العدد : ١٥٤١١ - الثلاثاء ٠٢ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١١ - الثلاثاء ٠٢ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ شوّال ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

قطاع العقار البريطاني يواصل الارتفاع رغم مخاوف مغادرة الاتحاد

السبت ١٦ أبريل ٢٠١٦ - 03:00



واصلت أسعار العقارات ارتفاعها في بريطانيا، كما ارتفعت مبيعات المنازل السكنية، خلال الشهور الماضية وذلك رغم المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد الاستفتاء المقرر إجراؤه في يونيو المقبل.
ولفت عاملون في القطاع العقاري الى أن قراراً حكومياً يتعلق برسوم التسجيل المفروضة على العقارات هو الذي تسبب بقفزة في المبيعات خلال الشهور الماضية، حيث ارتفعت الرسوم الحكومية المفروضة على التسجيل والمسماة (duty stamp) اعتباراً من أول أبريل الحالي، وهو ما أدى إلى تسجيل قفزة في المبيعات خلال الشهور الثلاثة الماضية، أي خلال الربع الأول من العام الحالي 2016، ليتجاهل المشترون بذلك المخاوف من هبوط الأسعار إذا خرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.
وقالت شركة «نايت فرانك»، وهي واحدة من أهم وأكبر الشركات العقارية في بريطانيا إن مبيعات المنازل في الأماكن الرئيسية من بريطانيا سجلت ارتفاعاً بنسبة 26% خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الحالي، وهو ما أدى إلى أن تواصل أسعار المساكن ارتفاعها لتكون العقارات في بريطانيا قد ارتفعت بنسبة 4% خلال الشهور الــ12 الماضية.
لكن الشركة التي قالت إنها أجرت بحثاً في السوق - اطلعت «العربية نت» على مضمونه - لفتت إلى أن المساكن والعقارات التي تقل قيمتها عن مليون جنيه استرليني هي التي شهدت اقبالاً كبيراً من قبل المشترين، وهو ما يعني أن المنازل الفارهة ومرتفعة الثمن والمساكن في وسط لندن لم تشهد نشاطاً كبيراً كذلك الذي شهدته العقارات الأخرى.
ويُعتبر القطاع العقاري في بريطانيا واحداً من أهم الأماكن التي تستهوي المستثمرين الخليجيين، وخاصة العقارات غالية الثمن في وسط لندن والتي تقول الدراسات وأحدث التقارير إن متوسط سعر الوحدة العقارية الواحدة فيها أصبح عند مليون جنيه استرليني (1.5 مليون دولار(.




كلمات دالة

aak_news