العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

المناطق الصناعية

السبت ٣٠ أبريل ٢٠١٦ - 03:00



تعتبر المناطق الصناعية في الدول المتقدمة عصب الحياة لكثيرٍ من الحرف والصناعات المحلية والخارجية والمشاريع الرائدة، إلا أن بعضها يعاني فوضى وعشوائية في كثير من الجوانب وبات من الضروري إعداد قانون ينظم المناطق الصناعية في جميع محافظات مملكة البحرين، واستغلال المساحات الممنوحة لأغراض تتناسب مع الخدمات المقدمة من المواطنين والمستثمرين.
لكننا نرى مناطقنا الصناعية وما حلولها في فوضى وعشوائية من خلال الخدمات المقدمة للجمهور بشكل غير محتمل، وذلك من حيث عدم التنظيم في الورش وورش الكراجات ناهيك عن انتشار السيارات السكراب الواقعة على جوانب الطرق أو بالمواقف العامة، متحدين كل الأنظمة والقوانين والذوق العام ولا توفر أقصى درجات الحماية والسلامة، وهذه طبعا فيه إزعاج للمواطنين والقاطنين بالمنطقة وتعرقل من حركة السير مع تشويهها المنظر العام، وهي ما تعتبر عوامل سلبية وعائقا لتطور مثل هذه المناطق.
وعلى الرغم من التمدد العمراني الذي تشهده المملكة فإنه لا يزال انتشار الورش الصناعية في عدد من الأحياء السكنية بالرغم من كثير من الوعود المتكررة التي تعهد بها المسؤولون، والمتمثلة في تطبيق خطة لنقل وإحلال تلك المناطق الصناعية إلى خارج المدن، كما أن سكن العزاب في تلك المناطق المتداخلة مع بيوت المواطنين والعوائل البحرينية يسبب كثيرا من الحرج والمعاناة والقلق لدى تلك العوائل، التي باتت تخشى على أعراضها وأخلاقيات أبنائها من ممارسات بعض العمالة العزاب والتي تهدد الأخلاق والذوق العام، فأين التخطيط السليم الذي يوفر بيئة صحية وحضارية ويوفر ضمانات لحياة مستقبلية بمستويات أرقى وأفضل للوطن والمواطن؟
أحمد عقاب






كلمات دالة

aak_news