العدد : ١٥٥٢٥ - الخميس ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٥ - الخميس ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٢هـ

قضايا و آراء

دور المنظمة العربية للسياحة في التنمية العربية

بقلم: د. يحيى عبدالقادر

الثلاثاء ٢٦ أبريل ٢٠١٦ - 03:00



تلعب المنظمة العربية للسياحة دورا حيويا في تنمية صناعة السياحة وتنشيط الخدمات السياحية على مستوى العالم العربي. في خلال هذا الأسبوع سوف تشارك المنظمة العربية للسياحة في اجتماعات لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك في دورته الخامسة والأربعين بجامعة الدول العربية بالقاهرة. سوف يترأس د. بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة وفد المنظمة.
تسعى المنظمة العربية للسياحة بدعم التنمية الاقتصادية في الدول العربية من خلال تنمية المجتمعات المحلية وخلق سياحة مستدامة مع تعزيز آلية للتمويل وتحفيز الاستثمار. تعمل المنظمة جاهدة على رفع نسبة مساهمة الإيرادات السياحية في الناتج المحلى من خلال تشجيع وتطوير السياحة العربية البينية إلى جانب اختيار عواصم للسياحة العربية وإقامة فعاليات ومؤتمرات وورش عمل في المقاصد السياحية التي تقبل عليها الوفود السياحية الدولية والمحلية.
قامت المنظمة مؤخرا بخطوات فعالة من أجل دعم التنمية السياحية وخاصة في المقاصد السياحية التي تعرض بعضها لهبوط معدلات الإشغال الفندقي والتدفق السياحي فقامت المنظمة بتوقيع بروتوكول مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية لتمويل عدة برامج ومشروعات سياحية في عدد من الدول العربية. كما نفذت المنظمة برنامجا يسعى لتقديم وثائق ضمان الاستثمار لتأمين الاستثمارات الأجنبية من خلال المؤسسة الإسلامية لضمان الاستثمار وتعزيز ثقة رأس المال الأجنبي في مؤسسات العالم العربي.
وأكّد آل فهيد ان من أهم أهداف المنظمة هو تنمية وتأهيل الكوادر العربية حيث قامت المنظمة بتوقيع عدد من الاتفاقيات مع عدة جامعات وأكاديميات عالمية من أهمها القطاع التعليمي للمنظمة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية وذلك لتنمية وتطوير وتأهيل العاملين في القطاع السياحي. كما قامت المنظمة بإقرار برنامج جودة الخدمات السياحية وتأهيل المنشآت السياحية للحصول على شهادات الايزو.
وأشار آل فهيد أيضا إلى أنه في مجالات التعاون والتنسيق بين مؤسسات العربي المشترك قامت المنظمة بتوقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع مؤسسات العمل العربي المشترك منها مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية للاستفادة من برامج بناء القدرات وتأهيل الكوادر ومع مجلس الوحدة الاقتصادية لتفعيل مشاركة القطاع الخاص في عملية التنمية السياحية المستدامة واعتماد السياحة كأداة فاعلة لتحسين المواطن واتفاقية مع مجلس وزراء الداخلية العرب لتسهيل منح التأشيرات للسياح العرب وتسهيل حركة المرور السياحية في المنافذ البرية.
واتفاقية مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا وأيضا مع اتحاد مجالس البحث العلمي العربية لإقامة الدورات التدريبية وورش العمل والندوات ونشر نتائج البحوث السياحية وأيضا مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والتي تم عقد المؤتمر العربي الأول للأمن السياحي بمدينة الطائف عام 2015 بالتعاون معها. وفى نهاية حديثه أشار آل فهيد إلى بند التعاون بين جامعة الدول العربية ومنظماتها المتخصصة والأمم المتحدة ووكالاتها وأن المنظمة قد قامت بتوقيع اتفاقية تعاون مشترك مع منظمة السياحة العالمية التي تعد إحدى وكالات الأمم المتحدة وذلك لدعم القطاع السياحي على امتداد المنطقة العربية ووضع خطط وبرامج تنفيذية بهذا الصدد.
