العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

حينما نتابعُ زيارةَ كيري من الخارج..!!



هذا فصل جديد غير إيجابي.. لا يتواكب مع المشروع الإصلاحي والمسيرة الديمقراطية، وعهد الشفافية والوضوح، وعصر الانفتاح والتكنولوجيا المعلوماتية، حينما يترك الأمر أمام الرأي العام في متابعة أخبار زيارة وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري» للبلاد، من الإعلام الخارجي والأجنبي، ومن صفحات التويتر للمسؤولين في البيت الأبيض، ليضيع الناس بين الشائعات والتحليلات التي تسيء للدولة قبل أي جهة أخرى.
دع عنك المضايقات التي تعرض لها الإعلاميون في المؤتمر الصحفي للوزير الأمريكي، فقد كشف ذلك وبالتفصيل الأستاذ سيد عبدالقادر في مقاله بالأمس في أخبار الخليج.. ودع عنك تمثيلية الأسئلة المعلبة والجاهزة مسبقا، ليرميها طاقم الوزير الأمريكي في الوسط الإعلامي والمحلي ويرحل.. ولكن قف مليا أمام ما تم خلال زيارة الوزير الأمريكي من لقاءات واجتماعات لم تعلن محليا، ولكنها كشفت في الإعلام الخارجي، والخاصة بلقاء الوزير الأمريكي مع شخصيات في الجمعيات السياسية التي قاطعت الانتخابات، ليسدي لهم النصح بأهمية المشاركة في الانتخابات القادمة.. ثم تعالوا كي يقنعنا أي مسؤول في الدولة أن ما تم ليس تدخلا في الشأن الداخلي البحريني..!! وهل ينفع أن يكون الناصح والمؤتمن هو الشريك السيء والمعلوم للجميع في الأحداث والأزمة السابقة..؟؟ حدث العاقل بما يعقل فإنّ صدق فلا عقل له.. ونحن ولله الحمد لا نزال بكامل قوانا العقلية حتى اللحظة.
شبكة (سي إن إن) الأمريكية نشرت بأن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، التقى بشكل غير معلن، وفدا من المعارضة البحرينية ومنظمات المجتمع المدني. ووصف المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي (الذي يرافق كيري في زيارته للمنامة)، في تصريح للسي إن إن، لقاءهم بالمعارضة بأنه كان «مناقشة وجيزة» أعطى فرصة للوزير كيري للاستماع إلى آرائهم حول الوضع السياسي في البحرين ووجهات نظرهم في ما يتعلق بحقوق الإنسان وحرية التعبير والعمل المعارض في البحرين. وأن اللقاء تناول مشاركة المعارضة في الانتخابات المقبلة (2018) وما يتوجب فعله في الأشهر المقبلة في هذا الصدد.
وصحيفة الواشنطن بوست أشارت إلى أن الوزير الأمريكي أعرب عن قلقه بشأن ما أسماه «خنق البحرين للمعارضة»، وأن المعارضة ناقشت مع الوزير كيري الانتخابات القادمة (2018) وما يتطلب عمله في الأشهر المقبلة (من قبل الحكومة لمشاركة المعارضة في الانتخابات)، لتكون الانتخابات المقبلة شاملة، حرة، عادلة، وشفافة، وأن هذا ما سيكون التركيز حوله حالياً».
وموقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أشار إلى أن البحرين أعلنت عزمها إطلاق سراح الناشطة الحقوقية زينب الخواجة التي تقضي حكما في أحد سجونها، بالتزامن مع زيارة يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي ناقش مع نظيره البحريني الجهود الجارية لمعالجة الانقسام الطائفي وتقليله في البحرين.
كل هذا الكم والحجم من المعلومات والتفاصيل، لم نقرأها في الإعلام المحلي، وللأسف الشديد، ولا ندري ما السر والسبب في ذلك؟ فإنّ كانت تلك المعلومات والتسريبات والتصريحات صحيحة أو حتى غير دقيقة، فليخرج لنا أي مسؤول و«ينور» ساحة الرأي العام، أمّا ترك الأمر هكذا فهو مدعاة لمزيد من التحليلات والشائعات والأكاذيب التي وصلت لدرجة الحديث عن حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة..!!




إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

aak_news