العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

نتمنى أن نرى جسر البحرين وقطر



أول السطر:
غادر وزير الخارجية الأمريكي البلاد، وبعده وصل وفد أمريكي آخر. من يريد أن يعرف الأخبار كاملة والتفاصيل عن اجتماعات الوفد الأمريكي فعليه أن يتابع الإعلام الغربي وأخبار البيت الأبيض ليعلم آخر المستجدات عن أخبار بلاده مع الأمريكيين.
نتمنى أن نرى جسر البحرين وقطر:
بعد 7 سنوات تقريبا أو ربما أقل سيتم الانتهاء من تدشين جسر الملك سلمان الذي يربط بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية بطول قدره 25 كيلومترا، وبتكفلة مالية تقدر بأربعة مليارات دولار، وبعوائد اقتصادية واجتماعية لا تعد ولا تحصى، ربما كان الجسر حلما قديما، ربما كان أمنية مشتركة، ربما واجه العديد من التحديات والتعقيدات، ولكنه اليوم أصبح أمرا واقعا ومشروعا حقيقيا.
مع فرحتنا الكبيرة بمشروع جسر الملك سلمان، نتمنى أن يرى مشروع الجسر الذي يربط مملكة البحرين بدولة قطر الشقيقة النور قريبا، وأن يتحقق على أرض الواقع، وأن يتم حلحلة الموضوع ومعالجة كل التحديات، ونحن نثق بأن الإرادة الوطنية للقيادة الرشيدة في البلدين الشقيقين قادرة على تجاوز كل التحديات وتحقيق كل التطلعات.
في عام 2011م نشرت صحيفة الرؤية الاقتصادية القطرية تقريرا عن بدء الأعمال الإنشائية لتشييد جسر البحرين - قطر (جسر المحبة) الذي يعد أضخم مشروع خليجي وأطول جسر معلق في العالم، بمسافة تزيد على 40 كيلومتراً، وبتكاليف ستتجاوز 6 مليارات دولار.
تم عقد اجتماعات رسمية ولجنة مشتركة بحرينية قطرية لمشروع جسر المحبة، وتم إعلان استكمال المرحلة الخاصة بالتصاميم الهندسية الأساسية وتحديد مسار الجسر بين البلدين، ويحظى المشروع بدعم من القيادة الرشيدة في البحرين وقطر، ولكن لا أحد يدري ما آخر أخبار المشروع، ولماذا توقف مؤقتا، ومتى سيتم الاستئناف من جديد؟
لا نتصور أن الخلاف الخليجي السابق تسبب في تعطل المشروع، لأنّ وزير المواصلات القطري نفى عام 2014م وجود أي تداعيات أو تأثيرات لـ«الخلاف الخليجي»، وسحب السفراء على مشروع الجسر الرابط بين البحرين وقطر (جسر المحبة). وقال: إن جسر المحبة الذي سيربط قطر بالبحرين من الأمور المهمة والضرورية، وإن اللجان التي شكلت مستمرة في عملها، عبر شركة جسر قطر والبحرين.
في مرات عديدة نشرت الصحف والوسائل الإعلامية آخر التصميمات الهندسية لإنشاء جسر المحبة، كما تم نشر تفاصيل إنشائية حول المشروع، وكل تلك الأمور بعثت مشاعر الفرح والسعادة في نفوس الشعبين الشقيقين، ونتمنى أن يتم إحياء العمل من جديد في جسر المحبة؛ لأنه مشروع قومي وإستراتيجي للبحرين ولقطر وللمنطقة كذلك، ولعل إعلان مشروع جسر الملك سلمان سيسهم في تسريع وتيرة العمل ومعالجة التحديات في جسر البحرين وقطر قريبا.
آخر السطر:
مجموعة من الساكنين في عمارات «دانات المدينة» الإسكانية اشتكوا من عدد من المشكلات والملاحظات المخالفة للبيئة التي لا تعكس ما تم الاتفاق عليه حين تم إطلاق الوعود والتصريحات لحظة انتفاعهم من المشروع.. فهل من مراجعة عاجلة وحل سريع؟




إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

aak_news