العدد : ١٥٣١٦ - الجمعة ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٤ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٦ - الجمعة ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٤ رجب ١٤٤١هـ

الثقافي

هل اختفت المواهب؟
حوار يثير الأسئلة ويجعل من النقاش همًّا ثقافيًّا!

بقلم: خليفة اللحدان

السبت ٠٧ مايو ٢٠١٦ - 03:00



منذ مدة ليست بالقصيرة اختفت المواهب فلم نرَ رساما ولا كاتبا ولا شاعرا ولا ممثلا حتى ولا لاعبا فنانا, ما هي أسباب هذا الاختفاء؟
بدر الدوسري: المواهب كثيرة, ربما نحن لا ندري عن شيء في هذا الزمن المتهافت، حتى المميز لا يشعر به أحد.
خليفة اللحدان: أين هم؟
إبراهيم راشد: المواهب موجودة انتظروها فقط هي كالبراعم فقط تحتاج إلى الوقت لتتفتح.
بدر الدوسري: ننتظر الفكرة لنكتب, ننتظر الإلهام لنبدع, ننتظر أن ننتهي من مشاغلنا ومشاكلنا لنفرح, نعرف يقينا أنها لا تنتهي ولكنها تزداد يوما بعد يوم, ننتظر الآخر, ننتظر لنهدأ, ننتظر الشتاء، ننتظر التقدير, تمر الساعات ونحن ننتظر, تمر الحياة, تمر الأوهام, تمر الأحلام, وما نحن الا تماثيل انتظار.
خليفة اللحدان: الانتظار يخلق الإبداع
بدر الدوسري: لولا الحرية لفقدنا أصواتنا منذ زمن بعيد, الناس يرون الكاتب انه شخص نصف ميت, لنبدع.
خليفة اللحدان: المواهب الحقيقية تحفر في الصخر
بدر الدوسري: الكلام حاجة فيما التحدث فن احتواء الارتباك, كثير هو الكلام فيما الصمت واحد لا يتجزأ الا بولادة الموهبة هي وحدها كالغيم لا يحاول فهم الماء وإنما تنشغل بشق صمت الأرصفة, الصمت لا يعني غياب الكلام وإنما حضور المعنى, وحدها حروف الجر من تعترف بأخطائها وحدها الموهبة طريقنا المزدانة بجهل نحبه رغم استغراب الآخرين, الناي حنين الشجرة للغابة.
علي الذوادي: لا شك أن الموهبة هي هبة من الخالق, والاستعداد الفطري موجود في كل شخص إلى أن تحين فترة تتبلور فيها هذه الموهبة وتخرج للعيان, ثم يأتي دور الإرشاد والتوجيه والصقل فتأخذ شكلها البراق الأخير.
خليفة اللحدان: ما هو سر هذا الاختفاء؟
على الذوادي: المواهب موجودة ولا تختفي أو تنعدم في أي فترة فلكل جيل ظروفه واهتماماته وأحيانا الظروف المجتمعية لها تأثير على بروز الموهبة من عدمها, أنا أرى أن المواهب موجودة ولكنها كالمعادن النفيسة يجب التنقيب عنها في مناجمها الخام ومن ثم إظهارها في شكلها الإبداعي الوهاج.
جابر اللحدان: أين المواهب؟ كلها مختفية المشكلة بعد ظهور شبكات التواصل، الناس لم تعد تقرأ كتبا ولا مراجع، صارت تكتفي بقصاصات من التويتر, المشكلة الأكبر أن الأغلبية صاروا إما ناشطا اجتماعيا وإما سياسيا والجميع لا يفهم شيئا في السياسة بس مع الخيل يا شقرا.
بدر الدوسري: صباح المواهب.
خليفة اللحدان: جابر اللحدان وضع يده على أحد أسباب اختفاء المواهب وهي وسائل التواصل الاجتماعي.
بدر الدوسري: يعتمد كيف ننظر للأمر, هذه تساعد على إبراز المواهب بسرعة البرق وللعالم كله وممكن تشغل الغالبية من دون طائل.
