العدد : ١٥٣٥٧ - الخميس ٠٩ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٧ - الخميس ٠٩ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

سمو رئيس الوزراء يعطي درسًا للوزراء والمسؤولين في حب الوطن

بقلم: محيي الدين بهلول

الخميس ١٩ مايو ٢٠١٦ - 03:00



حكمة سمو رئيس الوزراء في معالجة جل المشكلات صغيرة كانت أو كبيرة هي أمر يلفت النظر ويشار إليه بالبنان، وذلك سعيًا من سموه للتعامل مع كل ما يشغل الرأي العام في بلادنا، يحدوه في ذلك الإيمان بأن أبناء هذا الوطن هم جيل الحاضر والمستقبل وليس غريبا على سموه حفظه الله ورعاه ان يتابع كل شأن في الشارع البحريني، فحب الشعب لهذا القائد التاريخي يزداد يوما بعد يوم وإن الاحداث التي تواجه هذا الوطن سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية لا يتركها سموه إلا بالتعامل معها على اكمل وجه، خذوا مثلاً حادثة مصادرة كميات من الفواكه والخضراوات لبعض الباعة الجائلين وإتلافها في مكبس للنفايات.
ان قرار سموه بالتحقيق في تلك الواقعة المؤسفة ليس بغريب عليه كدأبه في ان يولي اهتماما كبيرا لكل ما يشغل الرأي العام وإن قرار سموه في هذا الشأن لم يأت من فراغ بالتوجيه إلى محاسبة المسؤول عن هذا التصرف إداريًا وهو قرار يثلج الصدر ويعطي درسًا للوزراء والمسؤولين بضرورة علاج أي مشكلة قبل ان يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما شدد عليه سموه من خلال المطالبة بتكثيف الحملات بالنسبة للباعة الجائلين المخالفين للقوانين والأنظمة والاهتمام بنظافة الأسواق والطرقات وعدم اشغالها ولكن مع عدم معالجة الخطأ بالخطأ، مؤكِّدًا سموه أنه لا بدَّ ان تكون هناك لوائح منظمة للتعامل مع المضبوطات التي يتم ضبطها مع الباعة الجائلين بما يراعي حفظ النعم التي أنعم الله سبحانه تعالى بها على عباده.
وإذا كانت هناك تشريعات لا تعبر عن مثل هذه العقوبات فسموه أشار اليها وهو ان تكون هناك لوائح لتلك المعاملة التي هي ظاهرة غير صحية لافتًا إلى أن هذه المواقف تدعو إلى التوقف والتأمل بما يتمتع به سموه من قوة ملاحظة ومتابعة في شتى قضايا الوطن والمواطن.
ان توجيهات سموه في هذا الأمر جاءت بما يثلج قلوب المواطنين مطالبا بضرورة محاسبة المتسببين في الواقعة في اسرع وقت، وقبل كل شيء ضرورة احترام وإجلال نعم الله التي رزقنا بها في الأرض ولا يجب التعامل معها بشكل غير مسؤول. والآن لنتحدث قليلا في قيم ومبادئ حب الوطن التي تنبع من دروس صاحب القلب الكبير سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، فهذه القيم تعني ان الحفاظ على الوطن هو خط احمر لا يجوز لأي كائن ان يتخطاه وأن ما تحقق للبحرين من مكتسبات وطنية هي بمثابة الضمان الاجتماعي حاضرًا ومستقبلاً، ان الوطن له تاريخه الوطني والحضاري وقد شهد له القاصي والداني وإن البحرين لا يمكن ان تقبل ان تمتد اليها خيوط العودة إلى الوراء.
فلا مساس بمكتسبات أي مواطن سواء في معيشته أو حياته اليومية فذلك أمر لا يمكن القبول بأي مساس به، وهذه مبادئ وثوابت سياسة حكومة سمو رئيس الوزراء دائما وأبدًا وهكذا هي رؤية سموه التى هي مفتاح تقدم هذا الوطن وحصنه المنيع، ليظل وطنا للجميع.





كلمات دالة

aak_news