قامت المنظمة العربية للسياحة مؤخرا بتنظيم ورشة عمل في مدينة شرم الشيخ خلال الفترة (31 مارس - 3 إبريل) 2016 شاركت فيها وسائل الإعلام العربية إلى جانب وكلاء السفر والسياحة من دول مجلس التعاون الخليجي. ساهمت الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي في دعم ورشة العمل التي أسهم فيها السيد خالد فودة محافظ جنوب سيناء الذي استعرض الجهود التي تبذلها مدينة شرم الشيخ لتأمين واستقبال الزوار العرب والسائحين الدوليين.
كما تدفق مديرو تسويق الفنادق والمنتجعات المصرية للتفاوض مع وكلاء السفر والسياحة على تنظيم مجموعات سياحية لزيارة مدينة شرم الشيخ ومدن البحر الأحمر السياحية مثل الغردقة ومرسى علم ودهب ورأس سدر ومحمية نبق. وعلى صعيد آخر اجتمع السيد/ محمد يحيى راشد وزير السياحة المصري بشركات الطيران الاقتصادي الدولي مثل EASY JET - MERIDIANA - ومن المعروف أن مجموعة شركات الطيران الاقتصادي تساهم في نقل ملايين الزوار إلى المقاصد السياحية الموسمية مثل الجزر الإسبانية واليونان وتعزيز النقل السياحي وحركة السفر بين العواصم الأوروبية الكبرى.
وتسعى استراتيجية وزارة السياحة حاليا إلى جذب رحلات الطيران العارض والتدفقات السياحية التي ينشطها الطيران الاقتصادي. وتعمل شركة مصر للطيران بدورها على تنشيط التدفقات السياحية من دول مجلس التعاون كما صرح بذلك السيد أحمد شاهين مدير مصر للطيران الذي يسعى لجذب مليون زائر من المملكة العربية السعودية لزيارة المقاصد السياحية في جمهورية مصر العربية.
كما تناقلت وكالات الأنباء تصريحات السيد وزير السياحة المصري الذي أعلن عن استراتيجية ذات ستة محاور تهدف إلى تعزيز الاستثمار السياحي ورفع مستوى البنية الأساسية للخدمات السياحية ومتابعة برامج التدريب السياحي والفندقي وتحديث معايير جودة خدمات الضيافة والتسويق الإلكتروني للمقاصد السياحية الكلاسيكية في مصر.
هذا إلى جانب عقد اتفاقيات شراكة مع المنظمات والمؤسسات السياحية الدولية وتنمية صناعة المعارض والمؤتمرات الدولية. تساهم صناعة السياحة المصرية في دعم إجمالي الناتج المحلى بما يوازي 10% من إجمالي الناتج سنويا ويعمل بقطاع السياحة حوالي ستة ملايين في خدمات الضيافة والسفر والسياحة والإرشاد السياحي.
السياحة المستدامة من الاهتمامات الرئيسية لخبراء صناعة السياحة في مصر وذلك من خلال تنشيط الوعي البيئي وصيانة التراث الثقافي والحفاظ على مواقع الجذب السياحي الطبيعية.
وتهدف الاستراتيجية ذات المحاور الستة إلى تنفيذها خلال ستة أشهر والعمل على استقبال عشرة ملايين زائر خلال العام الحالي. ويعد سوق السياحة العربية من الأسواق الواعدة حيث زادت معدلات السياحة العربية خلال الربع الأول من عام 2016 بمقدار 50% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مما يعكس قدرة سوق السياحة العربية على النمو خلال وقت قصير. وتسعى وزارة السياحة المصرية لاستقبال 2 مليون زائر عربي حتى نهاية العام مع مراعاة أن التدفقات السياحية من مملكة البحرين لزيارة مصر قد تضاعفت عدة مرات خلال نفس الفترة.
تلقى مصر دعما غير مسبوق من الدول العربية حيث قام جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية بزيارة لمصر خلال الشهر الحالي فالتقى بالرئيس عبدالفتاح السيسي كما عزز فرص التعاون والاستثمار والدعم الأخوي والاقتصادي للشعب المصري وحكومته. وإلى جانب تلك الزيارة التاريخية فلقد قام الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بزيارة قصيرة لمصر زار خلالها قلعة صلاح الدين والمتحف القبطي بالقاهرة وأكّد على استمرار الدعم الثقافي والسياحي والاقتصادي لمصر.
تزامنت تلك الزيارة مع وجود نائب المستشارة الألمانية في مصر بغرض تعزيز التعاون المشترك بين مصر وجمهورية ألمانيا الاتحادية.





كلمات دالة

aak_news