العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥١ - الأحد ١٢ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرياضة

أمناء سر الأندية يناقشون أسباب تراجع الكرة المحلية (1):
نبيل عبدالرحمن: فكرة الاحتراف لم تطبخ جيداً ولهذا لم تنضج بعد

كتب: سلمان الحايكي

الأربعاء ١٣ أبريل ٢٠١٦ - 03:00




أكّد أمين سر نادي البسيتين نبيل عبدالرحمن إن هناك الكثير من الأسباب وراء تراجع مستوى الكرة المحلية وليس نادي البسيتين بمفرده إضافة إلى إن فكرة الاحتراف لم تُطبخ جيداً ولهذا لم تنضج بالشكل المطلوب وحتى اليوم، وأضاف: من الناحية الشكلية لا نجد ملاعباً من العشب الطبيعي في كل الأندية المحلية ولهذا لا تقام المباريات بطريقة الذهاب والإياب كما هو الحال في بعض الدول الخليجية وعلى هذا الأساس لا تُحقق الأندية الدخل المادي المفترض إذا أقيمت مبارياتها على ملاعبها سواء من الإعلانات أو تذاكر المباريات، وقال: فكرة الاحتراف لم تطبخ جيداً من البداية وفاجأت الأندية ولهذا لم تنضج إلى اليوم لأنّ معظم اللاعبين إن لم يكونوا كلهم الذين تتعاقد معهم الأندية يكلفون أموالاً كثيرة لكنهم لا يعززون المستوى الفني لبقية اللاعبين المحليين.
ضرورة إعادة النظر
وأشار إلى ضرورة إعادة النظر في هذه الفكرة والعودة من جديد إلى الاعتماد على اللاعب المحلي ابن النادي بدلاً من اللاعبين الأجانب وقال: تلك يمكن أن تعيد لنا المستوى القوي كما كان قبل العديد من المواسم الماضية، ونوه أمين سر نادي البسيتين بدور الجمهور الرياضي وقال: كان الجمهور يتابع الكرة في الماضي لأنّ المستوى أفضل وأقوى أما اليوم فلا يحضر بسبب انخفاض المستوى، وتوقع أن تكون المواسم القادمة أكثر تدهوراً ما لم نسارع في علاج الكرة ونعيد لها الحياة من جديد.
الإمكانات المادية لا تكفي
وقال أمين سر نادي التضامن إبراهيم سلمان حول الموضوع نفسه: الحقيقة أنا أرى أن إمكانات معظم الأندية المحلية من الناحية المادية لا تكفي أو تساعد على تطوير الكرة داخل النادي فما بالنا بتطوير المستوى العام، وأضاف: كل نادٍ يلعب وفق إمكاناته المادية ويتعاقد مع مدربين محليين ولا يستطيع أن يتعاقد مع مدربين أجانب يكلفون خزينة النادي المال الكثير.
وأشار أمين سر نادي التضامن إلى فكرة الاحتراف ووصفها بأنها لم تخدم الأندية لا الكبيرة ولا الصغيرة لأنّ معظم اللاعبين الأجانب ليسوا في المستوى الذي يؤهلهم تطوير اللاعب المحلي الذي ينعكس على تطوير الدوري بشكل عام، وقال: علينا أن نراجع ملفات ملاعب الأندية والدوري لا يقام بطريقة الذهاب والإياب لأنّ هذه الطريقة تخدم كل نادِ تقام مباراته على ملعبه من ناحيتين فنية ومادية، وقال: الناحية الفنية يتم فيها استغلال عامل الأرض والجمهور والناحية المادية استغلال الإعلانات والنقل وبالتالي تعود بالمنفعة على الأندية.
وتوقع أمين سر نادي التضامن إبراهيم سلمان أن يستمر الحال على ما هو عليه إن لم تجتمع الأندية وتناقش هذه المسائل وتسهم في علاج السلبيات وخاصة فيما يتعلق بالاحتراف والعودة إلى اللاعب المحلي ابن النادي أفضل من أي فكرة أخرى، وقال: علينا أن نبادر وأن تسهم الصحافة الرياضية في مثل هذه المبادرات البناءة لأنّ الوقوف على الجمود يؤدي إلى المزيد من التدهور العام واللاعب المحلي لن يجد الفرصة المناسبة لتمثيل نفسه كما إن المنتخبات سوف تتأثر ويتراجع المستوى.
الملاعب والمنشآت
من جانبه قال أمين سر نادي الاتحاد حسن عبدالكريم: في اعتقادي أن أسباب تراجع الكرة المحلية تعود إلى سوء الملاعب التي تقام عليها مباريات الدوري بدوري الدرجة الثانية بالذات خاصة ملعب نادينا العشب الصناعي الذي يتدرب عليه عشرات اللاعبين في مختلف الفئات العمرية، وأضاف: مثل هذه الملاعب لا تسهم إطلاقاً في تطوير مستوى الكرة ولا اللاعبين بما أبناء النادي لأنّ اللاعب المحترف حتى لو كان رائع المستوى لا يستطيع إظهار مهاراته أمام اللاعبين الصاعدين سواء في التدريبات أو المباريات الودية أو الرسمية وعلى هذا الأساس نجد المستوى يتراجع.
وتابع أمين سر نادي الاتحاد: هناك نقطة من الأساسيات تعيشها بعض الأندية منها ضعف الموارد المالية التي تؤثر بالسلب على كل اللاعبين وهذه واحدة من المشاكل التي نعيشها في الوقت الحاضر ونأمل أن نحلها في القريب العاجل، وأشار إلى مسألة الاحتراف وقال: هناك أندية لا تستطيع اختيار اللاعبين المحترفين بدقة ولهذا يتم الاختيار عشوائياً ونحن في نادي الاتحاد نولي هذه النقطة أهمية خاصة في الجانب الفني ولذلك نشعر إن فريقنا الكروي الأول بدأ يتحسن نحو الأفضل بقيادة المدرب إسماعيل كرامي وينافس على الصعود من درجته الثانية ورغم ذلك نأمل أن نتدارس مسائل الاحتراف بدقة ونقوي قاعدة الكرة ونحن نمتلك القاعدة لكن بحاجة إلى وقت طويل حتى تستثمر بالطريقة الصحيحة.
وأكّد أمين سر نادي الاتحاد على ضرورة تباحث الأندية في الكثير من المسائل الكروية حتى ينعكس التطور على الكل وقال: إذا تباحثت الأندية في مسائل الكرة وعالجت السلبيات والعراقيل يمكن أن تحقق الكثير من المكاسب المرجوة، وتوقع أمين سر نادي الاتحاد أن يستمر الحال على ما هو عليه ما لم تكن هناك مبادرات وحوارات لتطوير المستوى العام.






كلمات دالة

aak_news