العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

تثبيت أسعار السلع والخضراوات قبل رمضان!



خلال ثلاثة أعوام مضت نجحت مبادرة طيبة أطلقها تجار بحرينيون سعوا من خلالها إلى تثبيت أسعار السلع قبل دخول شهر رمضان المبارك.
هذه المبادرة التي انضم اليها في العام الماضي ما يقارب 50 تاجر جملة وتجار الهايبر ماركت لقت صدى طيبا عن الناس، ونتمنى ان ينضم إلى هذه المبادرة اكثر من 50 تاجرا لتتوسع دائرة تثبيت اسعار السلع، ففي رمضان يقوم البعض باستغلال هذا الشهر ليتلاعب بأسعار السلع ويرفعها على المواطنين مع عميق الاسف.
ليس فقط اسعار السلع التي يتم التلاعب بها، بل حتى اسعار وجبات بعض المطاعم، لكن، يبدو ان هذا لم يعد مهما، فهناك من يطرح، للتجار الحق في رفع سعر وجبات المطاعم، ومن أراد ان يشتري فليشترِ، وإلا فليذهب إلى مطعم آخر.
وهذا القول خطورته من ناحية إذا حدث شبه اتفاق بين مجموعة مطاعم متجاورة على رفع السعر، وبالتالي يضطر الزبون إلى ان يشتري بأسعار مرتفعة، ظنا منه ان الاسعار موحدة.
من هنا لا يمكن ان يترك الامر برمته عند التاجر ويجب أن تكون هناك رقابة على امرين اثنين مهمين، الاسعار، والسلامة الصحية.
على صعيد آخر متصل بشهر رمضان فإنّ اهل البحرين عرف عنهم حب التكافل ومساعدة المحتاجين، ونتمنى من التجار والميسورين ان يبادروا قبل حلول شهر رمضان بتقديم مساعداتهم للأسر المحتاجة.
هناك من التجار من له عادة سنوية في اخراج مبالغ للأسر المحتاجة، وهذا امر طيب وجميل، لكن البعض يتأخر عن تقديم المساعدة إلى ان يدخل شهر رمضان، فتقوم الاسرة بشراء حاجياتها، وبعد الشراء بأيام تأتيهم المساعدات، فيقول رب الاسرة ماذا افعل بالمواد الغذائية وقد اشتريتها قبل رمضان؟
هذه ملاحظة نتمنى تداركها ممن اعتاد تقديم الخيرات من ماله الخاص إلى الناس (جزاهم الله خيرا).
أعود إلى ما بدأت به المقال، فقد صرح النائب محمد الجودر نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بأن ارتفاعا جنونيا للأسعار حدث في الاسواق مؤخرا (على حد زعمه)، وطالب بتكثيف الحملات التفتيشية على المحال والمطاعم.
بالمقابل نتمنى من تجار الخضراوات والفواكه عدم رفع أسعار سلعهم كما يحدث في كل عام، فما إن يهل شهر رمضان حتى ترتفع أسعار الخضراوات بشكل جنوني ومبالغ فيه.
تجار الخضراوات بالجملة والتجزئة يجب أن تكون عليهم رقابة قبل أن يدخل شهر رمضان الذي يصبح مثل البورصة ذات اللون الأخضر، كل شيء إلى صعود.










riffa3al3z@gmail.com


إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

aak_news