العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

حتى لا تصبح المناورات العسكرية الأمريكية أشبه بمحاربة طواحين الهواء!



في كلمته من مقر القاعدة الأمريكية بالجفير قال قائد القوات المركزية الأمريكية وقائد الأسطول الخامس في البحرين نائب الأدميرال (كيفن دونجان) منذ يومين: «إن تهديد الجماعات الخارجة على القانون للتجارة الدولية أمر حقيقي، إذ إن لديهم القدرة على تعطيل حركة السفن، وهذه الجماعات تتمثل في تنظيمي (القاعدة) و(داعش)، وحتى (الحوثيين) في اليمن، فهؤلاء جميعا لديهم القدرة على الوصول إلى المجال البحري، وهو ما يعد واحدا من التهديدات التي تحاول التصدي لها من خلال التدريبات البحرية، وحتى إن لم يكن لديهم القدرة، فلديهم الرغبة في ذلك».
قال نائب الأدميرال (كيفن دونجان) هذا الكلام بمناسبة بدء التدريبات البحرية التي تعدّ الأكبر في العالم والتي تستمر من 4 حتى 26 أبريل الجاري، ونحن نشاركه الرأي في خطورة هذه التنظيمات الإرهابية على أمن وسلامة الملاحة البحرية في المنطقة، لكننا نعتقد أن الخطر الإرهابي لا ينحصر في (القاعدة) و(داعش) و(الحوثيين) فقط، بل هناك خطر أكبر من كل هؤلاء، يتمثل في رعاية (إيران) للإرهاب في المنطقة، فالحرس الثوري الإيراني هو المموِّل المالي والعسكري واللوجستي لكثير من التنظيمات الإرهابية والمليشيات (الشيعية) في العراق، وهو الراعي الرسمي لما يسمى «الحشد الشعبي» الذي يضم آلافًا من المجندين الإرهابيين لينافس الجيش العراقي نفسه!
التجربة علمتنا الثقة في القيادات العسكرية الأمريكية أكثر من ثقتنا في القيادات السياسية القابعة في (البيت الأبيض)، ولكن بحكم التراتبية في السلطات، فإنّ الإدارة الأمريكية (السياسية) هي التي في يدها صنع القرار العسكري الأمريكي.. وطالما ظل هؤلاء يراهنون على (إيران) ويحاولون استرضاء ملالي (ولاية الفقيه) في إيران، فإنّ الرؤية للإرهاب تختلف بين أمريكا ودول مجلس التعاون الخليجي.
إيران هي رأس الأفعى في صناعة الإرهاب بالمنطقة.. ولم تعد تُخفي دعمها للتنظيمات الإرهابية، سواء في العراق أو سوريا أو لبنان أو اليمن، بل هي متورطة في تهريب شحنات أسلحة ومتفجرات إلى البحرين التي يقع فيها (الأسطول الخامس) الأمريكي!
إذا لم تصحح أمريكا رؤيتها للإرهاب في المنطقة، وتتعامل مع المليشيات المسلحة كـ«الحشد الشعبي» في العراق، و«حزب الله» في لبنان، و«فيلق القدس»، وكل البطيخ المتفجر طائفيا في المنطقة، على أنها منظمات إرهابية لا تقل خطورة عن (داعش)، فإنّ التدريبات العسكرية الأمريكية تشبه محاربة (طواحين الهواء) للدونكيشوت!







إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

aak_news