العدد : ١٥٣١٠ - السبت ٢٢ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٨ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٠ - السبت ٢٢ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٨ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

معلومات خطيرة عن مؤسسات الملالي في العراق

بقلم: رشا المندلاوي j

الجمعة ١٣ مايو ٢٠١٦ - 03:00



شرع النظام الإيراني منذ عام 2003 ولحد الان التدخل في الشأن العراقي وبحسب اعترافه بذلك علنا، وتمكن هذا النظام من تجنيد مئات العملاء له وجعلهم في سدة الحكم أو في مؤسسات مختلفة غير حكومية، من اجل الهيمنة على كل شيء في البلاد، وقد تطاول مؤخرا إلى حد كبير حيث وصل به الامر إلى تأسيس منظمات خارج نطاق الدولة ولا سيما في المجال الإنساني والثقافي من اجل استغلال هذا الجانب وبث سمومه لقتل الشعب بطرق خبيثة غير مسبوقة، وقد استطعنا جمع معلومات خطيرة بهذا الخصوص تشير إلى اختراق هذا النظام وحدة المجتمع العراقي وتماسكه تحت مسميات مختلفة بدعم مباشر من عملائه الذين يحملون الجنسية العراقية واغلبهم من «التبعية»، فقد افتتح هذا النظام مؤسسات خيرية وإنسانية وفنية وثقافية وإعلامية في العراق من دون رقابة على نشاطاتها وهذا ينذر بحدوث كوارث اجتماعية مختلفة، وفي مقدمة هذه المؤسسات مؤسسة طريق الايمان والمسجلة في منظمات المجتمع المحلي بمنظمة خيرية تستدرج النساء لنشر الرذيلة مقابل مبالغ مالية، حيث توفر المنظمة اماكن لممارسة هذه التقاليد وبحسب تصريح احد موظفيها والتي تدعى ياسمين الدراجي.
وموقع المؤسسة في الجادرية مقابل جامعة بغداد لاستدراج الطلبة والطالبات للقيام بالزواج المؤقت أو المتعة لنشر ثقافة جديدة في المجتمع العراقي اساسها الانحلال وانجاب جيل من مجهولي النسب في مجتمع كان يحتذى به المثل بين الشعوب في الانساب ورفض العادات الدخيلة عليه.
وأسس ايضا مؤسسة تدعى أنصار فاطمة: تسمي نفسها (خيرية – ثقافية – مستقلة), مقرها في مدينة النجف، وباشرت اعمالها سنة 2005م، تتركز جهود هذه المؤسسة في تقديم الخدمات لزوار الأضرحة في مدينة النجف وكربلاء من مأكل ومشرب، وتتركز نشاطاتها الأخرى بمجالات ثقافية وخدمية عامة.
وكذلك جمعية التعاون الخيرية: (مؤسسة إغاثة أيتام وفقراء العراق), أنشئت هذه الجمعية في عام 2004م، ويتركز نشاط المؤسسة ومقرها في لبنان، والمشرف على المؤسسة هو محمد الدهلكي، لهذه المؤسسة مكاتب في العراق: (بغداد - الكاظمية - ساحة عبدالمحسن الكاظمي - شارع النواب), ويتركز عملها على تقديم المعونة ليتامى وفقراء العراق، ولكن فقط ممن ينتمون إلى الطائفة الشيعية، ولا تقدم المؤسسة أي دعم لأي عائلة سنية، ومع ذلك فقد خصص البرلمان العراقي لهذه الجمعية الطائفية أكثر من 200 مليون دينار عراقي في أواخر سنة 2007م.
وهناك «دائرة المشاريع الخيرية التابعة لما يسمى (مؤسسة شهيد المحراب) وهذه المؤسسة تعمل بترخيص من الحكومة العراقية، وقد تم منحها الإجازة من وزارة التخطيط في 3 / 10 / 2004م تحت رقم (24231), وأسست الدائرة في 1/ 5 / 2005 ومقرها في النجف. وسبب تأسيسها كما جاء في موقعهم الإلكتروني «وبسبب الظروف الصعبة التي يمر بها البلد فقد كثرت احتياجات العوائل وخاصة عوائل الأيتام وغير القادرين على العمل والعوائل التي تم تهجيرها من مساكنها من قبل أبناء (الإرهاب) من التكفيريين والصداميين والقتلة المجرمين». وتعد هذه المؤسسة من أكبر المؤسسات الشيعية العاملة بالعراق، وتتلقى دعمًا مباشرًا من إيران، باعتبارها أحد الأذرع الرئيسية، كما سيطرت هذه المنظمة مؤخرًا على الواردات المالية الضخمة للأضرحة المقدسة عند الشيعة بعد صراع مع أصحاب مقتدى الصدر، خلف عشرات القتلى.
j صحفية عراقية







كلمات دالة

aak_news