العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

درس من عائلة أمريكية مقيمة بالبحرين..!



في كثير من الأحيان تكون امام الفرد منا قضايا مجتمعية تحدث في حياتنا، أو في محيط سكننا، ولكن كل الذي نفعله هو الحديث والثرثرة، وكلام في الواتسب، أو تغريدة يتيمة في تويتر، ولا شيء غير ذلك.
ونبقى نحدث في هذا النطاق، أو في مجالسنا، ولا نفعل اي شيء بشكل عملي، ونلقي باللوم على الآخرين.
للأسف هذا حال اغلبنا، ان لم يكن جميعنا، لكن خلال الأيام الماضية ورد إلي تسجل صوتي لمواطنة كريمة تسكن في احد المشاريع السكنية الخاصة في الرفاع فيوز.
تقول المواطنة: كنا نشتكي من ضعف شبكة الاتصال للهاتف، وكثيرا ما كنا نعاني من ذلك، وقد رفع بعض السكان شكواهم الى شركات الاتصالات، فجاءت احدى الشركات وثببت برج اتصالات تابع لها.
في ذات المنطقة تسكن عائلة أمريكية، هذه العائلة رفضت بشدة ان يقام بجانب بيتها برج لشبكة الاتصالات، لكن ماذا فعلت هذه العائلة الأمريكية؟
كيف تصرفت؟
تقول المواطنة: «قامت المواطنة الأمريكية بعمل كبير، فقد طافت على جميع البيوت في الحي، واخذت تواقيعهم في عريضة ترفض اقامة برج اتصالات بجانبهم، وان هذا الامر غير قانوني، وخاصة ان الاهالي يرفضون ذلك».
وأضافت المواطنة: «ثم قامت المواطنة الأمريكية بطبع اوراق بأحجام مختلفة صغيرة وكبيرة، توضح فيها اضرار ابراج الاتصالات على الانسان والحيوان، وطبعت في الصور اضرار هذه الابراج من معلومات، ومن صور للحيوانات التي تأثرت من هذه الابراج في مناطق مختلفة من العالم، بعد ذلك ذهبت إلى محام ليرفع قضية في المحاكم المستعجلة للضرر، وبعد مراوحة مدة شهرين، اصدرت المحكمة حكمها بازالة البرج غير القانوني، وتم تنفيذ الازالة بعد الحكم القضائي».
باختصار هذه قصة عائلة أمريكية تسكن في البحرين، ونحن في البحرين نرحب باقامة الاسر الاجنبية، وخاصة الاسر المحترمة التي تحترم الناس وتحترم مواطني البلد وتحترم القوانين، وللأمانة فإنّ الاسر الاجنبية أمريكية كانت أو بريطانية أو من اي جنسية محترمة، يقيمون علاقات طيبة مع جيرانهم، ويحترمون جيرانهم، الا ما ندر، والبشر اجناس.
كما انهم يعشقون العيش بالبحرين لطيبة اهلها، وحسن معشرهم، ولأن البلد منفتح، ويستطيعون ان يمارسوا حياتهم بحرية تامة، وهذه احدى ميزات البحرين التي كانت عبر التاريخ وخلال حكم العائلة المالكة الكريمة ترحب بالزائر وتفتح له الابواب وخاصة اذا ما كان ممن يحترمون البلد واهلها.
العبرة كما قالت المواطنة في تسجيلها ان الكثير منا كان يشتكي من ابراج الاتصالات، لكن لا احد قام بإجراءات قانونية لإزالة الأبراج غير القانونية، نتحدث ونتكلم ونعيد ونزيد، وكل شيء يبقى في اطار الموقف السلبي، ونذهب الى النائب الفلاني (وباب النجار مخلع) من اجل ان يتبنى قضيتنا، ونحدث شوشرة كلامية من دون ان نقوم بالإجراءات الصحيحة.
البعض منا يريد الآخرين ان يحاربوا من اجله، وهذا لن يحدث، قضيتك دافع عنها باستماتة باتباع الخطوات القانونية، وهذا امر مهم، اي اننا لا نتجاوز القانون، بل نجعله في صفنا.
هذا درس من عائلة أمريكية تسكن في البحرين، كسبت قضيتها وموقفها، بأن قامت بالإجراءات المطلوبة واعادت حقها، خطوة بخطوة، حتى اخذت الحكم من المحاكم، وهذا ايضا يعطي صورة حضارية عن دولة القانون في البحرين. 
** رذاذ
قلت سابقا واعيد، الشعب الأمريكي من اطيب الشعوب، ومن يذهب إلى أمريكا يشعر بذلك حتى ان البعض يقول ان لديهم اخلاق الإسلام في القاء التحية، لذلك نحن نفرق بين الشعب الأمريكي الطيب، وبين سياسات الحكومة الأمريكية، وسياسات اللوبيات التي تتحكم في السياسة الخارجية الأمريكية التي تتماهى وتتلاقى وتسوق للمشروع الإيراني القذر بالمنطقة.









riffa3al3z@gmail.com


إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

aak_news