمن وفي لبنان.. أو على اقل تقدير ألا يكون لأمريكا دور، فتترك الساحة لتقوم إيران وأذنابها القذرون في كل تلك الدول بكل مخططاتهم وأدوارهم، وكل ما يجري إنما هو حرب على أهل السنة والجماعة، وتمكين الأدوات الشيعية ليصبح العراق شيعيا، وسوريا ولبنان واليمن، وهذا إن حدث في بعض الدول فإنه -بإذن الله- لن يحدث في دول أخرى.
فقد خرج يوم الخميس الماضي تقرير الخارجية الأمريكية لعام 2015، وقد صنف التقرير إيران أنها أكبر راع للإرهاب في العالم؛ وذلك لتدخلات إيران ودعمها العنف والإرهاب في سوريا والعراق، وزعزعة استقرار الشرق الأوسط وضلوعها في أعمال العنف التي تقوم بها المعارضة البحرينية، ودعمها المتطرفين مثل «حزب الله» اللبناني، وزعزعة الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط من خلال فيلق القدس التابع للحرس الثوري.
هذا اعتراف أمريكي جديد بأن الإرهاب والعنف الذي تمارسه ما يسمى المعارضة البحرينية مدعوم من إيران، وأن الدولة الصفوية هي أكبر راع للإرهاب في العالم.
اعتراف طيب ومطلوب، لكن يبدو ان الإدارة الأمريكية لديها خطابات مزدوجة (كما هي عادة السياسات الأمريكية غير النظيفة) فبالأمس قال متحدث باسم الإدارة الأمريكية انه (يحث) على رفض التهم الموجهة إلى علي سلمان، وهو زعيم ما يسمى المعارضة البحرينية..!
وبعدها بقليل يصدر تقرير الخارجية الأمريكية الذي يقول: «إن إيران ضالعة في العنف والإرهاب الذي تمارسه المعارضة البحرينية»..!
(إما المتحدث مجنون، وإما السامع ساذج)؛ إلى أي خطاب تريدون منا أن نصغي؟
انتم تعترفون بأن الإرهاب والعنف الذي تمارسه المعارضة البحرينية لتقويض الأمن مدعوم من إيران، ومن ثم تأتون لتقولوا لنا: «إنكم تحثون على رفض التهم الموجهة إلى علي سلمان، وهو زعيم المعارضة»..!
كيف يحدث ذلك؟
إذا كنتم أنفسكم قد أقررتم بالإرهاب والعنف الذي تمارسه المعارضة البحرينية، وأنه مدعوم من إيران، وعلي سلمان زعيم المعارضة، فماذا يكون علي سلمان حين يصبح زعيم المعارضة، وأنتم تتهمونها بأنها تمارس الإرهاب؟
أليس المنطق يقول إن المعارضة التي تمارس الإرهاب والعنف يصبح زعيمها بحسب تصنيفكم إرهابيا؟
نريد ان نفهم فقط، أي خطاب منكم تريدون أن نصدق؟
إما أنكم تدعمون الإرهاب في البحرين، وإما أنكم ضد الإرهاب في البحرين، فأي طريق تسلكون؟
دفاعكم عن علي سلمان وهو زعيم المعارضة، وحثكم على رفض التهم، يجعلكم في خانة إيران الداعمة للإرهاب بحسب تصنيفكم.
فأنتم ترفضون التهم الموجهة إلى زعيم المعارضة، وهي في تقريركم تمارس الإرهاب والعنف، وهذا يعني أنكم تتهمون المعارضة بالإرهاب والعنف، ولكنكم تعطونهم صك البراءة حين ترفضون أحكام القضاء البحريني ضد زعيم المعارضة..!
بصوت معمر القذافي.. من أنتم؟!
الأدوار نفسها تمارسونها على الأرض في العراق، وسوريا واليمن، انتم (كما تصرحون) ضد التدخلات الإيرانية في تلك الدول وضد مليشياتها الإرهابية، ولكنكم أنتم أيضا تقاتلون مع إيران وليس ضدها.
سخرتم الطائرات الأمريكية لتقدم الدعم الجوي والعمل الاستخباراتي وتغطية الاقمار الصناعية والقصف الشرس في الفلوجة (والقصف يصيب المدنيين وليس غيرهم)، وأنتم ايضا تقاتلون لصالح بشار الجزار في سوريا، تقصفون هناك، ولا ترون جرائم هذا الجزار وما يفعله وهو يقتل مئات الآلاف من شعبه..!
هل وضحت الصورة؟
أنتم أكبر من يخدم المشروع الصفوي الإيراني في المنطقة، حتى ان أعطيتمونا كلاما بسيطا يؤكّد ما يجري على الأرض من دعم إيران للمعارضة البحرينية فإنّ أفعالكم تقول النقيض.
انتم تمارسون أفعالا على الارض تناقض ما تظهرون من مواقف تريدون إيهامنا بها انكم ضد إيران ومشروعها لاحتلال الدول العربية.
لم نعد نعبأ بكلامكم، أصبحتم مكشوفين لشعوب المنطقة، وبإذن الله سوف لن نحتاج في المستقبل إلى دعمكم (وخاصة بعد تراجع اعتمادكم على نفط الخليج وبالتالي اصبحت المنطقة ليست ذات اهمية قصوى)، وبإذن الله سوف نعتمد على أنفسنا في الدفاع عن أمننا وأوطاننا بقيادة خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز والتحالف الإسلامي، الذي -بإذن الله- سيكون رقما صعبا وخطيرا على الساحة الإقليمية مستقبلا، وهو من سيقف في وجه التمدد الإيراني القذر في المنطقة. 
** مسلسل هروب الموقوفين..!
بصريح العبارة مللنا (مسلسل) هروب الموقوفين من سجن الحوض الجاف، أصبح الأمر محل تندر من المواطنين بسبب تكرار الحوادث، بل في كل مرة يكون الهرب بعدد اكبر من السابق، فماذا يعني هذا..؟؟
مؤسف هذا الذي يحدث، الذين هربوا استحوذوا على ملابس للشرطة، وأسلحة، ومسيل دموع، وباص للشرطة، وهذا أمر خطير للغاية.. والله لا اعرف ماذا أقول..!
سجن الحوض الجاف يحتاج إلى قرارات حازمة حاسمة، وإن كان هناك من ساعد السجناء على الهرب فيجب أن يكون عبرة للآخرين.
بعضهم يتحدث عن توافر كل ما يخطر على البال للسجناء، فمن اين تدخل هذه الامور، ومن الذي يدخلها؟
مللنا هذا الضعف في الإجراءات، والضعف في المواقف، والضعف في المحاسبة، وإذا لم تتخذ قرارات حازمة قاسية فإنّ هذا المسلسل لن يتوقف..!









riffa3al3z@gmail.com


إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

aak_news