العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٢ - الأربعاء ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

مجموعة البركة المصرفية تعلن:
تخصيص 635 مليون دولار لخدمة المواطنين خلال 5 سنوات.. وتشمل الخدمات التعليمية والصحية

كتب: عبدالرحيم فقيري

الجمعة ٢٠ مايو ٢٠١٦ - 03:00



أعلنت مجموعة البركة المصرفية أمس أن جمعيتها العمومية خصصت 635 مليون دولار أمريكي، لإنفاقها في مشاريع لتمويل الرعاية الاجتماعية والتعليم ومبادرات أخرى، في إطار مشروع المسؤولية الاجتماعية الذي ابتدرته المجموعة قبل سنوات طويلة، في خطوة لم تكن مسبوقة حينها في الأوساط المصرفية على مستوى الشرق الأوسط.
وتم تخصيص هذا المبلغ للسنوات الخمس القادمة (2016-2020)، وسيتم إنفاق 434 مليونا منها في تمويل مشاريع الرعاية الصحية، و191 مليونا لتمويل مشاريع التعليم، و10 ملايين لتمويل مبادرات أخرى، بالإضافة إلى التزام المجموعة بخلق 50 ألف فرصة عمل في 15 دولة من خلال 600 فرع ومكتب تمثيلي.
وتعكف المجموعة حاليا على إنشاء أكاديمية للتدريب في البحرين لتدريب الموظفين المنتسبين إليها البالغ عددهم 12 ألف موظف، وهي أول أكاديمية من نوعها لمجموعة مصرفية تابعة للقطاع الخاص على مستوى المنطقة، كما ستخصص المجموعة فرعا في الأكاديمية لتدريب مخرجات التعليم من الطلبة البحرينيين، إلى جانب التزامها بخدمات التدريب التي تقدمها للطلبة الملتحقين بالجامعات قبل تخرجهم.

(التفاصيل )
أعلنت مجموعة البركة المصرفية أمس، أن جمعيتها العمومية خصصت 635 مليون دولار أمريكي، لإنفاقها على مشاريع لتمويل الرعاية الاجتماعية، والتعليم، ومبادرات أخرى، في إطار مشروع المسؤولية الاجتماعية الذي ابتدرته المجموعة قبل سنوات طويلة، في خطوة لم تكن مسبوقة حينها في الأوساط المصرفية على مستوى الشرق الأوسط.