علي الذوادي: أحيانا الموهبة تخرج في صور شتى ومجالات مختلفة قد لا تتسق مع تفكيرنا القديم مثلا, قد تبحث عن فنان تشكيلي بصورته الكلاسيكية ولكنك تجده مثلا فنانا وموهوبا في الجرافيتي (الرسم على الجدران), تبحث عن شاعر تقليدي ولكن يخرج في شكل جديد للتعبير, وربما تبحث عن لاعب كرة قدم موهوب وتنسى أن هناك مجالات أخرى تستهوي الجيل الحالي وهو موهوب فيها فتجده مثلا يبرع في التزحلق على لوح العجلات وهذا النوع من الرياضات لها منافسات دولية, إذ لا نستطيع الجزم وفق تفكيرنا القديم أو معرفتنا القديمة على أن المواهب قد تراجعت أو انعدمت.
فيصل الدوسري: هذا زمن الزبد
خليفة اللحدان: ما هي الأسباب؟
فيصل الدوسري: غياب الرعاية والاهتمام.
خليفة اللحدان: ممن الرعاية؟ الطيور الحبيسة هي المواهب التي لا ترى النور فكيف تستطيع الوصول إليها لنشعرها بالفضاء الحميم.
بدر الدوسري: الأسباب كثيرة, ما نراه هو النتائج, انكسر أول عود وبعدها انفلتت الحزمة, لا أحد يكترث, ربما هذا مخطط له منذ سنوات.
فيصل الدوسري: يشترك فيها الجميع, المجتمع والجهات والإعلام يركز على التوافه.
جمال الرويعي: قلة المواهب جانب مهم يتعلق بجدية الموهبة نفسها لذلك أي مشروع إبداعي أو أي منتج يعتمد على جزء كبير من الاجتهاد والتطوير والباقي على الموهبة أو العبقرية.
خليفة اللحدان: أحيانا تكون حالات الإحباط هي المولد للفن الصادق الرفيع.
جمال الرويعي: لا تقبل بالنوع الرديء من الأفكار، لا توجد إحباطات، توجد أفكار سلبية.
خليفة اللحدان: هل المناخ الثقافي العام له دور في بروز أو اختفاء المواهب؟
إبراهيم راشد: المناخ الثقافي المزدهر تزدهر فيه المواهب بعكس المناخ غير المشجع للمواهب, ولكن الموهبة الحقيقة لا تستسلم بل تفرض نفسها.
خليفة اللحدان: هل يولد فن صادق بلا معاناة؟ لا نأخذ طه حسين مثلا أمل دنقل وغيره.
إبراهيم راشد: الموهبة إذا تفتحت وتأججت جمرتها في عقل وقلب صاحبها لن توقفها سدود ولن تمنعها جدران ولن تثنيها احباطات سوف تنطلق إلى غايتها بكل عزم وإصرار وثقة وسمو, الموهبة الحقيقية متمردة ماكرة عنيدة صارمة مخلصة وجريئة.
خليفة اللحدان: كثير من المواهب أكلها النسيان.
بدر الدوسري: الموهبة كالنبتة التي تشق صمت الأرصفة.
خليفة اللحدان: وتدوسها الأقدام من دون اهتمام.
بدر الدوسري: هذا شأن الأقدام, الموهبة أدت ما عليها.
خالد الرويعي: أعتقد أن انقراض المواهب هي نظرية صحيحة قياسا بطموحنا ولكن هناك متغيرات كثيرة, فمسألة الجمال لم تعد ذات مفهوم واحد إذا كانت الفنون الأدبية إحدى مقومات الجمال, الفكرة أننا نبحث عن المواهب بآلياتنا القديمة, نحن بحاجة إلى ابتكار وسائل جديدة لعصر جديد, السؤال الذي طرح يكفي, الحلول والإجابات ليست ملحة الآن, المُلحّ هو السؤال فقط والبحث في الأسباب, البحث عن ممكنات الناس في البداية وتحسس الأمور، هذه المسألة تعالج أمرا جماليا في حياتنا ولذلك وجب الإمعان في السؤال.
خليفة اللحدان: هذا هو لب الموضوع.
بدر الدوسري: وحدها الأسئلة ترى، نعم وجب الإمعان في السؤال قبل الشروع بعمل لجان ومشاريع مآلها الفشل, لا يمكن أن نوظف الماضي سائقا لمواهب المستقبل.






كلمات دالة

aak_news