العدد : ١٥٤٧٩ - الأحد ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٩ - الأحد ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

لتأهيلها الكفاءات لتكون ضمن القيادات المستقبلية
نائب الملك يشيد بدور الكليـــة الملكيـــة للقيــادة والأركـــان

الخميس ١٩ مايو ٢٠١٦ - 03:00



أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك المفدى ولي العهد مستوى مخرجات الكلية الملكية للقيادة والأركان والدفاع الوطني، وما تقدمه من برامج أكاديمية عالية ودورات تخصصية برهنت نجاحها من خلال ما حققته من إنجازات بما تستلهمه الكلية من توجيهات ورؤى حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى خلال الفترة الوجيزة من تأسيسها، لتكون صرحا مهما من صروح التعليم والتأهيل العسكري في المملكة.
جاء ذلك بعد أن شهد سموه نيابة عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفل تخريج دورة الدفاع الوطني الأولى ودورة القيادة والأركان المشتركة الثامنة بالكلية الملكية للقيادة والأركان والدفاع الوطني.
وأعرب سموه عن سعادته بتخريج هذه النخبة المختارة من الضباط على هذا المستوى المتقدم من القيادة والتخطيط الاستراتيجي، والتي عكست التطور الذي تشهده قوة دفاع البحرين بتأهيل وتطوير الكفاءات لتكون ضمن القيادات المستقبلية القادرة على ممارسة الفنون القيادية والتخطيط والتحليل الاستراتيجي والأمني على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، من أجل حماية المصالح الوطنية والتي تأتي انسجاما مع الرؤية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى.
وهنأ سموه الخريجين وحثهم على توظيف هذه الخبرات والمهارات التي اكتسبوها في واقعهم العملي خدمة لوطنهم، معربا سموه عن شكره وتقديره لآمر الكلية الملكية للقيادة والأركان والأمن الوطني وهيئة التوجيه وجميع منتسبي الكلية الملكية على أدائهم المشرف، ولجميع من شارك في إعداد وتخريج هذه النخبة من قادة المستقبل سواء من مسؤولي القطاع العام أو الخاص أو أصحاب الخبرة والاختصاص.

(التفاصيل)

نيابة عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى شهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك المفدى ولي العهد حفل تخريج دورة الدفاع الوطني الأولى ودورة القيادة والأركان المشتركة الثامنة بالكلية الملكية للقيادة والأركان والدفاع الوطني.
فلدى وصول سمو نائب جلالة الملك الى موقع الاحتفال يرافقه نجلاه سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة كان في الاستقبال المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين والفريق الركن يوسف بن أحمد الجلاهمة وزير شؤون الدفاع والفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي رئيس هيئة الاركان وآمر الكلية الملكية للقيادة والأركان والدفاع الوطني وعدد من كبار ضباط قوة الدفاع.
حضر الاحتفال عدد من الوزراء وكبار المسؤولين بالدولة وسفراء الدول المشاركة في دورة القيادة والاركان المشتركة الثامنة.
وقد أكد صاحب السمو الملكي نائب جلالة الملك المفدى ولي العهد على مستوى مخرجات الكلية الملكية وما تقدمه من برامج أكاديمية عالية ودورات تخصصية برهنت على نجاحها من خلال ما حققته من انجازات بما تستلهمه الكلية من توجيهات ورؤى حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى خلال الفترة الوجيزة من تأسيسها لتكون صرحاً مهمّا من صروح التعليم والتأهيل العسكري في المملكة.
وأعرب سموه عن سعادته بتخريج هذه النخبة المختارة من الضباط على هذا المستوى المتقدم من القيادة والتخطيط الاستراتيجي والتي عكست التطور الذي تشهده قوة دفاع البحرين بتأهيل وتطوير الكفاءات لتكون ضمن القيادات المستقبلية القادرة على ممارسة الفنون القيادية والتخطيط والتحليل الاستراتيجي والأمني على المستوى الوطني والاقليمي والدولي من أجل حماية المصالح الوطنية والتي تأتي انسجاماً مع الرؤية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى القائد الأعلى.
وهنأ سموه الخريجين وحثهم على توظيف هذه الخبرات والمهارات التي اكتسبوها في واقعهم العملي خدمة لأوطانهم، معربا سموه عن شكره وتقديره لآمر الكلية الملكية للقيادة والأركان والأمن الوطني وهيئة التوجيه وجميع منتسبي الكلية الملكية على أدائهم المشرف ولجميع من شارك في إعداد وتخريج هذه النخبة من قادة المستقبل سواء من مسؤولي القطاع العام أو الخاص أو أصحاب الخبرة والاختصاص.
وكان الاحتفال قد بدأ بعزف السلام الوطني وتلاوة آي من الذكر الحكيم، ثم ألقى اللواء الركن بحري عبدالله سعيد المنصوري آمر كلية القيادة والأركان والدفاع الوطني كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بصاحب السمو الملكي نائب جلالة الملك المفدى وليّ العهد والحضور وأشاد بالتوجيهات السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى القائد الأعلى ودعم ومساندة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء مما كان له الأثر الكبير في الوصول الى المستوى العالي الذي وصلت اليه الكلية، كما نوه بالمتابعة المستمرة من القائد العام لقوة دفاع البحرين لسير العمل والتطوير بهذا الصرح الأكاديمي العسكري.





كلمات دالة

aak_news