العدد : ١٥٠٣٩ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٩ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ رمضان ١٤٤٠هـ

بريد القراء

شكرًا جلالة الملك.. زرعت دانة في المحرق

الاثنين ٠٢ مايو ٢٠١٦ - 03:00




الشكر لجلالتكم والعم العزيز رئيس الوزراء على بناء مستشفى الملك حمد.. منذ توليك الحكم وأنت تسعى من أجل راحة الإنسان البحريني.. نمت شهرا في المستشفى فرأيت خيرة الأطباء وخيرة الأجهزة الطبية والمعاملة الطيبة.
كل مريض يدعو لكم بالخير الكثير والعمر الطويل.. إن الله لا ينسى أعمالكم الخيرة.. هناك المؤسسة الخيرية الملكية بفضل الله، ثم بفضل قيادتكم الرشيدة عطفك على الأيتام والأرامل ومسح دموعهم وتخفيف معاناتهم، ومد يد العون للاجئين السوريين من مدارس ومساكن وغير ذلك يدل على قلبك الكبير كثقل جبل أحد إن شاء الله.
لأعمالكم الخيرة ومواقفكم النبيلة جعلتم البحرين سباقة في الأعمال الخيرية.. أسأل نفسي لماذا حفظ الله بلادنا من شر أعداء البلاد؟ رجعت إلى التاريخ ملك الحبشة، كان النجاشي حاكم الحبشة وملك ملوكها قال عنه الرسول محمد (ص) «ملك لا يظلم عنده أحد» تولى الحكم وهو ابن 9 سنين، بعد موت عمه بصاعقة وبعد سنوات من حكمه انتشر عدله، وذهبت سيرته الطيبة في كل مكان.. وفي السنة الخامسة للدعوة نصح الرسول المسلمين بترك مكة والهجرة إلى الحبشة لأنّ فيها ملكا لا يظلم عنده أحد عادل في حكمه كريم في خلقه وهناك يستطيعون العيش بسلام.. التاريخ يعيد نفسه ها أنتم يا حكامنا آل خليفة الكرام أخذتم الدرس من النجاشي أكرمتم الناس وفتحتم أبواب البحرين مفتوحة للفقراء والمساكين من بلاد العالم للدخول وطلب الرزق وبناء الوطن تحت قانون يطبق على الكل، أبوابكم مفتوحة وقلوبهم كذلك لم تسيئوا لأحد، الطيبة فيكم لم نر فيكم إلا كل خير، لا يظلم أحد تحت حكمكم.
الخونة ناكرو الذات قلوبهم سوداء، أراضٍ بالملايين استولوا عليها لو تعطيهم عيونك قالوا مظلومية، نحن سنوات نطلب أرضا لأنّ بيتي آيل للسقوط ذابت طلباتنا لا تنسونا بخيراتكم هكذا أنتم يا حكامنا ستبقون في قلوبنا وعلى أرضنا ملوكا وأمراء حتى تقوم الساعة.. حفظكم الله وسدد خطاكم.
علي المحمود




كلمات دالة

aak_news