العدد : ١٥٤٧٩ - الأحد ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٩ - الأحد ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

ندوة «مفهوم الإعاقة» توصي بتوحيد الجهود الإعلامية للتوعية بمفهوم الإعاقة

كتبت: زينب حافظ

الجمعة ٢٠ مايو ٢٠١٦ - 03:00



خرجت ندوة «مفهوم وتصنيف الإعاقة في دول مجلس التعاون الخليجي»، بعدة توصيات من أهمها موائمة القوانين والتشريعات الوطنية لدول مجلس التعاون الخليجي مع الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والتشجيع على إجراء المزيد من الدراسات والزيارات الميدانية بين دول مجلس التعاون في مجال مفهوم وتصنيف الإعاقة من أجل الاستفادة من الخبرات والتجارب المختلفة،
كما أوصت الندوة التي أنهت أعمالها أمس بفندق روتانا داون تاون والتي قامت بتنظيمها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، واللجنة العليا لشؤون الإعاقة، بالتعاون والتنسيق مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ووزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، برعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية، وذلك بحضور نائب رئيس اللجنة العليا لرعاية شؤون المعاقين الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة، ومدير عام المكتب التنفيذي الدكتور عامر بن محمد الحجري، إلى جانب ممثلي الوزارات والهيئات والمنظمات الخليجية والجهات المعنية بتصنيف الإعاقة، بتكليف المكتب التنفيذي بعقد مؤتمر علمي لبحث المشكلات التي تواجهها دول مجلس التعاون الخليجي في قضية تشخيص وتصنيف الأشخاص ذوي الإعاقة، وبتوحيد الجهود الإعلامية الخليجية من أجل توعية المجتمع الخليجي بمفهوم الإعاقة والتصنيفات المختلفة لها وتصحيح المفاهيم المغلوطة والتي تؤثر على الأشخاص ذوي الإعاقة، وتكليف المكتب التنفيذي بإيجاد نظام أو دليل خليجي تصنيفي استرشادي للأشخاص ذوي الإعاقة في دول مجلس التعاون، ودعوة الدول الأعضاء إلى إنشاء وتفعيل مراكز وطنية للمسوحات والتشخيص والتصنيف للأشخاص ذوي الإعاقة وتكليف المكتب التنفيذي بإقامة ورش عمل تدريبية في مجال التصنيف والتشخيص للأشخاص ذوي الإعاقة.
أوراق العمل
وتضمنت محاور ندوة «مفهوم وتصنيف الإعاقة في دول مجلس التعاون الخليجي» خلال اليوم الثاني والأخير ورقتي عمل، حملت الأولى عنوان «التعرف على مفهوم الإعاقة وتصنيفاتها عالميا وأهم الطرق والمناهج في مجال تصنيف الإعاقة»، للأستاذ الدكتور أحمد بن عبدالعزيز التميمي أستاذ التدخل المبكر بجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، تحدث خلالها عن تغير مصطلحات الإعاقة على مر السنين، مشيرًا إلى أن التصنيف والتعريف يحظيان بأهمية كبيرة لأنهما يرتبطان بكل الموضوعات الأخرى في مجال تعليم الطلاب ذوي الإعاقة، متطرقا إلى الفرق بين التصنيف والتعريف، موضحا وجود نوعين أساسيين من تصنيف الأفراد ذوي الإعاقة، التصنيف بحسب المرض، والتصنيف بحسب الأبعاد.
وطرحت الورقة الثانية: «بعض قضايا ومشكلات الإعاقة بدول مجلس التعاون الخليجي - المفهوم والتصنيف والدمج» للدكتور السيد سعد محمد الخميسي أستاذ علم النفس والتربية الخاصة المشارك بكلية الدراسات العليا جامعة الخليج العربي، حيث أكّد وجود اهتمام كبير على المستوى العالمي والعربي والخليجي في العقود الأخيرة بقضايا الإعاقة، نظرًا إلى تزايد عدد الأشخاص ذوي الإعاقة حول العالم حيث قدرت أعدادهم بأكثر من مليار شخص أي ما يعادل 15% من سكان العالم وفقا للتقديرات العالمية للسكان عام 2010، كما تطرق إلى مفهوم كل من الإعاقة والتصنيف والدمج.
وفى ختام الندوة قام الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة، ومدير عام المكتب التنفيذي الدكتور عامر بن محمد الحجري بتكريم المشاركين في الندوة والتقاط الصور التذكارية معهم.





كلمات دالة

aak_news