العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

الاسلامي

دلالات تحـويل القبلـة مـن بيـت المـقـدس إلــى المـسـجـد الـحــرام

بقلم: الدكتور أحمد علي سليمان j

الجمعة ٠٣ يونيو ٢٠١٦ - 03:00



في بداية الإسلام كان خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) والمسلمون في مكة يصلون وهم يستقبلون بيت المقدس، ولما هاجر (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة، تعذر عليه الجمع بينهما، فأمره الله أنْ يُصلي متوجهًا في قبلته إلى بيت المقدس، ففرح اليهودُ بذلك، وقالوا: إذا كان محمد قد صلى لقبلتنا فسيتبع ملتنا... مع الأخذ في الاعتبار أن أمْرَ الله لنبيه (صلى الله عليه وسلم) والمسلمين بالتوجه نحو بيت المقدس لم يكن توددًا لليهود وأهل الكتاب كي يدخلوا في الإسلام كما يزعم الواهمون، كلا، فالله تعالى لا ينفعه إسلام المسلم ولا يضره كفر الكافر، ولو شاء الله لجعَلَ النَّاسَ كلهم مسلمين، ولكن كان ذلك لحِكم كثيرة، منها: اختبار إيمان المؤمنين وتمحيصهم، وأن ينـزع الله من عقول العرب وقلوبهم أن الكعبة بيتهم يفعلون فيها ما يشاؤون، بل هي بيت الله الذي سيكون قبلة للعالمين فيما بعد، وأنَّ الاتجاه في القبلة يعود إلى إرادة الله وأمره وليس إلى إرادة أحد، وأن يُدخل بيت المقدس في مقدسات المسلمين الغالية التي يلزمهم أن يحافظوا عليها ويذودوا عنها بأموالهم وأنفسهم، ويخرجوا منها عدو الله وعدوهم...
ظلَّ الرسول (صلى الله عليه وسلم) يصلي إلى هذه القبلة ستة عشر شهرًا أو سبعة عشر شهرًا، وهو في غاية الشوق إلى الصلاة تجاه البيت الحرام الذي تربى في رحابه ونشأ حوله.. والله يعلم ما يدور في خلده، وما يجيش في صدره.. وهو يقلب بصره في السماء رجاء تحويل القبلة إلى الكعبة، بيد أن أدبه مع الله منعه من الدعاء. ويسجل الله هذه الإشارات الإيمانية، يقول تعالى: «قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ» (البقرة:144). وهكذا جاء الأمر الإلهي من الله لنبيه بالتحول في قبلته تجاه البيت الحرام. وكان أول صلاة صلاها الرسول (صلى الله عليه وسلم) والمسلمون إلى الكعبة صلاة العصر، وصلى معه قوم، فخرج رجلٌ ممن كان قد صلى معه، فمرَّ على أهل مسجد وهم راكعون، فقال: أشهد بالله لقد صليت مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تجاه مكة المكرمة.
والناظر في هذه الحادثة يلاحظ كمال طاعة المؤمنين لله ولرسوله (صلى الله عليه وسلم) وانقيادهم التام – من دون جدال أو مراء - لأوامر الله - عز وجل- فداروا كما هم تجاه البيت الحرام وهم في صلاتهم، فسُمِّي هذا المسجد بمسجد القبلتين وهو مسجد بني سلمة الذي خلده التاريخ بهذا الحدث الجليل...
وبعد تحويل القبلة حصل لبعض السفهاء من الناس من أهل النفاق والريبة، زيغ، وقالوا كما قال القرآن على لسانهم: «مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا» (البقرة:142)، أي ما لهؤلاء المسلمين تارة يستقبلون كذا وتارة يستقبلون كذا، فأنزل الله قوله: «قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاء إلى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ» (البقرة:142). وقد روى الإمام أحمد في مسنده عن السيدة عائشة (رضي الله عنها) أنها قالت: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) - يعني في أهل الكتاب - (إنهم لا يحسدوننا على شيء كما يحسدوننا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها، وعلى القبلة التي هدانا الله لها وضلوا عنها، وعلى قولنا خلف الإمام آمين). (أخرجه أحمد). ثم شرع الله - عز وجل - في التسلية والطمأنة لأمة الإسلام ببيان وسطيتها وخيريّتها وفضلها على غيرها من الأمم بقوله تعالى: «وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا..» (البقرة:143)، وبيان أن تحويل القبلة إلى البيت الحرام كان لاختبار إيمان أهل أمة وصفها الله بالخيرية والوسطية، حتى يتضح صدق الإيمان في قلوب المسلمين، وصلابة موقفهم من اتباع رسولهم (صلى الله عليه وسلم) يقول تعالى: «وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ..» (البقرة:143) وقد حزن المسلمون على الذين ماتوا على الإسلام قبل تحويل القبلة مخافة ألا تُتَقبل أعمالهم، فبشرهم الله بقوله: «وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ» (البقرة:143).
ويمضي بنا السياق القرآني المعجز، ليوضح الله تعالى لنبيه أن الكعبةَ قبلة المسلمين جميعًا، فهي قبلة أهل المسجد، والمسجد قبلة أهل الحرم، والحرم قبلة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها إلى أنْ يرث الله – تعالى - الأرضَ ومَنْ عليها: «وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ» (البقرة:149-150).
وهكذا ونحن نحتفي بهذه الذكرى المباركة يجب أن نستثمرها بالتوبة والإنابة والرجوع إلى الله، وبالتأسي برسول الله (صلى الله عليه وسلم) الذي كان يُكثِر في هذه الليلة من الذكر والدعاء والصلاة... وقد ورد في بعض الكتب عن السيدة عائشة (رضي الله عنها) أنها رأت رسولَ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) ساجدًا في ليلةِ النصفِ من شعبان، حتى ظنَّت أنه قُبِضَ، فاقتربت منه فسمعته يقول في سجوده: (سجد لك سوادي وآمن بك فؤادي، يا عظيم اغفر الذنب، فإنه لا يغفر الذنوب إلا الرب العظيم، وأعوذ بك من سخطك، وأعوذ بعفوك من عقابك، وأعوذ بك منك، سبحانك جلَّ وجهك وعزَّ جاهك..) صلى الله عليك يا سيدي يا رسول الله ورضي الله عن صحابته وآل بيته الأطهار..
j المدير التنفيذي لرابطة الجامعات الإسلامية – عضو اتحاد كُتَّاب مصر







كلمات دالة

aak_news