ويأتي تخصيص هذا المبلغ للسنوات الخمس القادمة (2016 ـ 2020)، وسيتم إنفاق 434 مليونا منها في تمويل مشاريع الرعاية الصحية، و191 مليونا لتمويل مشاريع التعليم، و10 ملايين لتمويل مبادرات أخرى، بالإضافة إلى التزام المجموعة بخلق 50 ألف فرصة عمل أخرى في 15 دولة من خلال 600 فرع ومكاتب تمثيلية.
وتعكف المجموعة حاليا على إنشاء أكاديمية للتدريب في البحرين، لتدريب الموظفين المنتسبين إليها، والبالغ عددهم 12 ألف موظف، وهي أول أكاديمية من نوعها لمجموعة مصرفية تابعة للقطاع الخاص على مستوى المنطقة، كما ستخصص المجموعة فرعا في الأكاديمية لتدريب مخرجات التعليم من الطلبة البحرينيين، إلى جانب التزامها بخدمات التدريب التي تقدمها للطلبة الملتحقين بالجامعات قبل تخرجهم.
كما أطلقت المجموعة تقريرها للمسؤولية الاجتماعية لعام 2015، استعرض خلاله الرئيس التنفيذي للمجموعة السيد عدنان يوسف تطور برنامج الفرص الاقتصادية خلال الفترة من 2012 – 2015، والذي تضمن 827 مليون دولار لعام 2012، 1.624 مليون دولار لعام 2013، 1.649 مليون دولار لعام 2014، و2.024 مليون دولار لعام 2015.
وقال: «ترتبط اهداف البركة 2016-2020، بأهداف الأمم المتحدة العالمية للتنمية المستدامة 2030، ما يجعل البركة واحدة من المؤسسات المالية العالمية الأولى التي تحرز تقدما نحو الأهداف العالمية».
وفي كلمة افتتاحية ألقاها أمام الضيوف بحضور المنسق المقيم لأنشطة برامج الأمم المتحدة بالإنابة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالإنابة بالبحرين السيد أمين الشرقاوي، قال السيد عدنان «تعتبر البركة من اوائل المؤسسات المالية العالمية التي اتخذت من مبدأ الشراكة مع أصحاب المصلحة شعارًا لها، وهو الشعار الذي أصبح الان سائدا لدى عدد من المصارف العالمية ضمن استراتيجيات التعامل مع أصحاب المصلحة والزبائن بشكل خاص، شركاء في الإنجازyour partner bank. وهو بذلك يعتبر بالنسبة إلينا منهاج عمل ووسيلة لتحقيق غاياتنا ومسؤولياتنا تجاه المجتمعات التي نعمل فيها».
وأضاف «الحديث أيها الإخوة الكرام عن المسؤولية الاجتماعية في إطار الطبيعة الخاصة للمصرفية الإسلامية ليس من نوافل القول ولا فضول الكلام، وإنما هو حديث يتعلق بعلة وجود المصرفية الإسلامية كنشاط اقتصادي غايته الاسمى إعمار الارض وتحقيق الرفاه الاقتصادي. وبالإمكان تحقيق ذلك إذا ما نجحنا في خلق البيئة الملائمة لإدارته، والقادرة على خلق أصحاب المصلحة المرتبطين به».
وأعتقد أنَّنا في البركة قد نجحنا في تصميم بيئة تنظيمية، محكومة بنظام حوكمة إدارية وسياسات تعتبر متقدمة للغاية، ونلتقي اليوم كي نتعرف سويا على ما نجحنا في تحقيقه وما نسعى لتحقيقه خلال المستقبل المنظور من خلال التزامنا بما تعهدنا به في رؤية المجموعة.
وقال عدنان «يتمثل ذلك في التعرف على ملامح استراتيجية وأهداف برنامج البركة للمسؤولية الاجتماعية للأعوام 2016 – 2020، علاوة على تدشين تقرير البرنامج عن العام 2015».
واسمحوا لي أن ابدأ بتقرير موجز حول ما حققناه في إطار برنامج البركة للمسؤولية الاجتماعية خلال العام 2015.
ففيما يتعلق ببرنامج الفرص الاقتصادية، فقد واصلت المجموعة جهودها من أجل خلق المزيد من الفرص الاقتصادية في المجتمعات التي تعمل فيها وتواصل سعيها من أجل تحقيق الاثر المنشود في هذه المجتمعات.
ووصل حجم برنامج الفرص الاقتصادية حاليًا إلى أكثر من ملياري دولار أمريكي، تضمنت برامج خيرية، وبرنامج الفرص الاقتصادية والاستثمارات الاجتماعية، وبرنامج القرض الحسن، وبرنامج الالتزام الزمني وذلك عبر شبكتها بنوكها المصرفية عبر العالم.
اما بالنسبة لأهداف خطة التنمية المستدامة 2030، والتي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 سبتمبر 2015، فقد نجحنا في وضع أهداف عملية وقابلة للقياس سيتم تنفيذها بواسطة كل بنوك البركة على امتداد المعمورة، وهى أهداف ترتبط بشكل مباشر مع الأهداف العالمية للأمم المتحدة.
وتشمل الأهداف التي أطلقنا عليها اسم (أهداف البركة)، وسنسعى لتحقيقها خلال السنوات الخمس القادمة (2016-2020) في الجوانب التالية:
إضافة 50.000 فرصة عمل في الدول التي نعمل فيها من خلال توفير الاحتياجات التمويلية لعملائنا الحاليين أو الجُدد.
تمويل ودعم التعليم من خلال تمويل المؤسسات والمبادرات التعليمية العامة والخاصة.
تمويل ودعم الرعاية الصحية من خلال تمويل مشاريع ومبادرات الرعاية الصحية العامة والخاصة مثل مستشفيات الأطفال، والسرطان، والسكري، ومراكز غسل الكلى.
وأود هنا ايها الإخوة والأخوات ان أعرب عن عظيم اعتزازنا باننا سنسعى لتوفير أكثر من 635 مليون دولار أمريكي من اجل تحقيق الأهداف العالمية التالية: المساعدة في القضاء على الفقر، تحقيق جودة الصحة ومستوى الرفاه، جودة التعليم، المساواة بين الجنسين، طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الصناعة والابتكار والبنية التحتية
وقال عدنان «لتأكيد التزامنا الراسخ نحو متطلبات المسؤولية الاجتماعية فقد قمنا مؤخرا بتعزيز منظومتنا الإدارية من خلال تأسيس إدارة مستقلة ضمن الهيكل التنظيمي للبنك، وسنسعى كذلك في المستقبل المنظور بتأسيس إدارات للمسؤولية الاجتماعية في كل بنوك البركة».
وبذلك سنكون في وضع تنظيمي وإداري أفضل لتحقيق غاياتنا في إعمار الأرض وفي التأثير على الاقتصاد الحقيقي.
وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقًا لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 2.1 مليار دولار أمريكي.
من جانبه، قال الشرقاوي إن «شراكات قوية بين جميع أصحاب المصلحة أمر حيوي في انجاح وتحقيق هذه الأهداف. وهذا يشمل الحكومة والقطاع الخاص والمنظمات الدولية والمحلية غير الحكومية التي تعمل معا، ونحن سعداء أن مجموعة البركة المصرفية حققت إنجازا في هذا اليوم التاريخي. وهي واحدة من المؤسسات المالية العالمية الأولى لتقدم الالتزامات لهذه الاتجاه».





كلمات دالة

aak_news