العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

عن القمة الخليجية والمغربية



أول السطر:
أسلوب وتكتيك وانسحاب وتعطيل الوفد الحوثي للحوار المقام في دولة الكويت، ومن قبله أسلوب وتعطيل الوفد السوري للحوار القائم في جنيف.. وأسلوب «حزب الله» الإرهابي في جلسات الحوار اللبنانية، هو أسلوب إيراني في التفاوض والحوار.. ألا يذكركم هذا الأسلوب في التعطيل والتأجيل بأسلوب جماعات محلية شاركت في حوار التوافق الوطني ثم عطلت الجلسات وانسحبت؟!
القمة الخليجية والمغربية:
كيف ترى القمة الخليجية الأمريكية والمغربية؟ سؤال وجهتْه إليَّ العديد من القنوات الفضائية والصحف العربية خلال مشاركتي ضمن الوفد الإعلامي العربي المكلف بمتابعة القمة التاريخية، وكانت إجابتي عن ذلك السؤال واضحة ومحددة وصريحة.
أولا: إن هذه القمة يتوقع منها أن تعقبها خطوات وأفعال على الساحة والواقع، وليس الاكتفاء ببيانات وتصريحات، وخاصة المتعلقة بمحاربة ومكافحة الإرهاب، والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للمنطقة، وبالتالي فإنّ الحكم على القمة يكون من خلال الخطوات التي ستتخذ بعدها بشكل أساسي. وهذا مبعث التفاؤل لأنّ الدول الخليجية حاليا تبادر وتنفذ وتعمل على أرض الواقع لحفظ أمن واستقرار بلادها وشعوبها، من دون الاكتفاء بموقف المتفرج أو انتظار قرار أو تدخل أممي أو أمريكي أولا، وهذا ما حصل في الدفاع عن الشرعية في اليمن، وفي الحرب على داعش، وغيرها، وبالتالي فلن يكون من المستغرب لو تم اتخاذ خطوات أكثر مع إيران ومنظماتها الإرهابية في الفترة القادمة.
ثانيا: إن هذه القمة تأتي وسط تحديات اقتصادية استثنائية، والجميع يتابع جيدا ذلك في ظل الإجراءات الخليجية في إعادة توجيه الدعم في الداخل، إلا أن ثمة حركة اقتصادية استثمارية كبيرة غير مسبوقة، من خلال ضخ الأموال والأرصدة نحو مشاريع مشتركة خليجية وعربية، بقيادة المملكة العربية السعودية، الأمر الذي ينبئ بخطط واستراتيجية سليمة تقودها حكومة خادم الحرمين الشريفين وبالتعاون مع إخوانه قادة الدول الخليجية.
ثالثا: إن القمة شهدت اجتماعا خليجيا مغربيا فريدا من نوعه، وكما قال السفير السعودي عادل الجبير إن التطابق المغربي الخليجي في القضايا كافة، والمواقف المغربية المساندة دائما مع الأمن الخليجي هو أحد الثوابت الراسخة في العلاقات الخليجية المغربية، ولذلك جاء الإعلان الخليجي الواضح الداعم للمغرب وجميع قضاياها، وخاصة قضية الصحراء المغربية، لتعلن بذلك الدول الخليجية موقفها الرافض لتصريحات السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في انحيازه ضد المغرب في هذه القضية.
رابعا: إن القمة تأتي استباقا استراتيجيا خليجيا للتعامل مع السياسة الأمريكية القادمة بعد رحيل أوباما المنتهية ولايته في الشهور المقبلة، وبالتالي فإنّ هذا الاستباق يؤكد أن السياسة الخليجية ستتعامل مع الإدارة الأمريكية القادمة وفق المصالح الخليجية أولا، وليست بحاجة إلى معرفة مرئيات الرئيس الأمريكي القادم في الوضع القائم، ما يعني أن أجندة العمل الخليجي جاهزة وحاضرة وموجودة، وعلى الرئيس الأمريكي القادم التعامل والتكيف معها.
في طريقي لمغادرة الرياض وجدت لوحة مكتوب عليها: «الملك سلمان.. رؤية جديدة لعصر فريد».. وأيقنت أنها عبارة صحيحة تعكس الواقع الخليجي بقيادة المملكة العربية السعودية من أجل مستقبل خليجي أفضل.
آخر السطر:
التهديد الصادر عن مؤسسة حقوقية حيال تنفيذ القانون مع مخالفات الكبائن المخالفة، بأنها ستشتكي على مملكة البحرين أمام منظمة العمل الدولية هو سقطة حقوقية غير عاقلة، وهي بحاجة إلى وقفة قانونية من الجهات المعنية الرسمية.




إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

aak_news