العدد : ١٥١٥٥ - الجمعة ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٥ - الجمعة ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ محرّم ١٤٤١هـ

بريد القراء

وطني حبيبي

السبت ٢١ مايو ٢٠١٦ - 03:00



الكلمات تتكدس امام عيني، أحاول أن أتخطى بعواطفي نحوك كل الكلمات، اعترف بحبي وشوقي إليك يا وطني، هل أجيد الكلمات التي أحملها في قلبي؟
كلنا نحمل حبا لوطننا، منا من يشعر بالخجل ليحدثنا عن وطنه، أيها الحبيب اجعل كلماتك مسموعة، ألا تسمع أناشيد الأطفال في الاحتفالات والمناسبات الجميلة يُنشدون عن حبهم لاوطانهم، لن يبخلوا بالكلمات عن أوطانهم، ليس هناك قوانين تمنع احدا من حبه لوطنه، وليس هناك رقابة على الحب..
أحبك يا وطني لو تضيئك شمعة, تطوقني من أعين الناس, يكفي ان قلبي اختارك من بين الأوطان. منذ كنت طفلا حتى يومنا هذا.. وأقنعت نفسي بأن هذا وطني الام.. أحزن لأن كل ما احمله من حب قد ملّني, اشعر بعد السنين من الحب والعطاء بالعجز, لم أعد احلم بواقع, وان الحب الكبير الذي احمله في قلبي أقفل أبوابه, أحسست في نفسي بأن ما احمله من حب نكرني, خسرت كل ما بنيته, لم يبق لي الا الماضي استعيد ذكراه.. لقد حملت قلبي ما لا يستطيع تحمله من حب وتضحيات.. استغفر ربي من وعود كثيرة أصبحت سرابا.. ها انا في وطني أعيش ايام الانتظار.. الكثير من محبي أوطانهم رحلوا لم يتركوا لنا الا حقيبة ذكريات.. ليس للمواطن اليوم في ارضه الا حلم يستيقظ منه كل يوم..
علي المحمود






كلمات دالة

aak_news