العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الوديعة «السعودية» التي ردتها «مصر»



أول السطر:
بعض المطاعم تفرض على طلبات التوصيل للمنازل سعرا أدنى للطلبات، ومن يطلب بأقل من السعر لا يعطى الخدمة، في حين بعض المطاعم تفرض رسوما على توصيل الطلبات، وتدعي أن التوصيل مجانا.. فهل من دور للجهات المعنية في ضبط الأسعار وقيمة التوصيل، تماما كما قامت به دولة الكويت الشقيقة مؤخرا، بدلا من الانفلات الحاصل في أسعار طلبات التوصيل.
الوديعة السعودية التي ردتها مصر:
في خضم النتائج الإيجابية المذهلة والضخمة لزيارة العاهل السعودي لمصر العروبة، ظهر موضوع الجزر السعودية «تيران» و«صنافير»، وقد خاض البعض في جدل كبير وإثارة أكبر من أجل إشغال الشعب العربي عامة والمصري تحديدا عن نتائج الزيارة التاريخية.
الدكتور المصري مصطفى الفقي الكاتب والمفكر السياسي المعروف، تحدث في قناة المحور الفضائية عن زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لمصر، ونقلت ذلك «جريدة اليوم السابع». وأكّد الفقي أنها زيارة تاريخية، نظرًا إلى حجم ما جرى فيها من اتفاقيات ومذكرات تفاهم، وإن العاهل السعودي أمضى عدة أيام بالقاهرة التقى خلالها بشيخ الأزهر، والبابا تواضروس، وعددً من المثقفين والمفكرين والأدباء، كما زار عددًا كبيرًا جدًا من الأماكن، وللمرةالأولى يدلي حاكم عربي ببيان أمام مجلس النواب المصري.
وفيما ما يتعلق بجزيرتي «تيران وصنافير»، قال إنه كان لا بد من التمهيد للرأي العام العربي والمصري حول حقيقة تيران وصنافير، ولكن الأمر كان مفاجأة لكثيرين، لافتًا إلى أنه كان هناك عدة مفاوضات بشأن تينك الجزيرتين منذ 6 سنوات. وأوضح أنَّه عام 1950 أوكل الملك عبدالعزيز آل سعود إلى المملكة المصرية حماية هذه الجزر والدفاع عنها في الحرب مع إسرائيل، وظلت في حيازة مصر حتى لا تطالب بها إسرائيل وتطلب التفاوض مع السعودية، مضيفًا: «كأنها كانت وديعة لدى الحكومة المصرية تسلمها في الوقت الذي يريده الطرف الآخر». 
ولعل ما تحقق من نتائج في الزيارة التاريخية وإعلان مشروع إنشاء جسر الملك سلمان الذي سيربط السعودية ومصر هو الذي أشغل إسرائيل تحديدا، وجعلها تقف خلف تلك الحملة المضللة، لهواجس لديها بأن مشروع الجسر سيحطم بعض أحلام إسرائيل في المنطقة، فما كان منها إلا أن تثير موضوع أن الجزر مصرية وتم التنازل عنها للسعودية، وقد صدق تلك الإشاعة المغرضة جهات وشخصيات كثيرة، جعلتها ترفض مشروع الجسر، وتتغافل عن نتائج الزيارة، وتتطاول على القيادة المصرية والسعودية. بل ذهب البعض إلى الادعاء كذبا وزورا أن موضوع الجزر تمهيد لتطبيق خليجي إسرائيلي من أجل إثارة الرأي العام ضد دول مجلس التعاون الخليجي، والسعودية تحديدا، في ظل القيادة والريادة السعودية لحماية أمن المنطقة ومواجهة الإرهاب والحفاظ على الأمن والاستقرار.
الجزر كانت وديعة سعودية وردتها مصر، ولكن البعض يريد أن يشغل الرأي العام عن نتائج الزيارة التاريخية، وما حققته من مكاسب عظيمة للحاضر والمستقبل العربي.
آخر السطر:
صورة فوتوغرافية تم التقاطها من زاوية معينة في مطار الكويت، وتناقلها البعض بأنها حادث تصادم بين طيارة تابعة لشرطة طيران الخليج وطيارة تابعة للخطوط الجوية الكويتية.. ورغم نفي حادثة التصادم.. فإنه لم يخرج أي مصدر من شركات الطيران لنفي الإشاعة.



إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

aak_news