العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

هكذا تدوم النعم وتحفظ من الزوال



نشرت هنا في الأسبوع الماضي، ونشر كتاب وزملاء أيضا حول ذات الفكرة، حين شاهدنا منظرا مؤسفا جدا لا يمت لأهل البحرين بصلة، حين انتشر تصوير لعمال البلدية يقومون برمي الخضروات الطازجة في سيارات تكبس القمامة -أجلكم الله-.
هذا المنظر أزعج أهل البحرين كثيرا، فلم يعرف عنا أبدا أننا شعب لا يحترم نعمة رب العباد، بل على العكس من ذلك، فحتى الميسورين من أهل البحرين لا يقومون بهذه الأفعال، بل يعطون الطعام الزائد عن الحاجة إلى من يعملون عندهم، أو يتصلون على جماعة (حفظ النعمة) التي تقوم بدورها بتوزيع الطعام بطريقة جميلة على المحتاجين.
كل هذا يصب في صميم أخلاق أهل البحرين الكرام ودينهم، ونحمد الله سبحانه أن جعل لدينا قادة للبلد لا يرضون أبدا بإلقاء النعمة من الطعام في القمامة، والله إن في هذا الأمر لخير كبير، ويحفظ البحرين وأهلها من المهالك والمجاعات بإذن الله حين لا يرضى قادتنا برمي النعمة.
فقد تجاوب صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان -حفظه الله ورعاه- مع ما نشر في الصحافة حول موضوع إلقاء عمال من البلديات الخضروات المصادرة من بائعين جائلين غير مرخصين في القمامة، وأمر سمو رئيس الوزراء بالتحقيق في هذه الحادثة المؤسفة، وإن كان هنا مسؤولا إداريا عن هذا الفعل، فتجب محاسبته.
نحمد الله سبحانه أن لدينا رئيس حكومة في قيم ومبادئ وأخلاق خليفة بن سلمان الذي لا يرضى بالخطأ، ويطالب بمحاسبة من يتسبب به، خاصة في أفعال تتعلق بحفظ الطعام، وهو الذي أمر به ديننا الحنيف، ونبينا محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.
هذه المشاهد لا نتمناها أبدا، لكن نتمنى أن تستمر البلديات في تعقب وضبط الأسواق غير المرخصة في المنامة وغيرها من المناطق، وهذا أيضا جاء في توجيه سمو رئيس الوزراء بضرورة مواصلة العمل على ضبط هذه الأسواق ومحاسبة من يقوم عليها.
بعد أن كتبت عمود الأسبوع الماضي حول هذه الحادثة، اتصل بي مشكورا مسؤول كبير في البلديات وقال كلاما طيبا، وأكّد لي أنه لا يقبل ولا يرضى بهذا الفعل، وأنه لا يوجد مسؤول في البلديات يطلب بإتلاف الخضروات بهذه الطريقة، ولكن ربما اجتهاد غير طيب من أشخاص قاموا بهذا الفعل.
وأكّد المسؤول أنه استاء كثيرا مثل ما استأنا من هذا الفعل، وأنه لا يقبل أن تلقى النعمة بهذه الطريقة التي لا يقبلها الإنسان منا.
شكرت المسؤول على اتصاله وتجاوبه الكريم، فهو صادق فيما يقول، فلم تعطَ أوامر لأحد بإتلاف الخضروات بهذه الطريقة، لكن ربما مشرف على العمليات تصرف من نفسه وهو تصرف خاطئ تماما.
ليس لي إلا أن أشكر سمو الرئيس الوالد خليفة بن سلمان -حفظه الله ورعاه- الذي يتجاوب مع أحاسيس أهل البحرين ومشاعرهم دائما، ولا يقبل ولا يرضى أن تلقى النعمة بهذه الطريقة، فجميعنا نخشى من الله أن يعاقبنا على هذا الفعل إن سكتنا عنه.
المحتاجون في البحرين كثر، وهناك ألف طريقة يمكن بها أن نصادر المضبوطات، وأن نقدمها إلى المحتاجين، أو نبيعها بسعر رمزي ونعطي المبلغ للمحتاجين، هناك طرائق كثيرة، وهذا المشهد لا نريد أن نراه ثانية.
كل الشكر لصاحب السمو الملكي رئيس الحكومة على هذا التجاوب والتفاعل الذي نراه منه دائما في كل المواقف التي تحتاج إلى أن يصدر فيها توجيه حكومي.
اللهم احفظ لنا النعم، واحفظ لنا البحرين بقيادتها الحكيمة من كل سوء ومكروه.
إلى وزير التربية والتعليم
اتصل مجموعة من أولياء أمور طلبة الابتدائي «الرابع والخامس والسادس الابتدائي» يطالبون فيها سعادة وزير التربية بأن ينظر في تقديم الامتحانات الخاصة بالحلقة الثانية حتى تنتهي الامتحانات قبل شهر رمضان المبارك.
أولياء أمور الطلبة يقولون هناك من أبنائنا الطلبة من هو صائم، نحن عودناهم على ذلك، فلماذا لا تقدم الامتحانات، خاصة أن الأمر متاح جدا، ففي هذا تخفيف على الطلبة وأولياء أمورهم، وعلى المدرسين أيضا.
نضع الأمر في يد وزير التربية، ونتمنى أن ينظر في موضوع أولياء أمور الطلبة.










riffa3al3z@gmail.com


إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

aak_news