العدد : ١٥٣٠٩ - الجمعة ٢١ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٧ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٠٩ - الجمعة ٢١ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٧ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

سينما

ميليسا مكارثي.. «الزعيمة» التي لم يتقبلها المجتمع

الجمعة ١٥ أبريل ٢٠١٦ - 03:00



الفيلم الكوميدي «الزعيمة»، يروي لنا قصة سيدة الأعمال، ميشيل درانيل وهي رائدة صناعية كبيرة، يتم اتهامها بتعاملات غير قانونية لتدخل على إثرذلك السجن. بعد الإفراج عنها، تواجه ميشيل الكثير من الصعوبات لإعادة إثبات نفسها في المجتمع.
وتسبب اتهام سيدة الأعمال بتعاملات غير قانونية، في اعتقالها، لتشكل حادثة دخولها إلى السجن، حاجزًا جعل من الصعب أن يثق بها من حولها مجددًا.
الفيلم من بطولة وسيناريو نجمة الكوميديا الأمريكية، ميليسا ماكارثني، التي كانت حاضرة خلال عرضه العالمي الأول في لوس انجلس رفقة زوجها بن فالكون، مخرج ومؤلف هذا العمل الكوميدي، ويشارك في بطولته؛ كل من مارجو مارتينديل، كريستين بيل، كاثي بيتس، بيتر دينكليدج، كريستين شال، سيسلي سترونغ، وباركر يانغ.
تقول ميليسا مكارثي حول الإرتجال أثناء التصوير: «لقد عملنا كثيراعلى كتابة السيناريو وكنا نحاول تطويره بعد كل يوم تصوير، ونقوم بعميلة تقييم للتغييرات، قبل حصة التصوير المقبلة. أعتقد أننا عندما ننظر إلى السيناريو الأصلي بعد فترة من كتابته، يمكننا القيام بعملية ارتجال بعد ذلك، لأن قصة الفيلم خاصة جدا ونحن لا نبتعد عنها حقا ولكننا نرتجل في بعض أجزائها».
بعد خروجها من السجن، تجد ميشيل نفسها دون مأوى، لكن سكرتيرتها السابقة كلير تقبل بمساعدتها وهي أم عزباء تعيش مع ابنتها الوحيدة. ميشيل وكلير تنتطلقان في بناء نموج لشركة ضخمة بمساعدة فتيات الكشافة.
تقول الممثلة كريستين بيل:«فتيات الكشافة، عنصر فريد من نوعه في الفيلم، هذه الصورة الجميلة المعروفة عنهن، ستتغير كليا وسنرى معارك في الشوارع بقيادتهن، إنهن مدللات درانيل و يمكنهن فعل كل شيء، أعتقد أن الكوميديا يمكنها تقديم صورة مألوفة بطريقة مختلفة تماما». تمتعت «ميليسا مكارثي» بروح فكاهة عالية جعلها تقوم بعروض الستاند أب الكوميدية، والتي نقلتها تدريجياً إلى التمثيل في هوليوود. ولدت مكارثي ابنة أحد المزارعين في ولاية إلينويس الأمريكية عام 1970، واستطاعت في فترة وجيزة أن تحقق شهرة وانتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال عروض الستاند أب. انتقلت بعدها إلى مدينة لوس أنجلس في أواخر عقد التسعينيات لتجربة التمثيل فاشتركت في مسلسل Gilmore Girls عام 2000، لتستمر بعده في القيام بأدوار ثانوية في عدد آخر من المسلسلات التليفزيونية والأفلام السينمائية. ازدادت مساحة أدوار مكارثي تدريجياً لتقوم ببطولة مسلسل Mike & Molly عام 2010 والذي استطاع تحقيق نجاح جعل المسلسل يستمر للموسم الرابع على التوالي حتى الآن، وخلال ذلك قامت بدور مؤثر في فيلم Bridesmaids في العام التالي مباشرة، ثم الحصول على فرصة البطولة المطلقة من خلال فيلم Identity Thief عام 2013.






كلمات دالة

aak_news