العدد : ١٥٣١٦ - الجمعة ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٤ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٦ - الجمعة ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٤ رجب ١٤٤١هـ

الثقافي

«حزاوينا خليجية» للمخرج البحريني جمعان تجمع الخليج تراثاً في رمضان

كتب: علي باقر

السبت ٠٧ مايو ٢٠١٦ - 03:00



شبابنا البحريني المهووسون بالعمل الفني مخلصون في نتاجهم، يتدفق عطاؤهم، يعملون داخل في «اللوكيشن» مع إخوة لهم من المقيمين العاملين في البلاد بجد وإخلاص. 
فأراهم في حركة عمل دؤوب لتحضير تصوير مشهد جديد .. وقبل أن تدور الكاميرا.. أجد مدير التصوير المصور عيسى الملا متسمرا أمام الكاميرا ومنهمكا يهيئها لتسجيل مشهد مطبوع حركةً وأداء في فكر المخرج البحريني الشاب جمعان الروعي.. أما المخرج المنفذ فقد هيأ أجواء المشهد الجديد ليشاهد كيف سيكون أداء ممثليه؟ وكيف تكون الصورة المتحركة النابضة قبل التصوير؟ أما عن اختصاصي الصوت فنجده يصغي لمسموع الأداء ليتأكد من نقاء أصوات الممثلين، وكذلك الماكيرة الفنانة «فرح» التي يختمر في فكرها شكل الممثلة وهيئة الممثلين بالصورة التراثية ليبدأ التصوير.. كما وجدت بعضاً من ممثلين متناثرين في طرقات المزرعة يقرؤون أدوارهم استعدادا لتشخيص أدوارهم وشخصياتهم المتنوعة في الحلقة أمام الكاميرا.. كما جدت القائمين على متابعة الإنتاج يتسابقون لتقديم عباءة نسائية وملفع لفنانة البحرين «شيماء سبت» لتقف في مشهد بلباسها التراثي تؤدي شخصيتها متذمرة باكية لأبيها من قال لها زوجها في سردها تمثيلا ما سمعت وأبوها المزارع الفنان السعودي سعيد قريش يقبل عليها يشتعل هو الآخر حنقا وغضبا من زوجها الذي يرغب في التخلي عنها.. هكذا أفصح لي المشهد أثناء التصوير.. ومخرجنا الشاب المبدع جمعان الرويعي مع فنان الإضاءة خالد العميري متسمران في متابعة جمالية الصورة وحركة الكاميرا ووضوح الصوت.. هكذا وجدت سخونة العمل لأبناء البحرين الفنانين وهم يصورون مشاهد لإحدى حلقات المسلسل «حزاوينا خليجية» الذي ينتجه تلفزيون البحرين ليبث في ليالي شهر رمضان المبارك القادم هذا المسلسل، بحسب ما قرأت، ويشرف على تنفيذه ومتابعة إنتاجه الفنان المصور المبدع عبدالرحمن الملا من شركة «إن فوكس» للإنتاج الفني بمتابعة حيثية في الإنتاج من الفنان الحركي المبدع أحمد جاسم العكبري.
وبحسب ما استطلعته عن هذا المسلسل أنه عمل تراثي لا تنفرد به البحرين كما ألفنا من قبل «حزاوي الدار أو فرجان لول» كما في الأعمال الدرامية التراثية السابقة، ولكن هذا المنتج الفني يبدو مختلفا فهو مسلسل تراثي مطرز بألوان درامية خليجية قشيبة حزاوي نلمسها من خصوصية كل دولة في حياة أهل الخليج.. فحلقات «حزاوينا خليجية» تشكل سلسلة من الدراما تفرغ حزواي معروفة وقديمة تنفرد بها كل دولة خليجية على حده، ولكن ثقافة أهل الخليج وتواصلهم تشكل رابطا بين تلك الحزاوي فسيجدها المشاهد من أهالي الخليج العربي قريبة منه.
عدد حلقات هذا المسلسل ثلاثون حلقة، عكف على تأليفها ستة مؤلفين من كل دول الخليج بواقع خمس حلقات لكل دولة.
فقد اختير من الكتّاب الخليجين المؤلفين لتلك السلسلة المنفصلة في الهموم.. الكاتب عيسى الحمر من مملكة البحرين وسعيد مدهش من المملكة العربية السعودية، ومن دولة الإمارات جمال سالم ومن دولة قطر طالب الدوس ومن دولة الكويت شريدة المعوشرجي ومحمود بن عبيد الحسني من سلطنة عمان.
وبحسب متابعتي، فإن تصوير بعض الحلقات يتم حاليا في القرية التراثية التابعة للمنتج المنفذ الفنان عبدالرحمن الملا في منطقة الجسرة بمملكة البحرين وفي مناطق أخرى أجواؤها قديمة تراثية اختيرت بعناية.
أما بعض نجوم التمثيل في هذا المسلسل، بحسب استطلاعي، فهم من كل البلدان الخليجية منصهرون في تجسيد شخصياتهم التمثيلية و الحزواي أمام الكاميرا منهم: الفنان جمعة هيكل من سلطنة عمان والفنان غانم السليطي من دولة قطر والفنانة الكويت منى شداد وعبدالمحسن النَّمر من المملكة العربية السعودية وجابر النعموش من الإمارات العربية المتحدة وسعيد قريش من المملكة العربية السعودية وفنانات البحرين سعاد علي وفي الشرقاوي وشيماء سبت وسودابة خليفة وسلوى بخيت ومن فناني البحرين المشاركين يوسف بوهلول عبدالله ملك وإبراهيم بحر وعلي الغرير وخليل الرميثي وإبراهيم البنكي وأمين الصايغ وحسن محمد ويحيى عبدالرسول وفنانون آخرون.





كلمات دالة

aak_news